دراسة تبحث تقييم تسرب الملوحة في الحزام الزراعي بساحل الباطنة

باستخدام الصور الملونة الملتقطة من طائرة بدون طيار

د. سوسنة الرحبية: استخدمنا تقنيات ساهمت بالكشف عن المزارع المتأثرة بالملوحة في وقت مبكر

كتبت- مُزنة الفهدية

قالت الدكتورة سوسنة بنت هلال الرحبية حول الدراسة البحثية المتعلقة بتقييم تسرب الملوحة في الحزام الزراعي في ساحل الباطنة باستخدام الصور الملونة الملتقطة من طائرة بدون طيار: إن الملوحة تمثل تحديًا بيئيًا رئيسيًا في المناطق الساحلية في سلطنة عمان، وهي تتجه بسرعة نحو الأراضي الصالحة للزراعة وتؤثر على مزارع النخيل، حيث إن الأراضي الزراعية على ساحل الباطنة تناقصت بنسبة عالية بلغت 7% خلال خمس سنوات فقط، وقد أكد هذا الانتشار السريع للملوحة ضرورة اتباع طريقة دقيقة وسريعة وغير مُكلفة لمراقبة تأثير الملوحة على النباتات بما في ذلك أشجار النخيل.
موضحة: أن الهدف الرئيسي لهذه الدراسة هو استخدام تقنيات التصوير والاستشعار عن بُعد في تأثير البعد عن البحر على معدلات الملوحة في الأراضي الزراعية، ومدى إجهاد سعف النخيل بالملوحة باستخدام الصور الملونة، وأثر الملوحة على الغطاء النباتي وعلى أشجار النخيل بشكل خاص باستخدام الطائرات المسيرة عن بُعد.
وأضافت الرحبية: أن النتائج أثبتت إمكانية تصنيف سعف النخيل وفقًا لمدى إجهادها بالملوحة باستخدام الصور الملونة، كما نجح مؤشر اخضرار الأوراق المستنبط من تحليل الصور الملتقطة بالطائرات المسيرة عن بُعد في تقدير ملوحة التربة بفعالية تبلغ 91%. وتمكن البرنامج المبتكر لتحليل الصور الجوية من تقييم أثر الملوحة على الغطاء النباتي وأشجار النخيل بشكل خاص بفعالية تتراوح بين 78-89 ٪ وتم عرض نتائج الدراسة في مؤتمرات عالمية ونشرها في مجلات علمية محكمة.
وأوضحت الدكتورة سوسنة: أن التقنيات المستخدمة في الدراسة تساهم في الكشف عن المزارع المتأثرة بالملوحة في وقت مبكر ودون الحاجة إلى تحاليل كيميائية مختبرية ودون إلحاق أي ضرر بالنبات. طُبقت الدراسة على صنف (أم السلا) وهو صنف النخيل الأكثر مقاومة للملوحة، مما يُمَكِن من استخدام التقنية على أصناف النخيل الأخرى والنباتات الأقل مقاومة للملوحة، وقد اعتمدت الدراسة على التصوير الملون وهي التقنية الأكثر توفرًا والأقل سعرًا، مما يسهل تطبيقها على أرض الواقع.
نأمل أن تكون الدراسة حجر أساس وبداية انطلاق لتقنيات الذكاء الاصطناعي في الزراعة وفي أشجار النخيل في السلطنة.
الجدير بالذكر أنه تم تمويل الدراسة البحثية من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، ويتضمن فريق العمل الدكتور ياسين الملا مدير مركز نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بُعد بجامعة السلطان قابوس. والدكتور بيمانجود تشودري- مركز الدراسات والبحوث البيئية بجامعة السلطان قابوس، والدكتور همناثا جاياسوريا- رئيس قسم التربة والمياه والهندسة الزراعية بجامعة السلطان قابوس.