المدربون: التوقف الطويل ونقص اللياقة البدنية أضرا بالمستوى الفني للدوري

أبدى بعضهم امتعاضه من التحكيم في الجولة الـ 24
متابعة – فيصل السعيدي وعبدالله الوهيبي وعبدالله المانعي وعادل البراكة
تباينت آراء وردود فعل المدربين في أعقاب ختام مباريات الجولة الرابعة والعشرين من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الحالي ٢٠١٩ / ٢٠٢٠ م، ومما لا يدع مجالا للشك أن هذا التباين في الآراء وردود الفعل يعدان أمرا منطقيا وصحيا وطبيعيا وواقعيا للغاية ويعكسان حدة المنافسة ورغبة الفرق الجامحة في تحسين مراكزها بجدول الترتيب وفقا للنتائج المسجلة في هذه الجولة، وعبروا من خلالها عن آرائهم وردود فعلهم على خلفية نتائج فرقهم في الجولة الرابعة والعشرين ومدى انعكاسها على حظوظهم وموقفهم من الصراع المحموم على تحسين المراكز بجدول الترتيب العام لمسابقة الدوري.
مصعب الضامري
مصعب الضامري: اقتربنا بنسبة ٩٥ % من الفوز باللقب
أعرب مصعب الضامري مساعد مدرب الفريق الكروي الأول بنادي السيب عن سعادته بالفوز المهم الذي حققه فريقه على حساب مضيفه نادي عمان بهدف دون رد لحساب الجولة الرابعة والعشرين من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي ٢٠١٩ / ٢٠٢٠ م.
وقال الضامري: بلا شك أنه فوز مهم جدا جاء في وقته تماما وفي الواقع كان لدينا توجس منذ بداية مرحلة الإعداد التي أعقبت العودة إلى استئناف المنافسات الكروية المحلية بحيث كان ينتابنا نوع من القلق والارتياب الذي يسبق ظهورنا الأول في المباريات الرسمية وفي واقع الأمر أن ضرر التوقف الطويل ألحق بجميع الأندية ولم يكن السيب النادي الوحيد المتأثر به وبالتالي فإن هامش تعويض ضعف الإعداد ونقص معدل اللياقة البدنية مس بالجميع وخدش بالصورة الطبيعية النظامية لمعظم الأندية النشطة في منافسات دوري عمانتل.
وشدد الضامري على أهمية النقاط الثلاث التي حققها السيب في مواجهته مع نادي عمان مشيرا إليها بالقول: بالطبع تعتبر ثلاث نقاط مهمة جدا في مشوار الفريق وكنا نطلق على هذه المباراة بمباراة الموسم وهي كذلك بالنظر إلى أهميتها وأهمية تحقيق النقاط الثلاث فيها وهو ما تحقق في نهاية المطاف بفوز مهم ونقاط ثلاث في غاية الأهمية قربتنا بنسبة ٩٥ % من تحقيق حلم الفوز بلقب الدوري لأول مرة في تاريخ النادي.
وأكمل الضامري: حسابيا تبقت لنا نقطتان فقط لحسم لقب الدوري رسميا هذا الموسم ولذلك قمنا مباشرة بغلق ملف فرحة الفوز على نادي عمان ولم نمنح لاعبينا قسطا من الراحة، حيث شرعنا مباشرة بتسريع وتيرة الاستعداد الجاد للمباراة التالية ضد نادي مسقط غدا الأربعاء لحساب الجولة الخامسة والعشرين وما قبل الأخيرة من منافسات الدوري هذا الموسم والأمل يحدونا بأن تكون مباراة التتويج وحسم اللقب رسميا قبل جولة من النهاية.
إبراهيم البلوشي: لم أتوقع الهزيمة وأخشى من انهيار الفريق نفسيا !
أبدى إبراهيم صومار البلوشي مدرب الفريق الكروي الأول بنادي مسقط دهشته من سقوط فريقه برباعية نظيفة أمام مضيفه نادي ظفار وصيف جدول الترتيب. وأضاف: لم أتوقع النتيجة الثقيلة فقد كان وقعها مريرا علي شخصيا بالنظر إلى فترة الإعداد الجيدة للفريق والنتائج الإيجابية التي حققها خلال مبارياته الودية الأخيرة ولذلك تفاجأت وذهلت بالنتيجة على اعتبار أنها لا تعكس واقع الإعداد الجيد للفريق ونتائجه الإيجابية في المباريات الودية.
وأضاف: أخشى أن تؤثر النتيجة على معنويات اللاعبين وتهز من ثقتهم لذا سأحاول التحدث معهم لإخراجهم من صدمة الخسارة الثقيلة وأتمنى ألا ينهار الفريق نفسيا لأنه تنتظرنا مباراتان قادمتان في غاية الأهمية أمام السيب ونادي عمان في ختام مشوارنا ببطولة الدوري هذا الموسم.
وتابع صومار: لم نفقد الأمل في المنافسة على البقاء ونسعى جاهدين إلى أن نخدم أنفسنا بأنفسنا دون الالتفات إلى نتائج الآخرين وأنا على ثقة تامة بأن فريقنا سينجح في مسعاه الواضح بتأمين بقائه رسميا في الدوري بنهاية منافسات الموسم الكروي الحالي.
محسن البلوشي: نتطلع لتعويض خسارتنا في المباراة القادمة
عبر محسن بن درويش البلوشي مدرب الفريق الكروي الأول بنادي النهضة عن رضاه التام بالأداء الذي قدمه لاعبو فريقه رغم خسارتهم أمام فنجاء في عقر دارهم بهدف نظيف، وقال البلوشي: نتطلع قدما إلى تعويض خسارتنا في المباراة القادمة ومن شاهد المباراة يدرك أننا كنا الطرف الأكثر استحواذا وأفضلية فيها وقد سنحت لنا العديد من الفرص ولكننا لم ننجح في استغلالها لاسيما في الشوط الأول كان من الممكن أن تغير مجرى المباراة ولكن هذا حال كرة القدم إذا لم تسجل أكيد ستستقبل أهدافا.
وأضاف: أنا راضٍ عما قدمه الفريق والجهاز الفني ككل في هذه المباراة من أداء كبير ومستوى فني عال جدا، إذ قاتل اللاعبون حتى الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة على أمل اقتناص نقطة ثمينة على أقل تقدير ولكن للأسف أضعنا فرصا كثيرة كلفتنا خسارة نقاط المواجهة في نهاية المطاف. وتابع: لقد اتضح تأثرنا بغياب المهاجم الفرنسي جوناثان الذي رحل عن صفوف الفريق مؤخرا وبدونه عانينا من عقم في الناحية الهجومية على الرغم من أن اللاعبين الموجودين حاولوا سد هذه الثغرة واجتهدوا كثيرا في سبيل زيارة شباك نادي فنجاء ولكن لم يحالفهم التوفيق في هذا الشأن، وأتم: إعداد الفريق لم يكن مرضيا بالقدر الكافي بعد عودة المنافسات واستئناف نشاط الدوري ناهيك عن تأثرنا ببعض الغيابات والإصابات التي عصفت بالفريق خلال المرحلة الماضية.

سالم المقيمي: تأثرنا بنقص الخبرة وغياب المحترفين
علّل سالم بن عزان المقيمي مدرب الفريق الكروي الأول بنادي عمان هزيمة فريقه أمام نادي السيب بعامل نقص الخبرة لفريقه، وفي هذا الصدد قال: افتقدنا بجلاء لعامل الخبرة في لقاء السيب، حيث خضنا المواجهة بعناصر شابة وبدون الاستعانة بخدمات المحترفين الأجانب، مما ألقى بظلاله على النتيجة النهائية للقاء علاوة على عدم استغلالنا للفرص الهجومية الخطيرة التي أتيحت لنا بسبب الرعونة والتسرع والاستعجال في إنهائها.
وأضاف: لو وجد الهداف لكنا فزنا في هذه المباراة على اعتبار أننا تسيّدنا بعض فتراتها ولكن أعود وأقول إننا تأثرنا بعامل نقص خبرة اللاعبين الشبان الذين تم الزج بهم وإقحامهم في هذا اللقاء الصعب.
وليد السعدي: نتيجة عادلة وافتقدنا الحضور الجماهيري
أعرب وليد السعدي مدرب الفريق الكروي الأول بنادي صحم عن عدم رضاه على نتيجة مباراة قمة ديربي محافظة شمال الباطنة التي جمعت فريقه بمضيفه نادي صحار، وقال السعدي: المباراة لم تكن في المستوى المميز وقد يكون هذا عائدا لأسباب كثيرة، أولها غياب الجماهير ويكمن ثاني الأسباب في بعد اللاعبين عن المنافسات الرسمية منذ سبعة أشهر تقريبا ولكن نعتبرها نتيجة عادلة ومرضية كون نادي صحم ضمن بها البقاء والآن نسعى جاهدين للحصول على مركز متقدم في جدول ترتيب الدوري وخلال المباراة استطعنا إشراك لاعبين جدد بعضهم لأول مرة يلعب في دوري عمانتل وهم: مروان وخلفان الرديني ومحمد ربيع ويحيى ويوسف وسيمثلون مستقبل نادي صحم وفِي هذه المباراة لم يكن لدينا محترفون، حيث استغنى النادي عن المحترفين الأجانب الأربعة ونأمل في المباراة المقبلة مع نادي ظفار غدا الحصول على النتيجة الإيجابية بعودة اللاعبين عبدالعزيز الشموسي وخليفه الجهوري اللذين لم يكونا حاضرين بسبب الإيقاف وعدم الجاهزية التامة.
سالم النجاشي: لست راضٍ عن الأداء والنتيجة
أعرب سالم بن سلطان النجاشي مدرب فريق السويق لكرة القدم عن عدم رضائه التام على أداء لاعبيه أمام العروبة والتي خسرها الفريق بنتيجة 1 / صفر، حيث كان يطمح من خلالها الخروج فائزا أو الظفر بنقطة التعادل الإيجابي على أقل تقدير، وان لاعبي فريقه قدموا كل شيء في المباراة إلا عملية تسجيل الأهداف وذلك بإهدارهم لمجموعة من الفرص السهلة والخطرة على مرمى حارس العروبة لعل آخرها الكرة التي اصطدمت بالعارضة في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء.
وطالب مدرب السويق لاعبي فريقه بطوي صفحة مباراة العروبة ونسيان نتيجة الخسارة فيها والعمل على فتح صفحة جديد للتحضير لمواجهة مرباط القادمة لهدف الخروج منها بنتيجة إيجابية، وتمنى في نفس الوقت الاستفادة من الدروس الفنية والسلبيات التي وقعوا فيها بالمباراة الأخيرة، وبدوره سيعمل برفقة الجهاز الفني المساعد على معالجتها وتصحيح الأوضاع في التدريبات القادمة التي استؤنفت من جديد الأحد بعد أن خلد الفريق لراحة إجبارية.
هيثم العلوي: دخلنا المباراة بهدف تحقيق الفوز
من جانبه أكد هيثم العلوي مدرب فريق العروبة لكرة القدم أنه دخل المباراة أمام السويق بهدف إحراز الفوز ولا بديل غيره للظفر بنقاطها الثلاث، كون الخروج بنتيجة التعادل أو الخسارة يمكن أن تزيد من معاناة وتعقيد أمور الفريق بالبقاء بدوري عمانتل بالموسم القادم، لذا طالب لاعبيه بالتقدم للأمام والعمل على استغلال الفرص جيدا، وفي نفس الوقت عدم ترك مساحات في الخلف، وهنأ لاعبيه على تحقيقهم الفوز الذي تحقق وعلى المجهود المجيد الذي قدموه طوال مجريات اللقاء الذي ذكر بأنه جاء جيدا وفوق المتوسط، وان لاعبيه استغلوا فرصة واحدة من مجمل الفرص التي أتيحت لهم طوال شوطي اللقاء، ونجحوا في المحافظة عليه، على الرغم من النقص العددي في الصفوف من منتصف الشوط الثاني بعد طرد لاعب الفريق يوسف ناصر، لكنه ذكر بأن بقية العناصر أدت دورها على أكمل وجه على الرغم من الغيابات المؤثرة التي عانى منها الفريق قبل المباراة بفقدان عدد من ابرز عناصره.
مشيرا إلى أن فريق السويق هو الآخر قدم مباراة جيدة فنيا بفضل العناصر المحلية والمحترفين الأجانب المجيدين معه، وعرف بان المواجهة معه ستكون صعبة جدا، لكنه أشار إلى انه بعزيمة المجموعة وإصرارهم الكبير على تمثيل الفريق بالصورة الجيدة والعمل جاهدين على تحقيق الفوز تحقق لهم ذلك. واعرب عن رضائه على أداء الفريق بالمباراة والنتيجة التي خرج منها بالأخير، متمنيا أن يواصل اللاعبون تقديم ذلك العطاء الجيد بالمباراتين الحاسمتين القادمة أمام النهضة والرستاق ويحققوا النتائج الإيجابية فيها وان تخدمه في نفس الوقت بقية نتائج الفرق الأخرى.
عادل البلوشي: استرجعنا الثقة في الشوط الثاني
قال عادل بن إسماعيل البلوشي مدرب صحار: الفريقان تقاسما الشوطين، فالشوط الأول كانت السيطرة فيه لصحم وشكل خطورة على مرمى صحار واستطاع السيطرة على مجريات اللعب، أما بالنسبة لصحار فقد دخلنا المباراة في شوطها الثاني بشكل مغاير عما كان واقع الحال عليه في الشوط الأول وتسيّدنا الملعب وأضعنا أهدافا محققة خاصة فرصة يعقوب عبدالكريم التي لم يوفق فيها في الدقيقة 75 عبر انفراد سدد الكرة خارج الملعب بعيدا عن مرمى سليمان البريكي حارس صحم. وأضاف البلوشي: الفريق قدم مستوى مرضيا وعطاء اللاعبين كان متميزا وننتظر تقديم المستوى الجيد في مباراتنا المقبلة في الجولة 25 أمام النصر بمحافظة ظفار غدا الأربعاء، لوضع فريق صحار في أمان بغض النظر عن النتائج الأخرى.
أكرم حبريش
أكرم حبريش: خسرنا لعدم احتساب ضربتي جزاء لصالحنا
أكد المدرب الوطني أكرم حبريش مدرب الفريق الكروي الأول بنادي النصر على أن الفريق قدم مستوى جيدا أمام فريق الرستاق، وقال: قدمنا مستوى جيدا خلال المباراة ولكن خسارتنا لهدفين دون رد لعدم احتساب حكم المباراة ضربتي جزاء لصالحنا وهذا وارد في كرة القدم لذلك لابد أن نتقبل الخسارة، ونبارك لفريق الرستاق الفوز من خلال ما قدمه من مستوى إيجابي خلال المباراة فهو من الفرق المنظمة، وحاولنا أن نفعل كل شيء للفوز بنتيجة المباراة ولم يحالفنا الحظ والأهداف والنتيجة لا تعبران عن سير المباراة.
وأضاف مدرب فريق النصر: أظهرت المباراة لنا العديد من الملاحظات سنعمل على تلافيها ومعالجتها، وسوف نعمل على تطوير الفريق في المباراة القادمة ونحتاج لتفاصيل صغيرة من اجل الفوز. وأشار الوطني أكرم حبريش إلى أن خسارة المباراة سببه عدم احتساب حكم اللقاء ضربتي جزاء واضحتين لصالحنا وذلك خلال الدقائق الأولى من سير المباراة، حيث كنا الأفضل منذ بداية المباراة.
وقال حبريش: لا ألوم الحكم في اتخاذ بعض القرارات السلبية لأنه بشر وهو جزء من اللعبة واعتقد التوقف فترة عن التحكيم بسبب الجائحة أثر على حكم المباراة في سرعة تحركاته واتخاذ القرار الصحيح ونعذره في اتخاذ قرارات استفاد منها المنافس على حسابنا، ففي كرة القدم هناك قرارات لها تأثير على سير أي مباراة منذ البداية. تجدر الإشارة إلى أن فريق النصر سيواجه غدا الأربعاء فريق صحار على ملعب استاد مجمع السعادة الرياضي.