« محطة لتعايش أعداد متنوعة من الطيور » .. نوفمبر.. محمية جزر الديمانيات تستقبل زوارها للتعرف على طبيعتها الخلابة

متابعة ـ سعيد السلماني

غادر محمية جزر الديمانيات الطبيعية أغلب الطيور المهاجرة إليها والتي جعلت جزر المحمية محطة للتعشيش وتربية وحضانة صغارها، فمنذ النصف الثاني من شهر أبريل توافدت أسرابا من طيور النورس والخرشتة إلى الجزر ومكثت فيها أكثر من أربعة أشهر، بعدها تبدأ بالرحيل إلى وجهتها التالية تباعاً، إلى أن يأتي النصف الثاني من شهر أكتوبر نجد أن هذه الطيور قد غادرت المحمية إيذاناً بانتهاء موسم التعشيش في هذا العام.
وتقوم هذه الطيور خلال وجودها في الجزر بتهيئة الأعشاش عن طريق تجميع حصيات في المناطق الصخرية، أو حفر صغيرة في الرمال، أو تحت النباتات الموجودة في جزر الجبل الكبير والديمانية ( الخرابة ) وجزيرة الغرفة بالإضافة إلى جزيرة القفصية، ثم تتم وضع البيوض، وبعدها تأتي مرحلة تربية الصغار وإطعامهم وتدريبهم على كيفية اصطياد الأسماك الصغيرة وتدريبهم على الطيران والتحليق عالياً، وبعد الإعلان عن جاهزية الصغار تقوم هذه الطيور بمغادرة المحمية مصطحبة صغارها.
كما أن المحمية تحتضن خلال هذه الفترة عدة أنواع من الطيور منها البلشونات والصقر الأصخم والعقاب النساري وكذلك الغاق السقطري.
وفي الأول من شهر نوفمبر المقبل تفتح المحمية أبوابها لاستقبال الزوار من مختلف أنحاء العالم والمواطنين بالدخول والمبيت بها، وتمتد هذه الفترة إلى نهاية أبريل، أما الفترة من أول شهر مايو وحتى نهاية شهر أكتوبر يسمح فيها بممارسة هواية الغوص، وتضع هيئة البيئة إرشادات ونصائح خاصة بالمحمية وذلك للحفاظ على مفردات الحياة الفطرية الموجودة هناك.