اقتربت ساعة الحسم.. والسيب على بعد خطوة من اللقب التاريخي

اتحاد الكرة يبدأ ترتيبات ختام الموسم وتتويج بطل الدوري
كتب – ياسر المنا
علم (عمان الرياضي) أن مجلس إدارة اتحاد الكرة بدأ الترتيبات الخاصة بنهاية الموسم الكروي وان منصة التتويج سيتم الإعداد لها في مواجهة السيب وصحم في الجولة الأخيرة في بطولة النسخة الحالية لدوري عمانتل. وسيكون برنامج التتويج هذا الموسم مغايرا عن كل المواسم الماضية لظروف جائحة كورونا التي فرضت غياب الجماهير وستقود لبرنامج تتويج مختصر تراعى فيه الإجراءات الصحية المطلوبة.
وستكون الصورة أشد وضوحا بالنسبة لتحديد برنامج التوقيت في آخر مباراة لفريق السيب المرشح الأبرز في حال حقق الفريق الأصفر الفوز على مسقط في الجولة المقبلة التي ستنطلق بعد الغد.
ويعد فريق السيب صاحب الحظوظ الكبرى في حسم اللقب بعد أن تقدم بخطوات واثقة نحو تحقيق لقبه الأول في تاريخ الدوري العماني، بعد الفوز على نادي عمان 1 / صفر في الجولة الـ 24 من الدوري. وقد حافظ السيب على فارق النقاط الخمس (53 نقطة) أمام منافسه نادي ظفار حامل اللقب والذي ظل محافظا على مركز الوصيف ولم تنجح جهوده لتقليص الفارق. وأدى الفوز الذي حققه فريق ظفار على منافسه مسقط إلى تأجل حسم اللقب إلى الجولة المقبلة والتي يعني فوز السيب فيها نهاية السباق وحسم اللقب سواء فاز ظفار على صحم أو خسر أو تعادل ويدرك السيب أن الفوز هو خياره لوضع حد لحسابات الفوز ببطولة الدوري.
ولم يكن فوز السيب في الجولة الماضية سهلا على نادي عمان بل جاء بصعوبة ويعود الفضل الكبير فيه لنجمه سعود الفارسي، الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الشوط الثاني. ورغم فارق النقاط الخمس إلا أن نادي ظفار نجح في الحفاظ على آماله وان كانت ضئيلة وتتوقف على حسابات صعبة في المنافسة على اللقب وأظهر الفوز الكبير الذي حققه الفريق على مسقط برباعية نظيفة عزم الفريق على المطاردة حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا.
وقد رفع فريق ظفار رصيده إلى 48 نقطة، وبات السيب بحاجة إلى فوز واحد من آخر جولتين لتحقيق اللقب ومنح جماهيره حق الاحتفال باللقب الغالي والتاريخي. وجاءت نتائج جولة العودة إلى الملاعب بعد توقف استمر لعدة أشهر مثيرة تكشف عن طموح الفوز الذي تتشارك فيه جميع الأندية. وضرب فريق بهلا بقوة وحقق أكبر فوز في هذه الجولة، بعد أن امطر شباك مرباط صاحب المركز الأخير في الترتيب العام للدوري بنتيجة 7 / صفر ليعزز آماله في البقاء، رافعا رصيده إلى 31 نقطة، فيما عزز الرستاق بقاءه بشكل كبير بفوزه على النصر بهدفين نظيفين رافعا رصيده إلى 33 نقطة. وعزز نادي فنجاء بقيادة بدر الميمني فرص البقاء والهروب من القاع، بعدما عاد بفوز مهم على حساب النهضة بهدف نظيف، رافعا رصيده إلى 33 نقطة.
وانتهى ديربي شمال الباطنة بين صحم وصحار دون أهداف، ليرفع صحار رصيده إلى 32 نقطة، مقابل 33 نقطة لصحم. وفي موقعة القاع، تمسك العروبة بآماله في البقاء، بفوز مهم على حساب السويق، بهدف نظيف، ليرفع رصيده إلى 26 نقطة، متخلفا بفارق 3 نقاط خلف أقرب مراكز البقاء. وواصلت جميع الأندية تحضيراتها الفنية وسط اهتمام كبير من جانب الفرق التي تبحث عن تأكيد البقاء في دوري عمانتل. وسيفتقد نادي السيب لنجمه حاتم الروشدي عن لقاء مسقط ضمن الجولة الـ25 من الدوري، والمقررة غدا الأربعاء، وتتجه كل الأنظار ناحية فريق السيب المرشح لحسم اللقب، وكان الروشدي قد تعرض للإصابة نتيجة احتكاك قوي في كرة مشتركة بينه ومدافع نادي عمان في لقطة شهدت احتجاجات من السيب ومطالبته بركلة جزاء، لكن الحكم أمر باستمرار اللعب وسط احتجاج كبير من إدارة السيب.
وعلى ضوء تشخيص إصابة اللاعب الروشدي فإن كل المؤشرات تشير إلى صعوبة تواجده في التشكيلة خلال مباراة فريقه المهمة والتي يحتاج فيها الجهاز الفني لفريق السيب لقوة فريقه الكاملة وأهم أوراقه حتى ينهي الصراع بينه وبين ظفار رسميا. وتترقب جماهير السيب أن يحقق فريقها حلمها باللقب التاريخي وتحقيق الفوز في أي من آخر مباراتين في برنامج الدوري أو أن يعثر ظفار في واحدة من مباراتيه وهو ما يعني ذهاب اللقب مباشرة للسيب ومن ثم انطلاق الأفراح في ولاية السيب.