« بمشاركة عمانية وعبر الاتصال المرئي » .. المؤتمر العربي للعمل الاجتماعي يبحث تطوير الخدمة المجتمعيّة بأساليب ممنهجة

كتب – عادل البراكة

يواصل المؤتمر العربي الأوّل للعمل الاجتماعي فعالياته عبر نظام الاتصال المرئي، حيث يُعدّ المؤتمر الأوّل من نوعه على مستوى العالم العربي، وينظّمه الاتّحاد العربي للتّضامن الاجتماعي، وقد افتتح المؤتمر فعالياته تحت رعاية جناب السيدة بسمة بنت فخري آل سعيد، وعلى شرف الشيخ نايف بن أحمد الشنفري؛ نائب رئيس الأولمبياد الخاص العماني، وترأسّه سعادة المستشار إبراهيم البوير رئيس الاتحاد العربي للتضامن الاجتماعي، بمعيّة معالي الدكتور حازم قشّوع النائب الأوّل لرئيس الاتحاد العربي للتضامن الاجتماعي، والأميرة هند بنت عبد الرّحمان آل سعود النّائب الثاني لرئيس الاتحاد العربي للتضامن الاجتماعي، وعمّار فاضل عضو الاتّحاد.
وتناولت الجلسة الافتتاحية دور الاتّحاد وأعماله وتطلّعاته، ودور المرأة في التّضامن الاجتماعي، وأبرز التحديات الّتي يواجهها الاّتحاد، وكذلك مدى حضور التّنمية المستديمة ضمن محاور الاتّحاد، وكيف بدأ التّضامن العربي بالمسار الاجتماعي، وماهيّة النّهج الّتي اتّخذها الاتّحاد لتحقيق بناء مرتكز قويم للنّهج العربي من خلال الزّيارة الّتي قام بها في الأردن، ومدى الحاجة إلى المصادر الماليّة الدّاعمة.
وافتتح المؤتمر بكلمة ترحيبيّة من جناب السيّدة بسمة آل سعيد؛ حيث أشارت إلى استبشار عمان بهكذا مبادرات تهدف إلى التّضامن العربي الإنساني. تلتها كلمة من صاحبة السمو هند بنت عبدالرّحمان آل سعود؛ الّتي أشارت إلى الرّسالة النّبيلة السّامية المستهدفة من إقامة الاتّحاد العربي للتّضامن الاجتماعي لهذا المؤتمر. كما ألقى رئيس الاتّحاد إبراهيم البوير كلمة بيّن فيها أنّ هذا المؤتمر يهدف إلى محاولة غرس الخدمة المجتمعيّة وتوطيدها أكثر على حسب أساليب ممنهجة دوليّا، وأشار إلى أنّ هذا المؤتمر هو ارتقاء ببرامج الشّؤون العامّة للاتّحاد إدارة، وسياسات عامّة، واقتصاديات التنمية.
واستعرض معالي حازم قشّوع النائب الثاني لرئيس الاتحاد الهدف الإنساني البليغ الّذي يطمح إليه الاتحاد، وأكّد أنّ الاتّحاد العربي للتّضامن الاجتماعي يخلو من أيّ نزعة سياسيّة أو دينيّة؛ بل محور تمركزه الإنسان لا غير، كذلك نوّه إلى المسار والخطط التأمليّة المستقبليّة. وألقى الشيخ نايف الشنفري كلمة رحب من خلالها بالمشاركين، وأبدى استحسانه لمبدأ إقامة الاتحاد لهذا المؤتمر وتدشين أعماله من داخل السلطنة. وقد دعم ذلك عمار عضو الاتحاد بكلمة منه أبرز فيها أهداف الاتحاد، والخطى السديدة الّتي يسير عليها في وضع بصمة تطوعيّة إنسانيّة بحتة.