إندونيسيا تدافع عن مشروع الحديقة الجوراسية وتقول لا يهدد تنين كومودو

من ستانلي ويديانتو جاكرتا “رويترز”:– سعت وزارة البيئة الإندونيسية أمس لتهدئة موجة غضب بشأن إقامة جزيرة سياحية يطلق عليها اسم (الحديقة الجوراسية) وذلك بعد انتشار صورة على مواقع التواصل الاجتماعي لتنين كومودو، وهو نوع من السحالي الضخمة، أثناء مروره أمام شاحنة كبيرة تعمل في المشروع. وأثارت صورة التنين وهو يمر أمام الشاحنة في جزيرة رينكا الغضب من احتمال تهديد الموائل الطبيعية لهذه السلالة المهددة. ولم يتسن لرويترز التأكد من صحة الصورة. وقال ويراتنو المسؤول البارز بوزارة البيئة إن الحراس سيضمنون سلامة زواحف الكومودو الهائمة قرب موقع البناء الذي سيشمل سطحا مرتفعا وسدا ومركز معلومات والمقرر انتهاء العمل به في يونيو حزيران. ولدى إندونيسيا حاليا نحو ثلاثة آلاف من زواحف الكومودو وفقا لبيانات حكومية. ويبلغ طول تنين كومودو نحو ثلاثة أمتار وله أسنان مقوسة ولسان أصفر مشقوق وأطراف قوية وذيل طويل. والمشروع الذي تعمل على تنفيذه وزارة الأشغال العامة والإسكان يخدم زوار حديقة كومودو الوطنية التي يأتيها السياح لمشاهدة التنين في البرية. وأكدت وزارة الأشغال العامة والسكان أمس الاثنين كذلك ضمان سلامة الحيوانات. لكن خبراء البيئة يقولون إن المشروع يجب أن يتوقف. وقال أومبو ولانج تاناماهو بارانجي مدير المنتدى الإندونيسي للبيئة “يجب أن تولى الأولوية الأولى للكومودو… ما يحدث الآن تدمير للفضاء الذي تعيش فيه هذه التنانين”.