الإصابات العالمية بالفيروس تقفز نصف مليون في يوم واحد لأول مرة

– امريكا تتجاوز عتبة 90 ألف إصابة جديدة للمرة الاولى..وموسكو تعد بتطعيم جماعي
– ألمانيا تسجل أكثر من 18 ألف إصابة جديدة لأول مرة منذ بدء الجائحة..وأسبانيا تتخطى حاجز المليون

عواصم – وكالات: يستمر وباء كوفيد-19 في التفاقم في كل أنحاء العالم مع إعادة فرض إغلاق تام في فرنسا دخل حيز التنفيذ الجمعة وتسجيل الولايات المتحدة عددا قياسيا من الإصابات بلغ 90 ألفا في 24 ساعة الخميس.
ارتفعت الإصابات العالمية بفيروس كورونا المستجد بأكثر من نصف مليون حالة يوم الأربعاء في زيادة قياسية يومية مع استمرار تسجيل قفزات يومية في أنحاء دول نصف الكرة الأرضية الشمالي. وزادت الإصابات اليومية العالمية بمرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا حوالي 25 %خلال أقل من أسبوعين، حيث شهد العالم تسجيل 400 ألف إصابة يوميا للمرة الأولى يوم الجمعة الماضي. وأعلنت معظم البلدان الغربية وأجزاء من أمريكا اللاتينية تسجيل زيادات قياسية يومية في عدد الحالات خلال الأسابيع القليلة الماضية.
وبدأ كثير من الحكومات، باستثناء الولايات المتحدة بشكل لافت للنظر، اتخاذ إجراءات مشددة للسيطرة على انتشار الفيروس. ويبلغ إجمالي الإصابات العالمية 44.7 مليون حالة فضلا عن 1.17 مليون وفاة. وسجلت أوروبا وأمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية أكثر من 66 %من حالات الإصابة العالمية وأكثر من 76 %من الوفيات.
وأظهر إحصاء جديد أن الإصابات اليومية الجديدة في أوروبا تضاعفت خلال الأسبوعين الماضيين، لتسجل أكثر من 250 ألف إصابة للمرة الأولى يوم الأربعاء. ومازالت الولايات المتحدة تتصدر الإصابات العالمية بالفيروس بنحو 8.9 مليون حالة إلى جانب 228 ألف حالة وفاة منذ بدء الجائحة.

36 الف وفاة في فرنسا
وفي فرنسا أعيد فرض إغلاق تام بعد ان تجاوز عدد الوفيات فيها 36 ألفا منذ بداية انتشار الوباء، للمرة الثانية،لكن لن يكون هذا الإغلاق مشابها للحجر الصارم الذي فرض في فرنسا في الربيع لمدة شهرين خلال انتشار الموجة الاولى التي أودت بحياة 30 ألف شخص. ومن المقرر أن تبقى دور الحضانة والمدارس والمعاهد والمدارس الثانوية مفتوحة بتدابير صحية معززة من شأنها أن تسمح للعديد من الآباء بمواصلة أعمالهم.
لكن سيتم إغلاق الأعمال “غير الأساسية” جددا وكذلك المسارح وصالات الاحتفالات.
وقال رئيس الوزراء جان كاستيكس الخميس “ليس هناك حل آخر”، متوقعا أن يبلغ مستوى القدرة الاستيعابية للمستشفيات في نوفمبر “أعلى مما كان عليه في أبريل”.
وتخشى السلطات الفرنسية من أن تبلغ خدمات الانعاش أقصى طاقتها بينما أكثر من نصف الأسرّة المتوافرة البالغ عددها 5800 مشغولة.
وأصبحت فرنسا واحدة من البلدان أو المناطق النادرة في أوروبا، مع إيرلندا وويلز، التي تلجأ إلى خيار حجر كل السكان، وهو أقوى سلاح ضد فيروس كورونا.
والخميس، كان الفرنسيون يستعدون لهذا الخيار. فقد هرع البعض إلى مصففي الشعر فيما بدأ آخرون شراء خراطيش الحبر وورق المراحيض.
لكن في بعض المناطق، تظاهر عشرات عدة مساء الخميس للتنديد بإعادة إغلاق البلاد. وقال منظم احتجاج في كاستر (جنوب) دافي كارافاكا “سيجتمع الأشخاص بين بعضهم في المنازل بين 20 و30 شخصا ويصابون بكوفيد-19 وبعد أشهر تعود العدوى إلى التفشي”.

إصابات قياسية في الولايات المتحدة
ما زال الوضع يتدهور في الولايات المتحدة، في خضم الحملة الانتخابية. وسجلت البلاد الخميس عددا قياسيا جديدا للإصابات بكوفيد-19 في 24 ساعة، متجاوزة للمرة الاولى عتبة 90 ألف إصابة جديدة، وفقا لإحصاء جامعة جونز هوبكنز.
وفي يوم واحد، سجلت إصابة 91290 شخصا فيما توفي 1021 شخصا بكوفيد-19 في الولايات المتحدة.
وفي الوقت الراهن، الوضع سيء بشكل خاص في شمال الولايات المتحدة وغربها الأوسط.
وقبل خمسة أيام من الانتخابات الرئاسية، جعل المرشح الديموقراطي جو بايدن إدارة الأزمة الصحية محور الهجوم الرئيسي ضد دونالد ترامب.
وسجلت الولايات المتحدة الخميس ارتفاعا في النمو الاقتصادي في الربع الثالث من العام لكنها ما زالت الدولة الأكثر تضررا في العالم بالفيروس بتسجيلها 228 ألفا و625 وفاة منذ بدء تفشي الوباء تليها البرازيل (158969) والهند (120527) والمكسيك (90309).
وأصاب الوباء أكثر من 44,5 مليون شخص على مستوى العالم وبلغ عدد الوفيات 1,175 مليونا منذ نهاية ديسمبر، وفق بيانات نشرتها وكالة فرانس برس الخميس.

فرض تدابير في أوروبا
في أوروبا، تحصن البلدان نفسها الواحد تلو الآخر لمواجهة موجة قاتلة ثانية من فيروس كورونا مثل إسبانيا حيث أغلقت خمس مناطق حدودها الجمعة من بينها منطقة مدريد.
وقد وافق نواب إسبانيا الخميس على طلب الحكومة تمديد حالة الطوارئ الصحية لمدة ستة أشهر.
فيما بلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في إسبانيا 1.16مليون حالة حتى الساعة السابعة والنصف من صباح الجمعة بتوقيت مدريد، بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء.
وأشارت البيانات إلى أن الوفيات في إسبانيا جراء الإصابة بالفيروس وصلت إلى 35 ألفا و.639 في حين تعافى من مرض “كوفيد19-” الناجم عن الإصابة بالفيروس، 150 ألفا و 376 مصابا حتى الآن. وأعلنت إسبانيا تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في البلاد قبل حوالي 38 أسبوعا.
وفي اليونان، أغلقت المقاهي والمطاعم أبوابها الجمعة. ويعتزم رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس أن يعلن الجمعة “خطة عمل لمدة شهر واحد (…) لمنع حدوث أسوأ سيناريو”، مشددا على أن البلاد لن تشهد إغلاقا تاما كما حصل في الربيع.
وعقدت بلجيكا البلد الذي ينتشر فيه الفيروس بشكل مكثف اجتماعا جديدا بشأن الأزمة الصحية الجمعة. وقال الناطق باسم الحكومة إيف فان لايثيم “الأسوأ لم يأت بعد”.
وفي إنكلترا، سيتم وضع مناطق جديدة في حالة تأهب من الدرجة الثانية يوم السبت يمنع بموجبها السكان من استقبال أشخاص غرباء داخل المنازل. لكن الحكومة البريطانية ما زالت تقاوم الدعوات إلى فرض إغلاق تام في إنكلترا.
وفي البرتغال، بالإضافة إلى وضع الكمامة التي أصبحت إلزامية في الاماكن الخارجية منذ الأربعاء، قررت الحكومة حظر التنقل غير المبرر بين البلديات من الجمعة إلى الثلاثاء بهدف الحد من التجمعات التقليدية لعيد جميع القديسين.
وخارج أوروبا، سجلت إيران عددا قياسيا جديدا لعدد الإصابات بفيروس كورونا مع إصابة 8293 شخصا في 24 ساعة.
وفي مواجهة زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا، أغلقت كولومبو عاصمة سريلانكا، اعتبارا من الجمعة ولمدة ثلاثة أيام، عشية زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

موسكو تعد بتطعيم جماعي مع زيادة الحالات

وفي خطوة استباقية، قالت سلطات العاصمة الروسية موسكو الجمعة إن المواطنين الراغبين في تطعيمهم ضد مرض كوفيد-19 ربما يتمكنون من ذلك الشهر المقبل إذا توفرت كميات كبيرة من جرعات اللقاح حينها، وذلك في الوقت الذي سجلت فيه روسيا زيادة قياسية في حالات الإصابة اليومية الجديدة تجاوزت 18 ألفا.
ونقلت وكالات أنباء روسية عن نائبة رئيس بلدية موسكو أنستاسيا راكوفا قولها إن موسكو تنشئ شبكة كبيرة من غرف التطعيم المتخصصة، مضيفة أن 2500 من المعرضين لخطر العدوى، من الأطباء والمعلمين في المقام الأول، تلقوا اللقاح بالفعل.
وقالت راكوفا الجمعة في لقاء مع قناة روسيا 24 إن التطعيم الجماعي ليس ممكنا حتى الآن نظرا لعدم تسلم العدد المطلوب من جرعات اللقاح، وأضافت أنها تعتقد أن ذلك قد يحدث الشهر المقبل. وتواجه روسيا تحديا يتعلق بزيادة إنتاج لقاحها حيث أشار الرئيس فلاديمير بوتين أمس الخميس إلى مشكلات تتعلق بتوفر المعدات والأدوات.
من ناحية أخرى قال الكرملين إن هناك نقصا في عدد الأطباء في أنحاء البلاد مع ارتفاع عدد الحالات. وسجلت العاصمة 5268 حالة إصابة جديدة بكورونا اليوم الجمعة، وهو عدد يقل عن المستوى القياسي الذي سجلته في مايو أيار لكنه يمثل أحد أعلى معدلات الزيادة في الإصابات منذ تخفيف إجراءات العزل العام.
وشهدت روسيا زيادة كبيرة في حالات الإصابة بالفيروس في الأسابيع الماضية. وأعلنت السلطات تسجيل 18283 حالة جديدة الجمعة وهي أعلى حصيلة مسجلة منذ بدء الجائحة.
كما سجلت 355 وفاة. وبلغ العدد الإجمالي لوفيات مرض كوفيد-19 في روسيا 27656 الجمعة، وسجلت البلاد مليونا و599976 إصابة بالفيروس حتى الآن لتجيء في المركز الرابع عالميا من حيث عدد الإصابات بعد الولايات المتحدة والهند والبرازيل

ولاية أستراليا الغربية تبدأ رفع قيود حدودية

أعلنت ولاية أستراليا الغربية التي عُزلت عن بقية البلاد منذ مارس الماضي في محاولة للسيطرة على انتشار فيروس كورونا، أنها تعتزم البدء في إزالة حدودها الصلبة الشهر المقبل.
وبداية من 14 نوفمبر سوف تبدأ الولاية بالسماح للمسافرين من كوينزلاند وأستراليا الجنوبية وتاسمانيا ونورثرن توريتوري وإقليم العاصمة الأسترالية بالدخول بدون الحاجة للخضوع لحجر صحي.
أما القادمين من ولايتي نيو ساوث ويلز وفيكتوريا بالإضافة إلى المسافرين الدوليين فسوف يحتاجون للخضوع لحجر صحي لمدة 14 يوما، بحسب ما ذكرته وكالة بلومبرج للأنباء. وسوف يرضي هذا الإعلان رئيس الوزراء سكوت موريسون حيث أنه يدفع تلك الولايات والأقاليم إلى رفع غلق الحدود بأسرع وقت ممكن لتعزيز الاقتصاد الذي شهد ركودا جراء قيود الإغلاق. ومن بين نحو 27500 حالة إصابة سجلتها أستراليا منذ بداية الجائحة، لايزال هناك ما يقدر بمئتي حالة نشطة حتى الخميس.

بريطانيا: فرض إجراءات عزل عام جديدة ليس حتميا

قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب الجمعة إن فرض عزل عام في سائر أنحاء إنجلترا ليس حتميا لاحتواء زيادة حالات الإصابة بكوفيد-19، مضيفا أن تبني منهج للتعامل مع الأمر حسب الوضع في كل منطقة قد ينجح إذا التزام الجميع بالقواعد المحددة لمناطقهم. وسجلت بريطانيا أكثر من 20 ألف إصابة جديدة يوميا في المتوسط على مدى الأسبوع الماضي و200 وفاة يوميا في المتوسط خلال الفترة نفسها. وعبر راب عن اعتقاده أن الوضع خطير لكنه في الوقت نفسه أبدى ثقته في أسلوب الحكومة لمواجهة الأزمة.
وردا على سؤال بشأن ما إن كان من المحتم الآن فرض عزل عام في أنحاء البلاد قال راب “لا، لا اعتقد أن هذا صحيح لكن ما نسترشد به هو معدل (انتشار) الفيروس”. وقال لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) “لمسنا بعض الأدلة على أنه منذ أن بدأنا تطبيق هذا المنهج المتدرج تباطأ معدل الزيادة”.
وتتبنى الحكومة نظاما متدرجا للقيود المفروضة لمكافحة فيروس كورونا في المناطق المحلية على الرغم من أن حزب العمال المعارض طالب بفرض عزل عام مؤقت للحد من تفشي العدوى. وقال راب إن هذا الأسلوب “هو الوسيلة التي نتجنب بها المزيد من الإجراءات المشددة التي لا نريد اتخاذها نظرا لتأثيرها على الاقتصاد”.

باكستان تسجل أكثر من 1000 إصابة جديدة

سجلت باكستان 20 حالة وفاة في الساعات الـ24 الماضية بسبب فيروس كورونا المستجد، فيما ارتفع عدد حالات الإصابة بالفيروس إلى 332 ألفا و186 شخصا. وبلغت حصيلة الوفيات ستة آلاف و795 شخصا اليوم الجمعة، طبقا لما ذكرته صحيفة “نيشن” الباكستانية اليوم.
وطبقا لأحدث أرقام صادرة عن المركز الوطني للقيادة والعمليات، فقد أظهرت الاختبارات إصابة 1078 شخصا بالفيروس في الساعات الـ24 الماضية وتجاوز الرقم حاجز الألف إصابة للمرة الأولى منذ 30 يوليو الماضي. ومازال إقليم السند الأسوأ تضررا من الوباء فيما يتعلق بحالات الإصابة وحالات الوفاة. وأجرت باكستان حتى الآن أربعة ملايين و409 آلاف و537 اختبارا للكشف عن الفيروس و32 ألفا و933 في الساعات الـ24 الماضية. وتعافى 313 ألفا و527 مريضا في البلاد، فيما لا يزال 632 شخصا في حالة حرجة.

إيطاليا: الاصابات تتجاوز 616 ألفا

وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في إيطاليا إلى 616 ألفا و595 حالة إصابة، حتى الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم الجمعة بتوقيت ميلانو، بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء. وأشارت البيانات إلى أن إجمالى عدد الوفيات في إيطاليا جراء الإصابة بالفيروس وصل إلى 38 ألفا و122.
وتعافى 279 ألفا و282 من المصابين حتى الآن. وأعلنت إيطاليا تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في البلاد قبل نحو 39 أسبوعا.

هولندا: الوفيات 7321 حالة

وصل إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في هولندا إلى 336 ألفا و629 حالة، حتى الساعة السابعة والنصف من صباح الجمعة بتوقيت العاصمة أمستردام، وذلك بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز الأمريكية ووكالة بلومبرج للأنباء.
وأظهرت البيانات أن عدد الوفيات في هولندا جراء الإصابة بمرض “كوفيد19-” الذي يسببه الفيروس وصل إلى 7321، في حين تعافى من المرض حتى الآن 5804 من المصابين.
أعلنت هولندا تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في البلاد قبل 35 نحو أسبوعا.

 

ألمانيا تسجل أكثر من 18 ألف إصابة جديدة

سجل معهد “روبرت كوخ” الألماني لمكافحة الأمراض أعلى عدد إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد في ألمانيا في غضون 24 ساعة منذ بدء الجائحة.
وأعلن المعهد في تقريره الجمعة أن عدد الإصابات اليومية الجديدة بلغ 18 ألفا و681 حالة. ومع ذلك، لا يمكن مقارنة القيم الحالية إلا على نحو مقيد مع تلك التي تم تسجيلها خلال الربيع الماضي، لأنه يتم الآن إجراء المزيد من الاختبارات بشكل ملحوظ – وبالتالي يتم اكتشاف المزيد من الإصابات. وكان عدد الإصابات الجديدة المسجلة أمس الخميس قياسيا أيضا، حيث بلغ 16 ألفا و774 حالة. وبلغت الإصابات الجديدة يوم الجمعة الماضي 11 ألفا و242 حالة.
وبلغ إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد منذ بدء الجائحة في ألمانيا حتى صباح اليوم الجمعة 499 ألفا و694 إصابة، وارتفعت حالات الوفاة الناجمة عن الإصابة بالفيروس إلى 10 آلاف و349 حالة، بزيادة قدرها 77 حالة مقارنة بالخميس.
ويقدر المعهد عدد المتعافين حتى الآن بنحو 345 ألفا و700 متعاف. وبحسب البيانات، بلغ معدل الاستنساخ حتى أمس الخميس 0.97، ما يعني أن كل عشرة مصابين قد ينقلون العدوى إلى نحو 10 أفراد آخرين في المتوسط. ووفقا للمعهد، يتعين أن يكون معدل الاستنساخ أقل من 1 لضمان انحسار الجائحة. ويعكس معدل الاستنساخ وضع انتشار المرض قبل أسبوع ونصف أسبوع تقريبا.
وفي سياق متصل، أظهرت بيانات لجامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء أن إجمالى عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في ألمانيا وصل إلى 506 آلاف و381 حالة حتى الساعة السابعة والنصف من صباح امس بتوقيت مدينة فرانكفورت.
وأشارت البيانات إلى أن إجمالي الوفيات في ألمانيا جراء الإصابة بالفيروس وصل حتى صباح اليوم إلى 10 آلاف و333 حالة وفاة، بينما بلغ عدد المتعافين 342 ألفا و672 حالة. وأعلنت ألمانيا تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في البلاد قبل نحو 39 أسبوعا.

اصابات اليابان تتجاوز 100 ألف حالة
تجاوز إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في اليابان 100 ألف حالة، بعد تسعة أشهر من اكتشاف أول حالة في منتصف يناير، وفقًا لبيانات وزارة الصحة الصادرة الجمعة.
وأعلنت البلاد تسجيل 808 إصابات جديدة يوم الخميس، ليرتفع إجمالي عدد حالات الإصابة بمرض كوفيد19- إلى 100 الف و 334 حالة، من بينها 712 حالة على متن سفينة سياحية في وقت سابق من هذا العام، وفقًا لأرقام الوزارة. وسجلت اليابان أكثر من 1700 حالة وفاة منذ أكتشاف أول حالة في البلاد مطلع العام الجاري.