البحرين تجيز الاستخدام الطارئ للقاح مرشح لمكافحة كورونا .. وماليزيا تتأهب للتعامل مع الموجة الثالثة

رئيس بنما يعزل نفسه بعد إصابة أحد مساعديه

عواصم – (وكالات): قالت وكالة أنباء البحرين إن وزيرة الصحة فائقة بنت سعيد أعلنت الموافقة على الاستخدام الطارئ لأحد اللقاحات المرشحة لكوفيد-19 “لأفراد الصفوف الأمامية” اعتبارا من أمس. واللقاح المرشح، الذي يقترب من نهاية مرحلته التجريبية الثالثة في مصر والبحرين والأردن، هو جزء من شراكة بين شركة سينوفارم تشاينا ناشيونال بيوتيك جروب وجروب 42 وهي شركة لتقنية الذكاء الاصطناعي مقرها أبوظبي.

ماليزيا تتأهب للتعامل مع الموجة الثالثة

أكدت وزارة الصحة الماليزية أنها في حالة تأهب للتعامل مع الموجة الثالثة من جائحة كورونا، التي تمثل تحديا أكبر مما سبق، وذلك من خلال التجارب التي تقوم بها لمكافحة الوباء المتفشي منذ شهر مارس الماضي، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الوطنية الماليزية (برناما) أمس. ونقلت “برناما” عن المدير العام لوزارة الصحة، نور هشام عبد الله، قوله إن الادعاءات التي تزعم أن مرض “كوفيد19-” الناتج عن الاصابة بفيروس كورونا، قد تفاقم في ولاية صباح، وأن المستشفيات هناك تعاني من نقص في معدات الحماية الصحية الشخصية والمرافق الصحية الأخرى، “غير صحيحة طبعا”. وأوضح أن الحكومة وافقت على تخصيص مبلغ لمشتريات الطوارئ لمواجهة الجائحة، تبلغ قيمته 25 مليون رنجيت ماليزي (حوالي 6 مليون دولار)، ويتضمن 18 مليون رنجيت لمعدات الحماية الشخصية و7 ملايين رنجيت أخرى سيتم توزيعها على المستشفيات والمكاتب الصحية المحلية.

رئيس بنما يعزل نفسه

قالت رئاسة بنما إن الرئيس لورنتينو كورتيزو بدأ عزلا ذاتيا بعدما تبين إصابة أحد مساعديه المقربين بفيروس كورونا. ولم تعلن الرئاسة اسم أو منصب المسؤول المصاب. وذكرت الرئاسة على تويتر أن كورتيزو خضع لاختبارين أثبتا خلوه من الفيروس لكنه سيواصل عزل نفسه “إلى حين تكرار الفحوص خلال بضعة أيام”.

تحذيرات في ألمانيا

حذر رئيس الغرفة الاتحادية للأطباء في ألمانيا من زيادة العبء على القطاع الصحي في البلاد بسبب تزايد أعداد الإصابة بفيروس كورونا المستجد. وقال كلاوس راينهارد لصحيفة “باساور نويه بريسه” الألمانية في عددها الصادر أمس: “يتعين علينا اليوم سحب مكبح الطوارئ كي تتراجع ديناميكية حدوث حالات العدوى الجديدة… إذا لم نفعل ذلك، سنواجه خطر تزايد العبء على قطاعنا الصحي”.
وأضاف راينهارد أن ما يعد مثيرا للقلق بشكل خاص هو تزايد عدد المصابين بكورونا في وحدات الرعاية المركزة، لافتا إلى أن العدد تزايد خلال الأسبوعين الماضيين بنحو ثلاثة أمثال، وأشار إلى أن عدد المصابين من كبار السن ازداد مجددا. وقال أيضا: “سيكون لدينا بذلك مجددا عدد أكبر من مسارات (المرض) الأكثر خطورة وعدد أكبر من حالات الوفاة”. وتابع رئيس غرفة الأطباء بالقول إن هناك نقصا في عدد الأفراد الذي يكفي كي يتم الإشراف بشكل شامل على جميع أسرة العناية المركزة المجانية، لافتا إلى أنه في حالة الطوارئ، سيكون من الضروري استقدام أفراد من قطاعات أخرى بالمستشفيات، ولكنه قال أيضا: “لكننا ما زلنا بعيدين عن ذلك”. وأضاف راينهارت أنه في خلال أربعة أسابيع تقريبا سيتم معرفة إذا ما كان يجب اتخاذ إجراءات جديدة للحد من تفشي الوباء، وقال: “في الوقت الحالي، يتعلق الأمر بإبقاء الوباء تحت السيطرة. ولهذا الغرض تعد الإجراءات التي تم اتخاذها مناسبة وصائبة”.
في السياق صرح رئيس قسم طب العناية المركزة في مستشفى هامبورج الجامعي أمس بأن هناك تزايدا مستمرا في عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد داخل وحدات الرعاية المركزة. وقال شتفان كلوجه لمحطة “بايرن2” الإذاعية الألمانية أمس إن الأمر يختلف حاليا عمّا حدث في الموجة الأولى من انتشار الفيروس في الربيع، حيث ازدادت هذه المرة حالات الإصابة بين الشباب، وقال: “إننا نشرف على عدد أكبر من المرضى تقل أعمارهم عن 50 عاما وليسو مصابين بأمراض أخرى”. وأشار كلوجه، وهو يشغل أيضا منصب عضو مجلس رئاسة الجمعية الألمانية متعددة التخصصات لطب العناية المركزة وطب الطوارئ، إلى أنه “خلال أيام قليلة سنتجاوز الموجة الأولى فيما يتعلق بعدد مرضى الذين يخضعون للعلاج في المستشفيات. ويعد ذلك أمرا مثيرا للقلق”.

الكويت: 3 وفيات و787 إصابة

أعلنت وزارة الصحة في الكويت أمس تسجيل ثلاث حالات وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد19-“، ليرتفع إجمالي الوفيات في البلاد جراء المرض إلى .789 وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، الدكتور عبدالله السند، أمس، إنه تم تسجيل787 إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع إجمالي الإصابات في البلاد إلى 128 ألف حالة و 80 . وأشار المتحدث إلى وجود 110 مصابين يتلقون الرعاية الطبية داخل وحدات العناية المركزة. وأعلنت وزارة الصحة الكويتية في وقت سابق أمس أن 694 مصابا تماثلوا للشفاء خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليرتفع بذلك إجمالي المتعافين من كورونا في الكويت إلى 119 ألفا و80 حالة.

إيران تسجل حصيلة قياسية

أعلنت وزارة الصحة الإيرانية أمس تسجيل 422 حالة وفاة و 8932 إصابة جديدة بكورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. ووفقا لبيانات وكالة “بلومبرج” للأنباء فإن عدد الإصابات الجديدة هو أعلى حصيلة يومية تسجلها الجمهورية الإسلامية بكورونا. وأعلنت الوزارة أن إجمالي عدد إصابات كورونا في البلاد ارتفع ليتجاوز637 ألفا. وصرحت المتحدثة باسم وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيرانية، سيما سادات لاري، بأن إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في البلاد ارتفع إلى 36 ألفا و160 حالة. ولفتت إلى أن5378 من المصابين بكورونا في وضع حرج ويخضعون للعناية المركزة، فيما تجاوز عدد المتعافين 495 ألفا، وفقا لما أوردته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية (إرنا). ووفقا للبيانات التي تجمعها جامعة جونز هوبكنز، تأتي إيران في المرتبة الـ14 عالميا من حيث إجمالي عدد الإصابات المسجلة بكورونا.

الإمارات: 6 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة أمس تسجيل ست حالات وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي الوفيات جراء الفيروس في البلاد إلى 503 حالات. وأشارت الوزارة في بيان صحفي أمس أوردته وكالة أنباء الإمارات (وام)، إلى تسجيل 1008 إصابات جديدة بالفيروس، ليرتفع إجمالي الإصابات في البلاد إلى 136 ألفا و149حالة. ولفتت الوزارة إلى أن 1466 مصابا تماثلوا للشفاء، ليرتفع إجمالي المتعافين في البلاد إلى 133 ألفا و490 حالة. وأعلنت الوزارة إجراء قرابة 97 ألف فحص جديد على فئات مختلفة من المجتمع باستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي.

إصابة 70 معتقلا فلسطينيا لدى إسرائيل

أفادت مصادر حقوقية فلسطينية أمس بإصابة أكثر من 70 معتقلا فلسطينيا في سجن إسرائيلي بفيروس كورونا المستجد. وقال بيان صادر عن نادي الأسير الفلسطيني إن “عدد الأسرى المصابين بفيروس كورونا في سجن (جلبوع) الإسرائيلي وصل إلى أكثر من 70 إصابة فيما عمليات أخذ العينات مستمرة لأسرى آخرين”. وذكر البيان أن غالبية الأسرى المصابين “عانوا من أعراض منذ يوم الأحد الماضي، وتعاملت معهم الإدارة على أنها أنفلونزا وماطلت في أخذ عينات من الأسرى ومتابعة أوضاعهم الصحية”. وأشار إلى أن إدارة السجن الإسرائيلي “أغلقت السجن بشكل كامل ونقلت مجموعة من المصابين إلى سجن مدني استخدم سابقاً لعزل الأسرى خلال الإضرابات”، معتبرا أن ما يجرى “تطور بالغ الخطورة يهدد مصير الأسرى لاسيما المرضى منهم”.