«كتّاب وأدباء جنوب الشرقية» يحتفون بنوفمبر المجيد من خلال ندوة تاريخية

تضمنت مناقب السلطان الراحل .. ومسيرة التعليم –

«عمان»: نظمت الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء ممثلة في لجنة كتاب وأدباء محافظة جنوب الشرقية ندوة تاريخية نظمها فريق الدراسات التاريخية باللجنة شارك فيها كل من هلال بن مسعود السنيدي، وسليمة بنت عبدالله المشرفية، وأدارها الدكتورة محمد بن حمد العريمي، وذلك من خلال الاتصال المرئي.
في بداية الجلسة أشار العريمي إلى أن هذه الفعالية تأتي ضمن الأجواء الاحتفالية التي تعيشها السلطنة بنوفمبر المجيد، ذاكرًا مناقب باني هذه النهضة السلطان قابوس -طيب الله ثراه-، والنهضة المتجددة بقيادة جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ـ، ومن ثم ألقى هلال السنيدي ورقته التي حملت عنوان «مناقب استرجاع الذاكرة في الأيام الأولى للنهضة العمانية المتجددة» تطرق فيها إلى بدايات الأسرة البوسعيدية ابتداء من الإمام أحمد بن سعيد ومن ثم عرج على تولي السلطان قابوس – طيب الله ثراه- مقاليد الحكم وقد استعان السنيدي بما دونه الكاتب عبدالله العليان حول ذكريات اليوم الأول من تولي السلطان الراحل زمام الأمور، وما صاحبه من ذكريات ومشاهدات رصدت ذلك اليوم، كما تحدث عن مناقب السلطان الراحل وأعماله العظيمة التي خلدت ذكره، كما استعان بأسلوبه الأدبي في استعراض محامد السلطان الراحل.
بعدها قدمت سليمة المشرفية ورقتها التي حملت عنوان «مسيرة التعليم في النهضة المباركة» استعرضت فيها وفق أسلوب إحصائي مسيرة التعليم قبل عام 1970، وبعده، مشيرة إلى التباين الكبير في عدد المدارس وعدد الطلاب وعدد المعلمين، والميزانية المرصودة لقطاع التعليم، كما استعرضت تطور التعليم في السلطنة وفق الخطط الخمسية، وما رافق كل خطة من تحديثات وتطورات، إلى أن وصلت مسيرة التعليم إلى ما هي عليه اليوم.