الانتهاء من تصنيع ألواح شمسية لـ80% من سعة مشروع عبري للطاقة الشمسية

العوفي: تجميع بيانات أرضية لطاقة الرياح في جعلان بني بوعلي والدقم للمشاريع المستقبلية
كتبت – رحمة الكلبانية
أعلنت الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه في تصريحات لـ«عمان»: عن الانتهاء من تصنيع ألواح شمسية لأكثر من 80% من سعة مشروع عبري للطاقة الشمسية التي تنفذه الشركة بالتعاون مع القطاع الخاص، وأنه من المتوقع أن يدخل المشروع التشغيل التجاري في النصف الثاني من العام القادم. ومن جانبه، قال سعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي، وكيل وزارة الطاقة والمعادن: إن المشروع يعد كجزء من استراتيجية السلطنة في الاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة، ويأتي ضمن سعي السلطنة في أن تمثل الطاقة المتجددة ما لا يقل عن 30% من الطاقة المنتجة بحلول 2030. وأوضح سعادته في تصريحات لـ«عمان» أنه يجري حاليا تجميع بيانات أرضية لطاقة الرياح في كل من جعلان بني بوعلي والدقم والمناطق المجاورة تمهيدًا لتشجيع أو لطرح مشروعات مستقبلية في هذا الجانب. وأضاف سعادته: إن هناك تعاونًا واسعًا قائم حاليا بين الجهات الأكاديمية والبحثية والصناعية لدراسة جدوى طاقة الهيدروجين كمصدر رئيس لطاقة الهيدروجين الخضراء وأن السلطنة تتمتع بوجود تشريعات وقوانين قائمة أوجدت بيئة خصبة للاستثمار في مشروعات الطاقة المتجددة. ومن جانبه، قال حمدان بن علي الهنائي رئيس مجلس إدارة الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه لـ«عمان»: إن لدى الشركة خطة واضحة للسنوات العشر القادمة في مجال الطاقة المتجددة ومشروع عبري كان باكورة ذلك. وثمّن الهنائي تعاون الجهات ذات العلاقة في السلطنة مع الشركة في المضي قدمًا بهذه المشروعات وأثنى أيضا على المستثمرين والممولين لثقتهم في السلطنة. وأوضح المهندس يعقوب بن سيف الكيومي الرئيس التنفيذي في الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه، أن تكلفة مشروع عبري للطاقة الشمسية تقدر بحوالي 400 مليون دولار أمريكي، وقد تم بالفعل تصنيع ألواح شمسية لأكثر من 80% من سعة المشروع ووصل بعضها إلى الموقع. وأضاف: إنه من المتوقع أن يدخل المشروع التشغيل التجاري في النصف الثاني من العام القادم. وتسعى الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه في تطوير مشروع مماثل في محافظة الداخلية سعيا منها للوصول إلى النسب المستهدفة من إنتاج الطاقة من المصادر المتجددة.