فتاوى لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة:

الدعاء بعد التشهد الأخير بأي شيء من خير الدنيا والآخرة – ما لم يكن باطلًا – لا مانع منه

■ هل تجوز القراءة في الصلاة بالقراءات السبع؟
تجوز الصلاة بالقراءات السبع لشهرتها بل وبسائر العشر لصحة أسانيدها وموافقتها المصحف الإمام المجمع عليه. والله أعلم.
■ لو أقام رجل للصلاة ثم تكلم بعد الإقامة، فهل يؤثر ذلك على الإقامة بشيء؟
التكلم بعد الإقامة لا يؤثر على الصلاة ولا على الإقامة شيئا. والله أعلم.
■ إذا تأخــر المؤذن عن الأذان بربع ســاعة أو أكثر، فهل يســتخدم مكبر الصوت أو يؤذن بصوت منخفض؟
لا مانع من رفع الصوت بالأذان ولو تأخر أذانه عن أول الوقت. والله أعلم.
■ هل على المرأة أن تقيم الصلاة؟
الأذان والإقامــة خاصان بالرجال دون النســاء، فعلى المــرأة أن تصلي وليس عليها أن تقيم للصلاة. والله أعلم.
■ فيمن يؤذن للصلاة وهو ابن عشر سنين فهل في ذلك حرج؟
بما أنه مميز فلا حرج في ذلك. والله أعلم.
■ هل يجوز أخذ الأجرة على الأذان وعلى الصلاة؟
هما عبادة، ولا أجــرة على العبادة مــن قبل الناس، وإنمــا له أن يأخذ ما خصص للمؤذن أو الإمام من الوقف أو بيت المال. والله أعلم.
■ هل يصح الأذان بالنعال إذا كان ذلك في صرح المسجد؟
لا حرج في ذلك. والله أعلم.
■ هل يجوز للمقيم أن يلتفت عن يمينه وشماله إذا قال: «حي على الصلاة حي على الفلاح»؟
نعم ذلك جائز، فإن حركته هــذه إنما هي قبل الصلاة وليس داخلها فإن الدخول في الصلاة بالإحرام. والله أعلم.
■ عند إقامة الصلاة هل الأولى الاستمرار في التكابير بحيث تكون متتالية أم الأولى أن يفصل بين كل تكبيرتين؟
الاستمرار أولى. والله أعلم.
■ فيمن شــك في قراءة الفاتحة بعدما جاوز موضعهــا فرجع إليها، وقرأها فهل تبطل صلاته؟
بعد أن تجاوز موضع العمل لا يرجع إليه من أجل الشك فيه، فمن جاوز موضع قراءة الفاتحة لا يجوز له أن يرجع إليها فيقرأها بسبب الشك فيها، فإن فعل ذلك بطلت صلاته، وإذا صلى فخرج من الصلاة ثم شــك في شيء ولم يتيقن تركه فإن عليه أن يكتفي بتلك الصلاة، وليس عليه أن يعيدها. والله أعلم.
■ ما قولكم فيمن يقول إن الإمام يحمل عن المأموم قــراءة الفاتحة إذا أدركه في الركوع الأول؟
هو قول مرجوح، للأدلــة الكثيرة الدالة على أن لا صــلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب في كل ركعة، وبهذا يتبين أن الراجح وجوب استدراكها على من فاتته وأن الإمام لا يحملها. والله أعلم.
■ ما هو الخشوع بالنســبة للصلاة؟ وكيف تكون القعدة الصحيحة للتشهد وفيما بين السجدتين؟
الخشــوع روح الصلاة وحياتها، وهو تعظيم المقام واستحضار المقال، فهو في القلب وأثره في الجوارح. والقعدة الصحيحة في التشــهد وفيما بين السجدتين هي اعتدال الظهر من غير ميل إلى الأمام أو الوراء ويؤمر بنصب يمناه وافتراش يسراه. والله أعلم.
■ أيهما أفضل: التسليم بلفظ السلام عليكم أم بلفظ سلام عليكم؟
الأولى: السلام عليكم بالتعريف. والله أعلم.
هل يجزي التسبيح في الركوع والسجود مرة واحدة فقط؟
قيل: يجزي مرة واحدة، والصحيح أن الثلاث هي أقل ما يجزي كما دل عليه الحديث. والله أعلم.
■ ما هو الدعاء الذي يقال في التشهد الأخير من الصلاة؟
لا مانع من الدعاء بعد التشهد الأخير بأي شيء من خير الدنيا والآخرة ما لم يكن باطلا، وخير الدعاء ما أثــر عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومن ذلك: «اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات، وأعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال»، وفي بعض الروايات زيادة «ومن المأثم والمغرم». والله أعلم.
■ إن كان جماعة يجمعون بين المغرب والعشاء في وقت العشاء، وأردت التنفل بالصلاة معهم، فهل أصلي ثلاثا عندمــا يصلون المغرب أو أزيد عليها ركعة رابعة عملا بحديث «لا وتران في ليلة واحدة»؟
تصلي معهم كما يصلون على الصحيح، متابعة للإمام. والله أعلم.
■ هل يجوز أن يصف الأطفال وسط الصفوف، وخاصة عند بداية الصلاة؟
لا يمنع وقوف الأطفال المســلمين في وسط الصفوف، وإنما الأولى أن يكونوا في المؤخرة اتباعا للسنة. والله أعلم.
■ فيمن أقام الجماعة قبــل أن ينتهي الإمام الأول مــن الصلاة وهي صلاة المغرب. فهل على من صلى مع الإمام الأول وأراد جمع العشاء معها أن ينتظر انتهاء الجماعة الثانية، علما بأنهم ـ كذلك ـ في سفر وقد شرعوا في فريضة العشاء؟
بما أن الجماعة الأخيــرة باطلة فلا مانع أن يصلي المســافرون الصلاة الثانية في جماعة قبل أن تنتهي الصلاة الأخيرة التي أقيمت على فســاد من أول الأمر. والله أعلم.