المعارضة الباكستانية تنظم مسيرة ضد الحكومة والجيش

إسلام أباد – (د ب أ): نظمت الأحزاب السياسية الباكستانية المعادية لتدخل الجيش في السياسة أمس مسيرة أخرى لزيادة الضغط على حكومة رئيس الوزراء عمران خان التي تتراجع شعبيتها بشكل متزايد.
وشارك آلاف النشطاء في المسيرة، وهي الثالثة للمعارضة خلال ثلاثة أسابيع، في التحدي الأصعب حتى الآن للحكومة المدعومة من الجيش التي تولت السلطة بعد انتخابات متنازع عليها في عام 2018 ويتم تنظيم المسيرة في مدينة كيتا جنوب غربي البلاد من جانب تحالف من 11 مجموعة تشكلت الشهر الماضي للإطاحة بالحكومة ومواجهة الجيش الذي يزداد حزما. ويشكل حزبا رئيس الوزراء السابق المقيم في المنفى نواز شريف والرئيس الأسبق آصف علي زرداري جزءا من التحالف الذي يقوده زعيم إسلامي. وصعد قادة الاحتجاج من تصريحاتهم المناهضة للحكومة والجيش قبل المسيرة. وقالت مريم نواز، ابنة شريف، في إشارة إلى دعم الجيش لرئيس الوزراء خان: «نضالنا ليس فقط ضد الحكومة ولكن أيضا ضد المتعاملين معها».