هل يحسمها السيب ويحقق اللقب التاريخي الأول في دوري عمانتل ؟

7 مواجهات تلهب حدة الصراع في المرحلة الـ 25 وقبل الأخيرة من المسابقة
كتب – فيصل السعيدي
تقام مساء الغد مباريات المرحلة الخامسة والعشرين وما قبل الأخيرة من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم بإجراء سبع مواجهات يتوقع أن يحتدم من خلالها الصراع المحموم والسباق المشتعل نحو تحسين المراكز في جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري هذا الموسم. ويتطلع السيب متصدر جدول ترتيب المسابقة إلى حسم لقب الدوري رسميا مساء اليوم حينما يحل ضيفا ثقيلا على مسقط عاشر الترتيب في استاد الشرطة الرياضي، كما سيحل ظفار الوصيف ضيفا على صحم خامس الترتيب في مجمع صحار الرياضي ويواجه النهضة ثالث الترتيب اختبارا عصيا عندما يحل في ضيافة نادي العروبة صاحب المركز الثاني في جدول الترتيب على أرضية مجمع صور الرياضي.
ويحتضن استاد السيب الرياضي مسرح المواجهة المرتقبة ما بين الرستاق رابع الترتيب ومضيفه فنجاء سادس الترتيب ويستقبل النصر سابع الترتيب ضيفه صحار ثامن الترتيب في المواجهة التي ستدور رحاها على أرضية استاد السعادة الرياضي، فيما سيشهد مجمع نزوى الرياضي مواجهة حاسمة لبهلا تاسع الترتيب عندما يستقبل ضيفه نادي عمان صاحب المركز الثالث عشر، ويخوض السويق صاحب المركز الحادي عشر اختبارا سهلا نسبيا عندما يحل ضيفا ثقيلا على مرباط الجريح والقابع في ذيل الترتيب، وستقام جميع المباريات في نفس التوقيت الساعة السابعة مساء.
نقل مباشر لمواجهات مسقط والسيب وصحم وظفار
أدرجت القناة الرياضية جدول النقل التلفزيوني لمباريات الأسبوع الخامس والعشرين من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم هذا الموسم، حيث تقرر أن تنقل مواجهة مسقط والسيب بإستاد الشرطة الرياضي على شاشة القناة الرياضية بصوت المعلق سالم السالمي، بينما ستنقل مواجهة صحم وظفار التي سيحتضنها مجمع صحار الرياضي على قناة عمان مباشر بصوت المعلق أحمد العجمي، فيما ستقوم القناة بتسجيل مواجهة النصر وصحار باستاد السعادة الرياضي على أن تبث لاحقا بصوت المعلق سهيل بن علي جعبوب.
168 مباراة لعبت في الدوري حتى الآن وبقيت 14 فقط
تجدر الإشارة إلى أن عدد المباريات التي انتهت بالتعادل السلبي في مسابقة دوري عمانتل هذا الموسم تبلغ 14 مباراة وأن عدد المباريات التي انتهت بالتعادل الإيجابي في الدوري هذا الموسم تبلغ 36 مباراة بينما بلغ عدد المباريات التي انتهت بالفوز في مسابقة الدوري هذا الموسم 118 مباراة، فيما بلغ عدد الأهداف المسجلة في الدوري 410 أهداف وبلغت نسبة الأهداف المسجلة لكل مباراة في الدوري 2.42 هدف وبلغ إجمالي عدد المباريات التي لعبت في الدوري حتى الآن 168 مباراة وتبقت 14 مباراة فقط على إسدال ستار منافسات مسابقة الدوري هذا الموسم.
مسقط يقف عتبة بين احتفالات السيب وإنجازه الأول !
يتطلع السيب إلى حسم سباق الفوز بلقب الدوري رسميا لأول مرة في تاريخه وذلك عندما يحل ضيفا ثقيلا  على مسقط في استاد الشرطة الرياضي في واحدة من أبرز مواجهات الجولة الخامسة والعشرين وما قبل الأخيرة من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الحالي 2019 / 2020 م إن لم تكن أبرزها على الإطلاق على اعتبار أن جميع الأنظار سوف تكون شاخصة صوب استاد الشرطة الرياضي الذي قد يشهد أمسية التتويج الحالمة لنادي السيب.
ويدخل السيب حسابات هذه المواجهة وعينه على تحقيق الفوز السادس عشر له في مسابقة الدوري هذا الموسم وحسم اللقب رسميا بصرف النظر عن نتائج ملاحقه المباشر ظفار وصيف جدول الترتيب وحامل اللقب في الموسم الماضي. وحسابيا تبقت نقطتان فقط للسيب متصدر جدول ترتيب المسابقة لضمان فوزه بلقب الدوري في نسخة الموسم الجاري ولذلك سيدخل حسابات مواجهة مسقط، واضعا نصب عينيه تحقيق الفوز دون سواه ليتمكن رسميا من القبض على درع الدوري في ليلته الحالمة ويبدد آمال مطارده المباشر ظفار في الحفاظ على اللقب لذا من المحتمل أن يشهد استاد الشرطة الرياضي فرحة غامرة لنادي السيب إدارة ولاعبين وجهازا فنيا وإداريا وجماهير من خلف شاشات التلفاز نظرا لظروف منع الحضور الجماهيري حاليا في مدرجات ملاعب مباريات دوري عمانتل لكرة القدم بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا ( كوفيد 19 ).
ويملك السيب المتصدر 53 نقطة في رصيده ويدخل لقاء الغد متسلحا بمعنويات فوزه الأخير الذي حققه في الجولة الماضية على حساب مضيفه نادي عمان بهدف يتيم كان كفيلا برفع غلة رصيد نقاطه إلى 53 نقطة مقربة إياه خطوة إضافية مهمة من حسم لقب الدوري للمرة الأولى في تاريخه متطلعا هذا المساء إلى كتابة التاريخ بأحرف من ذهب وإنهاء معاناته مع قحط المواسم العجاف والانضمام رسميا إلى قائمة السجل الذهبي للمتوجين بلقب مسابقة الدوري عبر كل التاريخ منذ تأسيس وانطلاقة المسابقة. وكان السيب قد حقق انتصاره الخامس عشر في مسابقة الدوري هذا الموسم على حساب نادي عمان ويتطلع لضم مسقط إلى قائمة ضحاياه الغد مستهدفا تحقيق انتصاره السادس عشر في المسابقة وبلوغ النقطة السادسة والخمسين التي تضمن له رسميا دخول التاريخ من أوسع أبوابه وإطلاق العنان لفرحته الهستيرية المرتقبة بتحقيق اللقب الأول في مشواره على صعيد مسابقة الدوري ومعانقة الحلم الطويل المنتظر والذي كان بالأمس بعيدا وصعب المنال وترجمته وتحويله إلى واقع صريح يصافحه عن جدارة واستحقاق.
ويعد السيب أكثر فرق الدوري حصادا لعدد الانتصارات هذا الموسم، حيث تمكن من تحقيق 15 انتصارا عقب 24 جولة انقضت من عمر الدوري، بينما يعد ثالث أفضل خط هجوم في الدوري بإحرازه 35 هدفا ويعد أقوى خط دفاع على الإطلاق في بطولة الدوري هذا الموسم بتلقيه 12 هدفا. ويقود الفريق المدرب البرتغالي برونو الذي سيصافح أكف التاريخ في حال نجح في حسم لقب الدوري هذا المساء معولا على عدد كبير من لاعبيه أمثال: عيد الفارسي وسعود الفارسي وحاتم الروشدي وغيرهم من اللاعبين ممن صنعوا الفارق في الموسم الجاري بمستوياتهم الثابتة واللافتة. ويبدو السيب واثق الخطوة يمشي ملكا وهو يتأهب لخوض أمسية كروية ساحرة وحالمة وملهمة ستبقى عالقة في الأذهان ومحفورة في الذاكرة لدى محبي وأنصار ومسيري النادي والقائمين عليه وخالدة في وجدان الوسط الرياضي بأسره وراسخة في مخيلة كل من يحضر ويشهد هذه الليلة الفاتنة للسكر والحليب كما يحلو لعشاقه وأنصاره تسميته.
من جهتها تدخل كتيبة -المدرب الوطني إبراهيم صومار- نادي مسقط حسابات المواجهة واضعة نصب أعينها تعويض الصدمة التي خلفتها الهزيمة الصاعقة التي تلقتها من ظفار حامل اللقب ووصيف جدول ترتيب الموسم الحالي برباعية نظيفة في الجولة الفائتة طامحة في العودة إلى سكة الانتصارات وإرجاء احتفالات السيب بلقب الدوري إلى الجولة الأخيرة. ويحتل مسقط المركز العاشر في سلم جدول الترتيب برصيد 31 نقطة من مجمل 24 مباراة خاضها في مسابقة الدوري هذا الموسم حتى الآن ويتطلع هذا المساء إلى استعادة نغمة الفوز على حساب السيب المتصدر وإفساد ليلة التتويج المنتظرة للسيب إذ يأبى نادي مسقط أن يكون التتويج على حسابه هذه الليلة ومن المتوقع أن يسعى جاهدا لتأجيل أفراح السيب بتحقيق لقب الدوري وهو حق مشروع كون مسقط يبحث عن استعادة اتزانه وتعويض صدمة الهزيمة بالأربعة من ظفار في الجولة الماضية والاستفاقة منها سريعا وتجاوز تأثيرها النفسي على لاعبي الفريق على أمل النهوض من الكبوة وتصحيح الأوضاع ولملمة الأوراق والأهم من ذلك كله العودة إلى سكة الانتصارات مجددا قبل جولتين من النهاية بالنظر إلى ضيق هامش التعويض.
ويبحث مسقط فعليا عن مداعبة النقاط الثلاث هذا المساء ليتخلص ويفلت رسميا من كابوس الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى الموسم المقبل على اعتبار أنه لا زال يرزح تحت وطأة التهديد بشبح الهبوط فهو لا يبتعد سوى بفارق 5 نقاط فقط عن منطقة الهبوط ما يجعله عرضة للتهديد المباشر والسقوط والترنح من دوري الدرجة الأولى ما لم يتدارك أوضاعه ويعود إلى جادة النتائج الإيجابية. وفي حال نجح مسقط في تحقيق الفوز في هذه الموقعة الصعبة فإنه سيصطاد عصفورين بحجر واحد، حيث سيصل إلى النقطة الرابعة والثلاثين وسيتمكن من تحسين موقعه في جدول الترتيب وتأمين بقائه رسميا في دوري عمانتل بقطع النظر عن نتائج الأندية الأخرى المنافسة له على الهبوط أو بالأحرى المهددة بالهبوط. الجدير بالذكر أن فريق مسقط يعد ثالث أضعف خط دفاع في بطولة الدوري هذا الموسم، حيث استقبلت مرماه 34 هدفا مناصفة مع نادي عمان.
ظفار في مهمة إنعاش الحظوظ والآمال
من بوابة صحم يشد حامل اللقب ووصيف جدول ترتيب مسابقة الدوري في الموسم الكروي الحالي نادي ظفار الرحال إلى مجمع صحار الرياضي لملاقاة مضيفه نادي صحم مساء اليوم لحساب الجولة الخامسة والعشرين وما قبل الأخيرة من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الحالي 2019 / 2020 م.
ويمني ظفار النفس في تعثر منافسه المباشر على اللقب ومتصدر جدول الترتيب نادي السيب هذه الليلة من أجل تقليص الفارق النقطي وإنعاش حظوظه وآماله القوية في الحفاظ على لقب الدوري والتتويج به للمرة الثانية عشرة في تاريخه ولكن يتوجب عليه في المقام الأول أن يخدم نفسه بنفسه ويتفوق على مضيفه صحم في مواجهة اليوم قبل أن تخدمه نتائج الآخرين في المقام الثاني. ويحتل ظفار وصافة جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري هذا الموسم برصيد 48 نقطة متخلفا بفارق 5 نقاط عن ركب الصدارة وتبقى جولتان فقط على انقضاء المنافسات لذا يحلم حامل اللقب بسيناريو مثالي يمكنه من الحفاظ على لقبه للموسم الثاني على التوالي وللمرة الثانية عشرة في تاريخه في مساعيه الواضحة لتعزيز رقمه القياسي بعدد مرات التتويج بلقب الدوري والذي يحمله حاليا برصيد 11 لقبا بالتمام والكمال. ويتطلع ظفار إلى تحقيق انتصاره الخامس عشر في مسابقة الدوري هذا الموسم على حساب مضيفه صحم طمعا في بلوغ النقطة الحادية والخمسين وتشديد الضغط والخناق على السيب المتصدر آملا في سقوط الأخير بفخ الهزيمة في مباراته التي ستجري في ذات التوقيت مع مسقط وتحديدا في تمام الساعة السابعة مساء.
ويدخل ظفار حسابات مواجهة اليوم منتشيا بمعنويات فوزه الأخير الساحق على حساب مسقط برباعية نظيفة موجها من خلالها رسالة تحذيرية مباشرة شديدة اللهجة إلى السيب المتصدر مفادها السعي نحو عدم التفريط بلقب الدوري وعدم رمي المنديل الأبيض بل مواصلة رحلة الكفاح والقتال عليه حتى الرمق الأخير والأمتار الأخيرة من المسابقة. ويتسلح ظفار بأرقامه المميزة هذا الموسم والتي قد تشفع له للمضي قدما نحو الاستمرار في التشبث بآماله القائمة في الحفاظ على لقبه بطلا لمسابقة الدوري، حيث يتمتع بأقوى خط هجوم في الدوري على الإطلاق هذا الموسم برصيد 42 هدفا كما يعد ثاني أكثر فرق الدوري حصادا لعدد الانتصارات في الموسم الجاري بواقع 14 انتصارا وقد يرفع الغلة إلى 15 انتصارا في حال ألحق الهزيمة بمضيفه صحم اليوم في الوقت الذي يتقاسم فيه صفة الدفاع الأقوى في الدوري هذا الموسم مناصفة مع نادي السيب باستقباله 12 هدفا فقط. من جانبه يدخل صحم بقيادة مدربه الوطني وليد السعدي حسابات مواجهته الصعبة مع ضيفه ظفار اليوم بدافع العودة إلى سكة الانتصارات وتعويض التعادل المخيب للآمال الذي انجر إلى كمينه في قمة ديربي محافظة شمال الباطنة يوم الخميس الماضي في رسم الجولة الرابعة والعشرين من مسابقة الدوري متطلعا إلى استعادة عافيته واتزانه سريعا في المسابقة. ويحتل صحم المركز الخامس في جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري برصيد 33 نقطة ويحدوه الأمل في العودة إلى سكة الانتصارات الليلة من بوابة ضيفه ظفار ساعيا إلى بلوغ حاجز النقطة السادسة والثلاثين التي تكفل له المنافسة والمزاحمة بقوة على المركز الثالث الذي يحتله نادي النهضة حاليا.
النهضة يتطلع للاحتفاظ بالمركز الثالث أمام العروبة
يحل النهضة ضيفا ثقيلا على العروبة بمجمع صور الرياضي مساء اليوم في إطار الجولة الخامسة والعشرين من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم ويحتل النهضة المركز الثالث في جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري برصيد 34 نقطة ويواجه خطرا محدقا بفقدان مركزه الثالث نظرا لكثرة المتربصين به، حيث تبقى جولتان فقط على ختام المنافسات. وكان النهضة قد سقط في عقر داره بهدف دون رد أمام ضيفه فنجاء في الجولة الماضية مما ضاعف من حجم الضغوطات الملقاة على كاهل الفريق وزاد في إحراجه لأن مركزه الثالث بات محل خطر محدق وأصبح عرضة للتهديد من قبل الغزاة الطامعين والمطاردين المباشرين أمثال الرستاق وصحم وفنجاء والنصر وصحار وحتى بهلا ومسقط وهذا ينبئ بمنافسة محتدمة على هذا المركز الذي هو محط أنظار الجميع ومحل اهتمامهم. ويأمل النهضة ألا يفقد مركزه الثالث ويتشبث به حتى الرمق الأخير من المنافسة سعيا منه لدرء جميع المخاطر وتبديد جميع الشكوك التي تحوم حول قدرته المؤكدة في الحفاظ على المركز الثالث وتأكيد أحقيته وكعبه العالي على حساب خصومه ومنافسيه المباشرين. ووحده الفوز على مضيفه العروبة هذا المساء من سيضمن للنهضة الإبقاء على مركزه الثالث بعيدا عن مطامع وتهديدات الخصوم فهل ينجح في استعادة عافيته وتحصين مركزه الثالث أم يرضخ لهزيمة جديدة تعيده إلى واقع النتائج السلبية وترغمه على فتح جبهة صراع جديدة مع الطامعين والمتربصين بمركزه وما اكثرهم ؟.
ويعد خط هجوم نادي النهضة رابع أقوى خط هجوم في مسابقة الدوري هذا الموسم بتسجيله 33 هدفا كما يعد ثالث أكثر فرق الدوري حصادا لعدد الانتصارات بواقع 9 انتصارات مناصفة مع صحار. وفي الضفة المقابلة يدخل الطرف الآخر للمواجهة نادي العروبة حسابات مواجهته مع النهضة اليوم وهو يخوض صراعا شرسا ومقاومة باسلة على تحقيق معادلة تأمين بقائه في منافسات دوري هذا الموسم وتفادي الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى الموسم المقبل في مهمة ليست سهلة على الإطلاق وتتطلب هامشا أكبر من عاملي الحظ والتوفيق لعلهما يسعفان الفريق العرباوي في آخر جولتين وتنقذانه من مقصلة وفخ الهبوط الصعب.
ولا يزال العروبة يئن تحت وطأة التهديد بشبح الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى رغم فوزه الأخير اللافت على حساب مضيفه السويق بهدف نظيف في الجولة السابقة والذي مكن الفريق من رفع رصيده إلى 26 نقطة وصعد به إلى المركز الثاني عشر في سلم جدول الترتيب بيد أنه لا يزال يراوح منطقة الهبوط ولم يضمن بقاءه بعد في مسابقة الدوري هذا الموسم وبات بحاجة إلى تحقيق النقاط الكاملة في مواجهتيه الأخيرتين من أجل تثبيت موطئ قدميه في الدوري شريطة أن تخدمه النتائج الأخرى للفرق التي تنافسه مباشرة على معركة الهبوط الدامية.
وبات لزاما على العروبة أن يخدم نفسه بنفسه ويستفيد من عامل الأرض مساء اليوم من اجل تحقيق نتيجة إيجابية على حساب ضيفه النهضة لعلها تشفع له قطع خطوة إضافية مهمة نحو البقاء وفي حالة فوزه اليوم سيصل إلى النقطة رقم 29 وسيعادل بها نقاط نادي السويق في حال أخفق الأخير وخرج خاسرا نقاط مواجهته مع مرباط اليوم. ويعتبر العروبة أضعف خط هجوم في مسابقة الدوري هذا الموسم، حيث اكتفى خط هجومه بإحراز 17 هدفا ويعتبر ثاني أكثر فرق الدوري سقوطا في فخ الهزيمة بواقع 12 هزيمة ورابع أضعف خط دفاع في الدوري بتلقيه 25 هدفا.
الرستاق يرفع راية التحدي ويغازل المركز الثالث من فك فنجاء
يتعين على الرستاق بقيادة مدربه المصري محمود البكري أن يرفع راية التحدي عندما يحل ضيفا ثقيلا على فنجاء غدا بإستاد السيب الرياضي في رسم الجولة الخامسة والعشرين وما قبل الأخيرة من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم هذا الموسم.
ويحتل الرستاق المركز الرابع في جدول الترتيب برصيد 33 نقطة مستفيدا من فوزه اللافت الذي حققه على حساب النصر في أرضية ميدانه بهدفين دون رد في الجولة الماضية، حيث نجح من خلالها في ضرب عصفورين بحجر واحد، فقد أفلت رسميا من شبح الهبوط وفارق مراكز الظل ليقفز عدة مراكز دفعة واحدة ويصعد إلى المركز الرابع مرتقيا بهامة المراكز الأربعة الأولى في سلم الترتيب ويعلن نفسه منافسا حقيقيا لنادي النهضة على المركز الثالث، حيث لا تفصله عنه سوى نقطة وحيدة على اعتبار أن النهضة يملك 34 نقطة في رصيده يليه الرستاق مباشرة برصيد 33 نقطة في المركز الرابع متفوقا بفارق الأهداف فقط عن صحم الخامس وفنجاء السادس والنصر سابع الترتيب.
ويراهن الرستاق على النقاط الثلاث في أمسية الغد من أجل تشديد الضغط وتضييق الخناق على النهضة صاحب المركز الثالث، إذ أنه وفي حالة فوزه اليوم على مضيفه فنجاء سيتمكن الرستاق من بلوغ النقطة السادسة والثلاثين وقد تكون كفيلة له لأخذ المركز الثالث على حساب النهضة في حال أخفق الأخير في تحقيق الانتصار على حساب مضيفه العروبة اليوم. ويعد خط دفاع نادي الرستاق ثالث أفضل خط دفاع في مسابقة الدوري هذا الموسم لاستقباله 24 هدفا مما سيخلق صعوبات لمنافسه فنجاء في لقاء اليوم ويكمن القاسم المشترك بين الرستاق وفنجاء أن كلاهما يتساوى في إحصائية ثاني أكثر فرق الدوري وقوعا في مصيدة التعادل بواقع 9 تعادلات لكل منهما مناصفة مع أندية النصر وصحم.
من جانبه يدخل فنجاء حسابات المواجهة منتشيا بمعنويات فوزه الملفت على حساب النهضة بهدف دون رد في الجولة الماضية وهو الفوز الذي جنب فنجاء رسميا الخوض في تفاصيل معمعة حسابات الهبوط وثبت رسوخ أقدامه في دوري عمانتل موسما كرويا إضافيا بفضل الهدف الغالي والثمين الذي أحرزه محترفه البرازيلي دوجلاس دا سيلفا في الدقيقة 43 من عمر المباراة. وبعد ضمان بقائه رسميا في منافسات الدوري بات فنجاء ينشد تحسين مركزه في سلم جدول الترتيب، حيث تطمح كتيبة المدرب الوطني بدر الميمني إلى إشعال فتيل ضراوة المنافسة الحامية على المركز الثالث الذي يحتله النهضة حاليا برصيد 34 نقطة.
ويحتل فنجاء المركز السادس في سلم جدول الترتيب برصيد 33 نقطة متخلفا بفارق نقطة وحيدة عن النهضة ثالث الترتيب ومتخلفا بفارق الأهداف فقط عن الرستاق بالذات صاحب المركز الرابع وصحم صاحب المركز الخامس والنصر صاحب المركز السابع مما يجعل لقاء اليوم يحمل شعار فض الشراكة النقطية ومحاولة الانقضاض على المركز الثالث. وفي حال نجح فنجاء في تحقيق الفوز على حساب ضيفه الرستاق اليوم سيحصل على النقطة رقم 36 وقد تكون كافية لاقتلاع المركز الثالث من النهضة متسلحا بخط هجومه القوي الذي يعد ثاني أقوى خط هجوم في الدوري هذا الموسم برصيد 37 هدفا ولكن عليه أن يحسن هشاشة خط دفاعه الذي يحتاج إلى ترميم على وجه السرعة إذ استقبل 39 هدفا في 24 مباراة كثاني أضعف خط دفاع في الدوري على الإطلاق هذا الموسم مما ينذر الفريق بخطر محدق وداهم حول إمكانية فقدانه النقاط الثلاث في مواجهة هذا المساء ما لم ينجح في معالجة هذه المشكلة ويضع حدا فوريا لها قبل مباراة الغد.
صراع بين النصر وصحار والبحث عن الأماكن الدافئة بالترتيب
ستكون جذوة الصراع المشتعلة على تحسين المراكز في سلم جدول الترتيب عنوانا عريضا وبارزا لمواجهة النصر سابع الترتيب مع ضيفه صحار ثامن الترتيب حينما يتواجهان مساء اليوم على أرضية استاد السعادة الرياضي في إطار الجولة الخامسة والعشرين وما قبل الأخيرة من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم هذا الموسم. ويدخل النصر حسابات مواجهة اليوم وفي جعبته 33 نقطة يحتل بها المركز السابع في جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري ساعيا إلى استعادة عافيته وتعويض صدمة هزيمته أمام الرستاق بهدفين نظيفين في الجولة السابقة. ويتطلع النصر بقيادة مدربه الوطني أكرم حبريش إلى استعادة نغمة الانتصارات هذا المساء من أجل الوصول إلى النقطة السادسة والثلاثين ومزاحمة النهضة على المركز الثالث وهو يدرك جيدا أنه لن يتأتى له هذا الأمر إلا بتحقيق الانتصار على حساب ضيفه صحار اليوم. من جهته يسعى صحار إلى تعويض تعادله المخيب للآمال مع صحم في قمة ديربي محافظة شمال الباطنة الجمعة الماضية والتي أفقدته نقطتين ثمينتين في سباق تحسين المراكز بسلم جدول الترتيب وأرغمته على احتلال المركز الثامن برصيد 32 نقطة وبات الفريق بحاجة إلى نقطة إضافية واحدة من أجل تأمين بقائه رسميا في دوري عمانتل هذا الموسم بصرف النظر عن النتائج الأخرى للفرق المنافسة على الهبوط. وحقق صحار تسعة انتصارات مسبقة في الدوري هذا الموسم ويتطلع هذا المساء إلى تحقيق انتصاره العاشر في المسابقة على حساب مضيفه النصر بغية الوصول على النقطة الخامسة والثلاثين التي تضمن له البقاء رسميا في الدوري وهو احتمال قائم بذاته شريطة استجماع قواه واستعادة اتزانه وعافيته سريعا في المنافسة. هل يرسل بهلا نظيره نادي عمان للهبوط رسميا اليوم؟ يتطلع بهلا لاقتناص النقاط الثلاث في مواجهته المرتقبة مع ضيفه نادي عمان اليوم على أرضية مجمع نزوى الرياضي لحساب المرحلة الخامسة والعشرين وما قبل الأخيرة من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم هذا الموسم.
ويحتل بهلا المركز التاسع في سلم جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري برصيد 31 نقطة مستفيدا من فوزه العريض الذي حققه في الجولة الماضية عندما سحق واكتسح ودك حصون مرباط الجريح بسباعية نظيفة لا يشق لها غبار. ويسعى بهلا إلى مواصلة انتصاراته وبلوغ النقطة الرابعة والثلاثين التي تسهم في تحسين مركزه في جدول الترتيب وتقربه أكثر من المنافسة المفتوحة والمشروعة على المركز الثالث الذي يحتله النهضة حاليا. وقد يرسل بهلا ضيفه نادي عمان مباشرة ورسميا إلى دوري الدرجة الأولى في حال نجح في الحاق الهزيمة به وهو ما لا يأمله أنصار ومحبو نادي عمان على اعتبار أن فريقهم بات قاب قوسين أو أدنى من حافة الانهيار.
ويراهن بهلا على صلابة خط دفاعه، حيث يعد رابع أقوى خط دفاع في الدوري هذا الموسم باستقباله 25 هدفا مناصفة مع العروبة فيما يتربع على عرش ملك التعادلات في بطولة الدوري بواقع 10 تعادلات في 24 مباراة. من جهته بات لزاما على نادي عمان أن يرمي بكامل ثقله وأوراقه الهجومية في لقاء اليوم بحثا عن ضالة النقاط الثلاث لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل أن يقع الفأس في الرأس ويحدث ما لا يحمد عقباه. ويتشبث نادي عمان ببصيص أمله القائم في النجاة من مقصلة الهبوط على الرغم من أن زورق نجاته يوشك على الغرق، حيث يحتل المركز الثالث عشر وما قبل الأخير برصيد 26 نقطة وبات في أزمة نتائج حقيقية، فقد فشل في مغادرة منطقة الهبوط ولا يزال يحلم بتفيؤ ظلال مراكز الدفء الوارفة. وكان نادي عمان قد سقط في اختبار السيب المتصدر بهدف نظيف في الجولة الماضية مما ضاعف من محن الفريق وأدخله في النفق المظلم ليتأزم موقفه أكثر فأكثر باحثا عن قشة الأمل التي تبقيه في الدوري وعلى ما يبدو أن الفريق بحاجة إلى معجزة كروية حقيقية وسيناريو يبقيه في الدوري كناية عن ضحالة حظوظه في البقاء وكونه لا يزال يصارع شبح الهبوط بقوة. وفي حالة فوزه اليوم سيصل نادي عمان إلى 29 نقطة قد تعزز من فرصه وحظوظه الصعبة في التشبث بطوق النجاة في الدوري والتشدق بخيط الأمل الرفيع من البقاء ولكن قطعا سيعزف على وتر الأمل وسيسعى جاهدا إلى التعلق بطوق النجاة طالما أن سترة البقاء لا زالت تطفو في زورق الدوري. يشار إلى أن نادي عمان بقيادة مدربه سالم عزان يعتبر ثالث أضعف خط هجوم في مسابقة الدوري هذا الموسم برصيد 21 هدفا وثاني أكثر فرق الدوري تجرعا لمرارة الهزيمة بواقع 12 هزيمة أسوة بنادي العروبة كما يعد ثالث أضعف خط دفاع في الدوري مناصفة مع نادي مسقط باستقباله 34 هدفا.
السويق ينصب شباكه لاصطياد مرباط للابتعاد
من شبح الهبوط يواجه السويق اختبارا سهلا نسبيا حينما يحل ضيفا ثقيلا على مرباط متذيل جدول ترتيب الدوري مساء الغد على أرضية مجمع صلالة الرياضي لحساب الجولة الخامسة والعشرين وما قبل الأخيرة من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم هذا الموسم. ويتطلع السويق إلى نيل العلامة النقطية الكاملة في لقاء اليوم في مسعاه الواضح للهروب من شبح الهبوط الذي يلاحقه ويطارده بقوة هذا الموسم بعدما خيمت النتائج السلبية على مشواره في مسابقة الدوري في نسخة هذا العام وعقدت من مهمته في البقاء وبات يرزح تحت وطأة الضغوطات نظير صراعه المرير وتواجده في منطقة الهبوط. ودخل السويق في أزمة نتائج كان آخرها السقوط في اختبار العروبة بهدف نظيف في الجولة السابقة التي جرت الخميس الماضي، حيث تراجع إلى المركز الحادي عشر برصيد 29 نقطة وبات يستشعر خطر الهبوط الداهم والمحدق أكثر من أي وقت مضى وهو الوضع الذي لم يعتد عليه خلال المواسم القليلة الماضية. وأضحى لزاما على السويق أن يتخلص من موقفه الحرج سريعا وأن يغادر منطقة الهبوط على وجه السرعة وبأقصر المسافات والطرق، حيث إن وضعه القائم حاليا لا يحتمل مزيدا من الهزات والهفوات والكبوات والسقطات والانتكاسات ومسلسل الترنح في مراكز جدول الترتيب بمسابقة الدوري.
وتميل كفة الانتصار في لقاء الغد إلى نادي السويق الذي يتوقع أن يصل إلى شطآن النقطة الثانية والثلاثين من لقاء اليوم والتي قد تكون كافية لتجنيبه كابوس الهبوط الأليم وعلى الأرجح أن هذا السيناريو سيتم بالنظر إلى الفوارق الفنية ما بين الفريقين، فالترشيحات والتكهنات تنصب في مصلحة اصفر الباطنة وترجح كفته في لقاء اليوم على حساب مرباط. ويمتلك السويق سجلا سلبيا هذا الموسم، حيث يعد رابع أضعف خط هجوم في مسابقة الدوري برصيد 24 هدفا ورابع أكثر فرق الدوري التي ارتشفت من مر كأس الخسارة بواقع 11 خسارة بيد أنه يستنجد النقاط الثلاث اليوم ويستلهم روحها رغبة في تحقيق معادلة البقاء. من جانبه يدخل مرباط لقاء اليوم بمعنويات مهزوزة تماما بعدما مني بهزيمة كارثية قوامها سبعة أهداف دون رد تلقاها على يد بهلا في الجولة السابقة جمدت رصيده عند 12 نقطة في ذيل الترتيب قابعا في المركز الأخير.
وفقد مرباط الحافز تماما منذ عدة جولات بعد تأكد هبوطه رسميا إلى دوري الدرجة الأولى الموسم المقبل مما يسهل مهمة السويق في مواجهة هذا المساء ويمنحه دافعا معنويا كبيرا لتعويض ما فاته في الجولة الماضية ومناجاة أمل البقاء ومحاولة قطف ثمراته.