تطبيقية نزوى تحتفل بتخريج 179خريجًا في برامج الاتصال والتصميم وإدارة الأعمال

نزوى – أحمد الكندي
احتفلت جامعة التقنية والعلوم التطبيقية (كلية العلوم التطبيقية بنزوى) اليوم الأربعاء بتخريج دفعة جديدة من طلبة الكلية للعام الأكاديمي 2019/ 2020، وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور عبدالله بن خميس أمبوسعيدي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم، وذلك عبر المنصة الافتراضية، وقد بلغ عدد خريجي وخريجات هذه الدفعة 179 خريجاً وخريجة من حملة درجتي البكالوريوس والدبلوم، منهم 159 خريجا وخريجة بدرجة البكالوريوس و20 خريجا وخريجة بدرجة الدبلوم، وقد بلغ عدد الخريجين من برنامج إدارة الأعمال الدولية 64 خريجا وخريجة، و60 خريجا وخريجة من برنامج الاتصال الجماهيري، و55 خريجا وخريجة من برنامج التصميم.
وقد حث راعي الحفل الخريجين على الاستمرار في طلب العلم والبحث لاكتساب مزيد من المعرفة من أجل رفعة وطنهم الذي لا شك أنه قدم ويقدم لهم الكثير من الفرص التعليمية التي ترفع من مستواهم الفكري.
من جانبه قال الدكتور محمد بن جمعة الخروصي عميد الكلية في كلمة الجامعة: لقد شاءت إرادة الله أن يكون حفل التخرجِ لهذا العام مختلفا بسبب كوفيد 19، وحفاظا على سلامتكم وسلامةِ ذويكم ها نحن اليوم نلتقي عبر هذه المنصة الإلكترونية لنشاركَكم فرحةَ تخرجكم، ولنثمِّن نجاحكم وتميزكم، بعد سنواتٍ دراسية مليئةٍ بالجِد والاجتهاد، فهنيئا لكم هذا اليوم الميمون.
وأضاف: إن الجامعة قد هُيئت لها من الأسباب ما مكنها من إنجاز الأهداف وتحقيق الطموحات، فسخرت الإمكانيات البشرية والمادِية لإعداد الطلبة أكاديميا ومهاريا، وشجعت الخريجين للمشاركة في مختلف البرامج التعليمية والأنشطة والفعاليات والمسابقات والرحلات واللقاءات الطلابية، وقد كان للخريجين وزملائهم من الطلبة الفخر لتحقيقِ العديد من المراكز المُتقدمةِ في مُختلفِ المُسابقاتِ المَحليةِ والدَّولية. مؤكدا أن الكلية بذلت خلال العام المنصرم العديد من الجهود في دعم البحث العلمي، والتنمية المهنية لجميعِ موظفي الكلية، كما وفرت للمجتمع المحلي العديد مِن الدورات وحلقات العمل التدريبية.
وألقى كلمة الخريجين كل من الخريجتين مودة الشريانية وآلاء الأنصارية من برنامج إدارة الأعمالِ الدولية، حيث عبرتا فيها عن مشاعر الغبطة والسرور في هذا اليوم الميمون، وأوضحتا أن الكلية وفرت الإمكانيات الكثيرة، وأن الدراسة في الكلية أكسبتهم العديد من المهارات وخاصة مشاركتهم في البرامج وحلقات العمل والفعاليات والمناشط المختلفة داخل وخارج السلطنة، وأكدتا على أن طريق العلم مازال في بدايته، وما قطعناه حتى الآن ما هو إلا خطوات في رحلة حافلة بالجد والاجتهاد، يجعلنا قادرين -بعون الله- على المضي قدما في البحث عن مستجدات العلم، وصقل مهاراتنا بالاطلاع على خبرات الآخرين، وقد تم تكريم أوائل الخريجين والخريجات وتسليم الشهادات للخريجين والخريجات.