بيئة تُطلق مراكز متنقلة لإعادة تدوير النفايات

أطلقت شركة «بيئة» مركزًا لفرز النفايات في محافظة الباطنة، وذلك لتطبيق مبادرات إعادة التدوير واسترداد قيمة المواد والتقليل من كمية النفايات المنتجة التي يُتخلص منها في المرادم الهندسية.
وتأتي هذه المبادرة تعزيزًا لمفهوم فرز النفايات من المصدر وكجزء من رؤية «بيئة» المتمثلة في صون البيئة وحمايتها، وكمرحلة أولية ستوزع الوحدات في كل من ولاية بركاء ومن ثم إلى ولاية الرستاق، ثم سيتوسع في توزيعها لاحقا في ولايتي المصنعة ونخل. وقال المهندس عبدالله بن محمد البلوشي مدير عمليات جنوب الباطنة بشركة «بيئة»: دشنا مركزًا متنقلًا لإعادة التدوير في ولاية بركاء يتكون من أربعة أقسام وذلك لكل من البلاستيك والزجاج والورق والكرتون والعلب المعدنية ويصاحب المركز وجود موظفين من شركة «بيئة» والشركة المشغلة من أجل نشر الوعي وتعزيز مفهوم وفوائد فرز النفايات وإعادة استخدامها وتقليلها، ومن المتوقع أن يستمر المركز في ولاية بركاء لمدة عشرة أيام وبناء على فعاليته ستوزع باقي المراكز كما هو مخطط له.
وأوضح المهندس عبدالله أن مركز إعادة التدوير المتنقل عبارة عن حاوية بحجم 20 مترا مكعبا يتضمن الجزء الداخلي فيها حاويات مخصصة لكل نوع من النفايات المراد إعادة تدويرها ويمكن تفريغ كل حاوية بشكل منفصل وتنقل إلى الوجهة التي تستغل هذه النفايات لإعادة التدوير. وأشار المهندس عبدالله إلى أن هذه النفايات تنقل بواسطة شاحنة مخصصة وفقًا للجدول الزمني لكل موقع وأن المركز المتنقل سيكون متوفرًا لمدة عشرة أيام في الموقع ذاته ويتمكن المنتفعون من رمي النفايات من الساعة 7 صباحًا حتى 10 مساءً، بهدف إعطاء الوقت الكافي للمنتفعين من هذه الخدمة للتعود على استخدام هذا المركز المتنقل ولتحقيق أقصى قدر من الفائدة مع غرس مفهوم إعادة التدوير بين فئات المجتمع المختلفة. وأضاف المهندس عبدالله: نعمل حاليا مع شركات محلية لإعادة تدوير هذه الأنواع من النفايات للمساهمة في التقليل من كمية النفايات المتجهة إلى المرادم الهندسية وتوفير مساحات في المرادم الهندسية والمحافظة على سلامة البيئة وذلك من منطلق دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة المحلية.