اغتيال وزير الشباب لدى “أنصار الله” في صنعاء

هجمات “الطائرات المسيرة” تستهدف مجددا مطار أبها
اليمن -وكالات:اغتال مسلّحون في صنعاء اليوم”وزير” الشباب والرياضة في حكومة حركة “أنصار الله” اليمينة المطلوب من قبل التحالف العسكري بقيادة السعودية، في حادث أمني مدني نادر في العاصمة التي تسيطر عليها “أنصار الله” . وأعلنت “وزارة” الداخلية التابعة ل”أنصار الله” في بيان أنّ “عناصر إجرامية” اعترضت سيارة حسن زيد التي كانت تقودها ابنته، وأطلقوا النار عليها ما أدى إلى “استشهاده بعد إسعافه إلى المستشفى”، فيما اصيبت ابنته بجروح بليغة. ولم تُعرف على الفور الجهة التي تقف خلف الحادث .ووجّه المسؤولون في “أنصار الله” أصابع الاتهام على الفور إلى التحالف بقيادة السعودية وقالت “وزارة” الداخلية إن “اغتيال الوزير حسن زيد فعل إجرامي ضمن مخطط العدوان لاستهداف الشخصيات والكوادر الوطنية”. وعلق مسؤول في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا على المسألة مرجحا أن يكون الاغتيال “عملية تصفية جرّاء خلافات وصراعات داخلية”.وحسن زيد هو أحد المطلوبين على قائمة التحالف العسكري بقيادة السعودية، وكانت هناك مكافأة قدرها 10 مليون دولار لمن يدلي بأي معلومات عنه. من جهة أخرى أعلنت جماعة “أنصار الله” اليمنية، أمس استهداف “هدف مهم” في مطار أبها الدولي جنوبي السعودية، في ثالث هجوم خلال 24 ساعة.جاء ذلك في بيان مقتضب صادر عن المتحدث العسكري لجماعة “أنصار الله” ، يحيى سريع. وقال سريع إن “‏سلاح الجو المسير (التابع لجماعته) نفذ صباح أمس عملية هجومية على هدف مهم بمطار أبها الدولي بطائرة مسيرة من طراز (قاصف 2k)”.وأضاف أن “الإصابة كانت مباشرة (دون تحديد طبيعتها) وأن عمليات الجماعة مستمرة طالما استمر العدوان والحصار على اليمن (في إشارة لعمليات التحالف العربي)”.وأمس الأول أعلنت جماعة “أنصار الله”شن هجومين على مطار أبها الدولي، استهدفا “هدفا عسكريا مهما”، لم توضح طبيعته آنذاك. ومساء السبت، أعلن التحالف العربي (تقوده السعودية)، اعتراض وتدمير 6 طائرات مسيرة أطلقها “أنصار الله” باتجاه المملكة. وبشكل متكرر يطلق الحوثيون صواريخ باليستية ومقذوفات وطائرات مسيرة على مناطق سعودية، خلفت بعضها خسائر بشرية ومادية، وتقول الجماعة إن هذه الهجمات تاتي ردا على غارات التحالف المستمرة ضدها في مناطق متفرقة من اليمن.