منتخب الناشئين يعسكر في ديسمبر.. ويلاقي البحرين والسعودية وديًا

كتب – حمد الريامي
أكد مدرب المنتخب الوطني للناشئين لكرة القدم هلال بن علي العوفي أن المعسكر الداخلي الذي أقيم للمنتخب الوطني خلال الفترة الماضية والذي اختتم يوم 24 أكتوبر الجاري كان ناجحا فنيا والذي تمكن من خلاله الجهاز الفني من التركيز على الجانب الفني والتكتيكي والذي تكلل بإقامة مباراة تجريبية مع المضيبي انتهت نتيجتها إيجابية للمنتخب الوطني 1/صفر وهي تجربة جيدة كان الأمل أن تكون لدينا مباريات ودية أخرى لكن ظروف الأندية في دوري عمانتل والدرجة الأولى حالت دون ذلك لذا نأمل أن تكون هناك تجارب أخرى في المعسكرات القادمة.
وأوضح العوفي أن مشكلة برنامج الاستحقاقات القادمة للبطولات الخليجية والآسيوية موعدها غير واضح حتى الآن، لذلك لا يمكن الضغط على اللاعبين لإقامة معسكرات متواصلة خاصة وان الدراسة على الأبواب من خلال نظام جديد، لأن معظم اللاعبين في الصفين الحادي عشر والثاني عشر وهو الدبلوم العام وسيكون نظام التدريس مدمجا من خلال أسبوع الدراسة في المدارس والآخر عن بعد، لذلك لدينا مقترحان للمعسكر القادم، الأول من بداية شهر ديسمبر وحتى 20 من نفس الشهر، حيث سيبدأ بمعسكر داخلي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وذلك في رحلة الإعداد من أجل خوض نهائيات كأس آسيا بالبحرين والصعود لكأس العالم بالبيرو 2021 على حساب المجموعة الثانية التي ستقام في مملكة البحرين في العام القادم 2021 بعدما كان مقررا لها في سبتمبر الماضي.
وقال مدرب المنتخب الوطني للناشئين لكرة القدم إن المعسكر وحسب المخطط له ستتخلله 4 مباريات مع البحرين يومي 9 و12 ديسمبر المقبل بعدما تلقينا موافقة الاتحاد البحريني والتي ستقام في المنامة من ضمن المعسكر الخارجي الذي سيبدأ يوم 7 ديسمبر القادم بعد ختام المعسكر الداخلي يوم 6 ديسمبر القادم مع المساعي إلى إقامة مباراتين مماثلتين مع المنتخب السعودي في الدمام من خلال المعسكر الخارجي من 14 ديسمبر وحتى 20 من نفس الشهر على أن نلتقي وديا مع المنتخب السعودي يومي 16 و19 ديسمبر القادم، حيث ننتظر الموافقة النهائية من الاتحاد السعودي ولكن في حالة عدم موافقة الاتحاد السعودي سيبدأ المعسكر يوم 24 نوفمبر المقبل وسيكون المعسكر الخارجي في البحرين فقط على أن يختتم يوم 15 ديسمبر القادم.
تعديل في القائمة
وحول القائمة الحالية للمنتخب -والتي تضم 26 لاعبا وهم: سالم العبدلي وجواد خليفة وحمزة العيسري وعبدالرحمن الجابري ونبراس البوسعيدي (السيب)، ولقمان الجديدي ومرشد الحمحمي وعبدالعزيز الرزيقي وعمار السعدي ومشاري الحسني ومهند السعدي (السويق)، وفهد المخيني ومامون العريمي ومنذر الحسني (العروبة) وتركي بيت ربيع وخالد بيت صبيح ومحمد بيت سبيع وعبدالمجيد البلوشي وعلي البلوشي (الاتحاد)، وأيهم الرقادي وعبدالعليم الرواحي (فنجاء)، وميثم المخيني (جعلان)، ومنصور العامري (الخابورة)، ومحمد المقبالي (صحار)، والمعتصم غالب السمين (ظفار)، وخالد الهاشمي (النهضة)- من المتوقع أن ينضم لها حارس وآخر مدافع لحاجة المنتخب لهذين المركزين، لأن هناك أسماء يمكن أن تخرج من القائمة الحالية. موضحا أن تأجيل البطولة إلى العام القادم 2021 سيكون اللاعبون من مواليد 2014 /2015 في أعمار 17 سنة.
وأشار العوفي إلى أن فترة الإعداد تواجه الكثير من الإشكاليات من بينها صعوبة استضافة أي منتخب لإقامة مباراة ودية أو إقامة معسكر خارجي، لأن المطلوب من أي فرد يدخل السلطنة الحجر الصحي لمدة 14 يوما وهذا له تأثير سلبي على المنتخبات المستضيفة أو بعد عودة لاعبي المنتخب للسلطنة من معسكر خارجي وهذا يتطلب رفع مقترح للجنة العليا المكلفة بمتابعة تداعيات مرض كورونا لإيجاد حل لإشكالية استعدادات المنتخبات الوطنية وتأثيرها على اللاعبين سواء العاملين أو في مقاعد الدراسة. واختتم هلال بن علي العوفي مدرب المنتخب الوطني للناشئين لكرة القدم حديثه قائلا: إن التركيز في جميع المعسكرات على رفع معدل اللياقة البدنية والتكتيك الفني بالإضافة إلى الانسجام ما بين اللاعبين مع المحاولات في البحث عن بعض التجارب الودية مع بعض الأندية المحلية في السلطنة إذا تعذر إقامة المعسكر الخارجي في البحرين أو السعودية لأن مرحلة الإعداد لابد أن تكون مستمرة وبدون توقف للمحافظة على المستوى الفني للاعبين وهذا ما يضعنا تحت تحديات وإشكاليات مختلفة بسبب عدم معرفة الموعد الحقيقي للبطولات القادمة التي يتم تعديلها بين فترة وأخرى بسبب تداعيات جائحة كورونا والتي أربكت الجميع ومنها الجانب الرياضي ومع ذلك تبقى جهودنا مستمرة للمحافظة على التوازن الفني ما بين لياقة اللاعبين ومهاراتهم.