غدا.. 676943 طالبا وطالبة في 1182 مدرسة يبدأون عامهم الدراسي 2020 /2021

  • تطبيق التعليم المدمج بمباركة سامية
  • تنفيذ (12) مبنى مدرسيًا متكاملًا وتشغيل (6) مبان منها مع بداية الفصل الأول وتشغيل بقيتها فور جاهزيتها
    من المتوقع أن يصل عدد المعلمين (56613) معلما ومعلمة و(11325) إداريا وفنيا
    استكمال إجراءات تعيين (1631) معلمًا ومعلمة ممن اجتازوا الاختبارات التحريرية والمقابلات الشخصية
    استيعاب (58) خريجا وخريجة بوظيفة معلم بعقود مؤقتة

يبدأ غدا (676943) طالبا وطالبة عامهم الدراسي 2020/2021م في (1182) مدرسة تطبق التعليم المدمج كمنهج تعليمي، منهم(342054) طالبا من الذكور، بنسبة50,5%، و(334889) طالبة من الإناث بنسبة 49,5%، في عام تعليمي استثنائي بسبب تفشي جائحة كورونا ( كوفيد19) وبمباركة سامية من حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه- بتطبيق التعليم المدمج.
ويتوقع أن يكون عدد مدارس الذكور حسب تقسيم المدارس وفق الجنس (369) مدرسة بنسبة 31,2% من أعداد المدارس، ويبلغ عدد مدارس الإناث (218) مدرسة بنسبة 18,4%، ويبلغ عدد المدارس المشتركة (595) مدرسة بنسبة 50,3%. وتبلغ أعداد مدارس الحلقة الأولى وفق تقسيم المدارس حسب التشغيل (303) مدارس بنسبة 25,6%، وتصل مدارس الحلقة الثانية إلى (190) مدرسة بنسبة 16,1%، وتصل أعداد المدارس وفق تشغيل الحلقتين معا إلى (579) مدرسة، بنسبة 49%، ويبلغ عدد مدارس التعليم ما بعد الأساسي (110) مدارس بنسبة 9,3%.
وفيما يخص عدد المدارس وفق فترة التشغيل فتشغل الوزارة في الفترة الصباحية (1128) مدرسة، بنسبة 95,4%، وتشغل في الفترة المسائية (54)مدرسة، بنسبة 4,6%.
ومن المتوقع أن يصل عدد المعلمين العمانيين والوافدين من الذكور والإناث (56613) معلما ومعلمة بواقع (17856) معلما ، و(38757) معلمة، ويبلغ عدد المعلمين العمانيين منهم (47806) من المعلمين والمعلمات، منهم (12792) معلما ذكرا، و(35014) معلمة أنثى، ويبلغ عدد المعلمين الوافدين (8807) معلما ومعلمة، حيث يبلغ عدد المعلمين الوافدين الذكور (5064) معلما، ويبلغ عدد المعلمات الوافدات (3743) معلمة بنسبة.
ويبلغ عدد الإداريين والفنيين المتوقع وجودهم من العمانيين والوافدين الذكور والإناث (11325) إداريا وفنيا، منهم (4627) فنيا ذكرا، و(6698) فنية أنثى، ويبلغ عدد الفنيين والإداريين العمانيين منهم (11310) فنيين وإداريين، منهم (4615) فنيا وإداريا ذكرا، و(6695) فنية وإدارية أنثى، ويبلغ عدد الفنيين والإداريين الوافدين (15) فنيا وافدا، منهم (12) ذكرا، و(3) إناث.
تقوية الخدمات
وقدم سعادة الدكتور عبدالله بن خميس أمبوسعيدي وكيل الوزارة للتعليم في بيان الوزارة في المؤتمر الصحفي الثامن عشر للجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد19) الذي عقد في 28 أكتوبر2020م تهنئته للكادر التدريسي والإدارس وللطلبة والطالبات فقال:”يسرنا ونحن نستقبل عاما دراسيا استثنائيا أن نهنئ إخواننا وأخواتنا أعضاء الهيئة التعليمية على جهودهم المخلصة وتفانيهم في سبيل تحقيق الرسالة التربوية، ويسعدنا تهنئة أبنائنا الطلاب والطالبات ببدء العام الدراسي في حلته الجديدة الذي دمج بين التعليم المباشر والتعليم الإلكتروني، كما نشكر الآباء والأمهات على حرصهم ودعمهم للجهود المبذولة لإنجاح العملية التعليمية.
وأضاف سعادته: انطلاقا من مقولة ما لا يدرك كله لا يترك جله، وتنفيذا لقرارات اللجنة العليا المكلفة ببحثِ آليةِ التعاملِ مع التطورات الناتجةِ عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد19) بشأن التأكيد على بدء العام الدراسي يوم الأحد الموافق الأول من نوفمبر لعام 2020م، واعتماد منهج التعليم المُدمَج في المدارس مع التركيز على تفعيل التعليم عن بعد نتيجة لزيادة انتشار الفيروس حاليا؛ فقد عملت الوزارة وبالتعاون مع مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة لتذليل صعوبة انتظام التعليم في المدارس، وتوفير تعليم آمن يضمن سلامة أبنائنا الطلبة والعاملين بالمدارس وفق البروتوكول الصحي، وذلك من خلال تنفيذ مجموعة من الإجراءات لتشغيل المدارس.
وأضاف سعادته: من أبرز ملامح النظام التعليمي لهذا العام: أن نظام تشغيل المدارس الحكومية الذي أقرته الوزارة سيكون وفق الآتي: اعتماد مدخل التعليم المدمج لطلبة دبلوم التعليم العام في مدارس السلطنة، وذلك بتشغيلها حسب الكثافة الطلابية إما يوميا أو بتقسيم طلبتها إلى مجموعتين، بحيث تباشر المجموعة الأولى تعليمها في الأسبوع الأول، بينما تباشر المجموعة الثانية في الأسبوع التالي مع التأكيد على اتخاذ الإجراءات الاحترازية المنصوص عليها في البروتوكول الصحي. واعتماد مدخل التعليم عن بعد للصفوف من  (1-11) في المدارس ذات الكثافة الطلابية المرتفعة والتي تشير المعطيات الوبائية إلى عدم إمكانية تطبيق التعليم المدمج فيها، واعتماد مدخل التعليم اليومي المباشر أو المدمج حسب المعطيات الوبائية في المدارس التي تقع في التجمعات السكانية ذات الكثافة المنخفضة، والمناطق التي تواجه تحديات في شبكة الإنترنت، وقد منحت المديريات التعليمية بالمحافظات صلاحية تحديد هذه المدارس بالتنسيق مع المختصين بوزارة الصحة.
وأضاف سعادته: حرصا على تقديم تعليم إلكتروني فاعل، والحد من المشكلات المتعلقة بشبكة الإنترنت فإن الوزارة مستمرة في التنسيق مع شركات الاتصالات بالسلطنة لتقوية الخدمة في بعض المناطق. كما أعدت الوزارة برنامجا للتعليم المتزامن للتقليل من الضغط على شبكة الإنترنت، حيث خصصت الفترة من الساعة الحادية عشرة صباحا حتى الثانية مساء لطلبة الصفوف من (1-4)، والفترة من الساعة الثامنة صباحا حتى الحادية عشرة لطلبة الصفوف من (5-11)، أما طلبة الصف الثاني عشر فإن برنامجهم الدراسي سيبدأ الساعة الثامنة صباحا ويستمر حتى الثانية ظهرا، وأعطيت المرونة للمدارس بعد التنسيق مع المديريات التعليمية في التعديل لمواجهة أية تحديات.

المدارس الخاصة والعالمية والدولية
وتحدث سعادته عن نظام تشغيل المدارس الخاصة والعالمية والدولية وأكد على تفعيلها التعليم المدمج مع مراعاة حضور الطلبة للصفوف (1-11) بنسبة (50%-50%) أو (33-33-33%) وفق إمكانات المدارس لتحقيق التباعد الجسدي المطلوب واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة.أما بالنسبة لتعليم الطلبة في الصف الثاني عشر فإنه يتم من خلال الدوام المدرسي الكامل (100%) أو بنظام (أسبوع/أسبوع) وفق الخطة الدراسية المعتمدة في هذا الشأن.
وأضاف سعادته: في حال رغبة ولي الأمر بتعليم أبنائه في الصفوف من (1-12) بنظام التعليم عن بعد بنسبة (100%) نتيجة شعوره بالخوف على صحتهم من حضورهم للمدرسة فلا مانع من ذلك شريطة تقديمه التعهد والموافقة الكتابية إلى المدرسة وفق ما ورد في الإطار العام لتشغيل المدارس، وفي حال عدم قدرة المدرسة على توفير الخدمات التعليمية عن بعد فيتم إخطار ولي الأمر بذلك ويترك له حرية اختيار مدرسة خاصة أخرى يمكنها تقديم هذه الخدمة للطالب.
وتحدث سعادته عن إمكانية تطبيق سيناريو التعليم عن بعد بنسبة (100%) للصفوف من (1-11) في حال الجاهزية الإلكترونية للمدرسة وتوفر الإمكانيات اللازمة. ونوه إلى تعليم الأطفال في مرحلة التعليم المبكر (تعليم القرآن الكريم، ورياض الأطفال)عن بعد فقط، وفي حال عدم وجود الإمكانات الإلكترونية لا يتم تشغيل هذه المدارس/ الصفوف.

النقل الخارجي
وهنأ سعادة ماجد بن سعيد بن سليمان البحري وكيل الوزارة للشؤون الإدارية والمالية الأسرة التربوية بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد 2020/2021م، وقدم لهم شكره على ما بذلوه خلال العام المنصرم من جهود مخلصة، وعطاء منجز، وأداء متفانٍ في تحقيق رسالة التربية الشاملة تطويرًا وتجويدًا، متمنيًا لهم عامًا دراسيًا موفقًا، عامرًا بالمنجزات، وحافلًا بالجد والاجتهاد والمثابرة، ومليئًا بالعطاء والعمل المثمر خدمة لمسيرة التعليم المظفرة.
وعن أهم الاستعدادات فيما يتعلق بمديريات الشؤون الإدارية، والمالية والمشاريع والصيانة وتقنية المعلومات استعدادًا لبدء العام الدراسي الجديد 2020/2021م قال سعادته: استكمالًا للجهود التي تبذلها الوزارة سنويًا في تحقيق النقلة النوعية للتعليم، فإنه وبمراعاة التوزيع الجغرافي للمدارس من جهة، وتحقيقًا للاستقرار الاجتماعي لأعضاء الهيئة التدريسية والوظائف المرتبطة بها، واستجابة لرغبة العديد من العاملين في سلك التدريس بتقريبهم إلى أماكن سكناهم في ظل الشواغر المتاحة نتيجة النمو في التشكيلات المدرسية، ووجود عدد من الوظائف المستحدثة والدرجات الناتجة عن حالات الاستقالة أو إنهاء الخدمة من جهة أخرى، فقد بلغ إجمالي طلبات النقل الخارجي من الهيئة التدريسية والوظائف المرتبطــة بهــا المـقدّمة للــعام الدراسي 2020/2021م من العُمانيـــين وأزواج العُمانيــين من الجنسيات الأخرى (4809) طلبات، منها (4039) طلبا للإناث بنسبة (84%)، و(771) طلبـاً للذكـور بنسبـة (16%)، حيث بـلغ إجمـالي عـدد المنقولـين (972) من الذكـور والإناث بنسبة (2ر20%) من إجمالي طلبات النقل لأعضاء الهيئة التدريسية البالغ عددها (4809) طلبات، حيث بلغ عدد المنقولين من الذكور (94) معلمًا بنسبة (12%) من إجمالي طلبات النقل للذكور البالغ عددها(771)، وبلغ عدد المنقولات من الإناث (878) معلمة بنسبة (7 ,13%) من إجمالي طلبات النقل للإناث البالغ عددها (4039) طلبا.
وقامت الوزارة باستكمال إجراءات تعيين عدد (1631) معلمًا ومعلمة ممن اجتازوا الاختبارات التحريرية والمقابلات الشخصية للعام الدراسي 2020/2021، منهم (224) معلمًا بنسبة (73ر13%)، و(1407) معلمة بنسبة (27, 86%)من إجمالي عدد الذين سيتم تعيينهم، وذلك لسد الاحتياج الفعلي من الهيئات التدريسية في مختلف التخصصـات.
وأضاف سعادته: ارتكزت عملية التعيين في كافة مراحلها على مبدأ الشفافية وتكافؤ الفرص، واختيار أفضل الكوادر البشرية المؤهلة للعمل في قطاع التعليم بما يكفل تحقيق أهداف العملية التعليمية وضمان جودة التعليم وتحسين نوعيته، ونظرا لقلة أعداد الخريجين المتقدمين في بعض التخصصات من جهة، وقلة من حقق منهم المستوى المطلوب وفق اشتراطات التعيين لشغل وظيفة معلم من جهة أخرى، ولأهمية اكتمال الهيئة التدريسية قبل بداية العام الدراسي 2020/2021، فسيتم استيعاب (58) خريجا وخريجة بوظيفة معلم بعقود مؤقتة وفقاً للشواغر المتاحة.

12 مبنى مدرسيا
وحول مشاريع الأبنية المدرسية قال سعاته: “انطلاقًا من الدور الذي تضطلع به الوزارة في إنشاء المدارس الجديدة، واستكمال البنية الأساسية لها بتجهيزاتها وتقنياتها الفنية والتكنولوجية مواكبة لمستجدات العصر وتحديات المعرفة؛ لتكون أكثر قدرة على تنمية مهارات الطلبة وتعزيز قدراتهم واستعداداتهم لاكتساب مكونات المعرفة وأدواتها، فإنه يجري حاليًا تنفيذ (12)مبنى مدرسيًا متكاملًا ، بمختلف محافظات السلطنة بتكلفة إجمالية قدرها (-/197ر115ر20) ريالًا عمانيًا، حيث سيتم استلام وتشغيل (6) مبان مدرسية مع بداية الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي الجديد 2020/2021م، وسيتم استلام وتشغيل بقية المشاريع تباعاً فور جاهزيتها.
وأكد سعادة ماجد البحري على حرص الوزارة على توفير المتطلبات التشغيلية للعملية التعليمية وفق أحدث المواصفات الفنية والعلمية لضمان توفير الأجواء الملائمة للبيئة المدرسية؛ باعتبارها من أهم الجوانب الداعمة لعمليتي التعليم والتعلم.
وأشار سعادته إلى التزام الوزارة خلال الفترة (2018-2020) بالتكلفة الفعلية للإضافات بعدد (47) مدرسة، بمبلغ إجمالي وقدره (236ر713ر5)ريالًا عمانيًا، كما أشار إلى تخصيص مبلغ (-/500ر073ر7) ريال عماني للمديريات العامة للتربية والتعليم؛ لترميم عدد من مدارسها خلال هذا العام الدراسي.

تقنية المعلومات
وعرج سعادته على أبرز البرامج والمشاريع المتصلة بمجالات تقنية المعلومات التي سيتم تدشينها أو تشغيلها خلال هذا العام الدراسي منها: مجالات نظم المعلومات والدعم الفني والشبكات والخدمات الرقمية، ففي مجال نظم المعلومات تستعد الوزارة لتشغيل عدد من الخدمات التعليمية تشمل تشغيل منصة (جوجل كلاس روم) للصفوف من الخامس وحتى الثاني عشر، والتي يتم تفعيلها في مجال التعلم عن بعد بمختلف الخدمات الإلكترونية الخاصة بها، بالإضافة إلى تشغيل المنصة التعليمية ببوابة سلطنة عمان التعليمية والتي ستقدم خدماتها الرقمية للصفوف من الأول وحتى الرابع الأساسي شاملـة كافــة خدمات التعلم عن بعد، هذا بالإضافة إلى تشغيل المكتبة الرقمية التعليمية، وتضم المكتبة العديد من الأقسام المتنوعة، وسترفد الميدان التربوي بالوسائط والمصادر التعليمية، وستسهم في إثراء العملية التعليمية، وتعتزم الوزارة تشغيل الواجهة الجديدة لبوابة سلطنة عمان التعليمية، حيث تندمج البوابة مع المنصة التعليمية الجديدة، والجهود مستمرة في تطوير منصة التحضير الإلكتروني للمعلمين التي من المؤمل أن يتم تشغيلها خلال العام الدراسي الحالي لتقدم خدماتها المتنوعة للمعلمين في مجال تحضير الدروس والتبادل المعرفي وتعزيز مجتمعات التعلم المهنية والتواصل مع المشرفين التربويين.
وفي مجال الخدمات الرقمية سيتم العمل على عدد من المشاريع خلال هذا العام الدراسي منها: تجهيز وتشغيل مختبر التطوير التقني الذي يسعى إلى تنفيذ خطة شاملة لتطوير وتمكين قدرات العاملين في المجال التقني، وتنفيذ عدد من الورش المتخصصة في مجال ذكاء الأعمال، هذا بالإضافة إلى دراسة وتجريب وتقييم عدد من المشاريع الرقمية بهدف تقصي العائد التربوي منها قبل عملية التعميم المتصلة بها، كما تم توقيع اتفاقية التعليم مع شركة مايكروسوفت العالمية.
وأضاف: وفي مجال الشبكات والاتصالات سيشهد العام الدراسي الحالي عددا من المشاريع منها: تطوير البنية الأساسية بمركز بيانات الوزارة، ومتابعة مشروع الإنترنت عبر الأقمار الاصطناعية لــ(141) مدرسة بالتنسيق مع هيئة تنظيم الاتصالات، بالإضافة إلى دراسة تطوير وتحسين سرعات الانترنت في مدارس السلطنة بما يتناسب مع متطلبات التعليم المدمج خلال المرحلة القادمة.