انطلاق التمرين الوطني للأمن السيبراني بمشاركة 32 مؤسسة

  • تعزيز جاهزية التعامل مع الحوادث الإلكترونية
انطلقت اليوم الثلاثاء فعاليات التمرين الوطني السادس للأمن السيبراني والذي تنظمه وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات ممثلة في المركز الوطني للسلامة المعلوماتية بالتعاون والتنسيق مع مركز الدفاع الإلكتروني بمشاركة 32 مؤسسة حكومية.
ويهدف التمرين -والذي يتم تنظيمه افتراضيا- إلى تعزيز الجاهزية السيبرانية للتعامل مع الحوادث الإلكترونية التي تتعرض لها المؤسسات الحكومية، من خلال تعزيز التنسيق والتعاون بين المركز الوطني للسلامة المعلوماتــية والمؤسسات الحكومية والخاصة، إضافة إلى مؤسسات إنفاذ القانون للتصدي للحوادث الأمنية وطرق معالجتها، كما يهدف التمرين إلى رفع مستوى الوعي بالآليات والإجراءات المتبعة للتعامل مع المخاطر والتهديدات الإلكترونية وتأهيل الكوادر الوطنية للتعامل معها.
ويتضمن التمرين في هذه النسخة 3 سيناريوهات لمحاكاة التهديدات السيبرانية، حيث يركز السيناريو الأول على البرمجيات الخبيثة وطرق التعامل معها، والسيناريو الثاني يستهدف المستخدمين من خلال تقنيات التحقيق في هجمات الإنترنت والبريد الإلكتروني، بينما يركز السيناريو الثالث على تقنيات التحليل الرقمي للبريد الإلكتروني والسجلات في نظام التشغيل ويندوز.
وحول أهمية التمرين صرح المهندس بدر بن علي الصالحي مدير عام المركز الوطني للسلامة المعلوماتية قائلا: يأتي تنظيم هذا التمرين استكمالًا وسعيًا من الوزارة للمساهمة في تحقيق رؤية عمان 2040 ومواءمة برامج الوزارة ومشروعاتها مع تلك الرؤية.
وأضاف: في الوقت التي تشير فيه الإحصائيات إلى تزايد وتيرة الهجمات والجرائم الإلكترونية والخسائر الناتجة عنها والتي تكلف الاقتصاد العالمي سنويا ما يزيد عن 6 تريليونات دولار بحلول عام 2021 أي بمعدل 11 مليون دولار في الدقيقة الواحدة، فإن الإحصائيات تشير إلى وجود نقص في الكوادر البشرية في مجال الأمن السيبراني على المستوى العالمي، وعليه فأن هذا النوع من التمارين يعزز من بناء القدرات الوطنية في مجال الأمن السيبراني وهذا ما نطمح إليه.