الكتب المدرسية بين أيدي الطلبة في أول يوم دراسي استثنائي

تغطية وتصوير – نوال الصمصامية

دخلت “نور” مدرستها في أول يوم دراسي استثنائي للعام الدراسي 2020-2021، وعلامات الفرح والقلق على محياها، اقتربت من بوابة المدرسة الرئيسية ولكن بحذر وفحصت درجت حرارتها، واصلت خطواتها لتقترب أكثر لتصل إلى طاولة الكتب لتستقبلها معلماتها بابتسامة لعلها تخفف قلقلها. استلمت كتبها ولكن هذه المرة لم يكن ذلك بالطريقة المعتاد عليها في الفصل الدراسي، حيث كانت “نور” وحيدة بدون رفقة صديقاتها في الفصل، ولم تقلب صفحات كتب المواد الدراسية معهن، استلمت “نور” الكتب وغادرت إلى منزلها لتستكمل يومها الدراسي “عن بعد”.
وقد رصدت ” عمان” لحظة استلام الطلبة لكتبهم في أول يوم دراسي بمدرسة زينب الثقفية للتعليم الأساسي (٧-١٠) صباحي. وركزت إدارة المدرسة على توفر الإجراءات الاحترازية عند الدخول من ناحية قياس درجة الحرارة إلى جانب الالتزام بلبس الكمامة وتوفير التباعد الجسدي.
وعبرّ عدد من أولياء الأمور والطالبات شعورهم لحظة استلام الكتب بعد توقف عن التعليم لأكثر من ٨ أشهر، حيث الشعور الممزوج بالفرحة والقلق نتيجة الأوضاع الراهنة. واستلم الطلبة وأولياء أمورهم الكتب وغادروا إلى بيوتهم ؛ ليكملوا يومهم الدراسي عن بعد. واستفسر عدد من الطلبة وأولياء أمورهم عند استلامهم الكتب عن المنصة الإلكترونية الذي دشنتها وزارة التربية والتعليم، وأبدى بعضهم تخوفه نتيجة الضغط الكبير لها وعدم تمكنهم من الدخول فيها حتى كتابة هذا الموضوع. وقدمت معلمات المدرسة إجاباتهن وتوضيحاتهن حول ذلك وفقا لما أوضحته الوزارة. واتسمت مرحلة استلام الكتب في أول يوم دراسي استثنائي بالهدوء والتنظيم من قبل إدارة المدرسة.
لتبدأ “نور” والطلبة عامًا دراسيًا استثنائيًا ويستكملوا يومهم التعليمي عبر المنصات التعليمية والقنوات التلفزيونية حسب المواعيد المحددة ليكون هذا العام الدراسي عامًا دراسيًا مدمجًا مختلفًا عن الأعوام السابقة.