شركة «بيئة» تعمل على تجميع ومعالجة النفايات المنتجة من المستشفى الميداني

  • اتخاذ أقصى التدابير الوقائية في التعامل مع الجائحة
يعمل فريق عمليات نفايات الرعاية الصحية بشركة «بيئة» بالتعاون مع وزارة الصحة لمواجهة فيروس كورونا والحد من انتشاره من خلال الإدارة السليمة للنفايات والتي تشمل الجمع والنقل ثم المعالجة بتقنيتي المعالجة الحرارية عن طريق الحرق أو التعقيم بالأوتوكليف، ومع بداية تجميع ومعالجة كمية النفايات المنتجة من المستشفى الميداني بلغت أكثر من 150 كيلوجراما في اليوم مع توقعات بارتفاع الكمية من خلال زيادة الطاقة الاستيعابية للمستشفى لاحقا.
وقال توفيق بن إبراهيم الحارثي اختصاصي أول عمليات في شركة «بيئة»: إن الشركة تعاونت مع وزارة الصحة لضمان اتخاذ أقصى التدابير الوقائية في التعامل مع جائحة (COVID-19) وضمان الإدارة الآمنة للنفايات الناتجة بنقلها إلى مرافق معالجة نفايات الرعاية الصحية بعد وضعها في حاويات منفصلة، ومعالجتها بعد ذلك بشكل فوري إما عن طريق المعالجة الحرارية أو عن طريق جهاز التعقيم (الأوتوكلاف) وفقًا للمعايير الموصي بها محليًا ودوليًا».
وأضاف الحارثي: إن العمل بدأ في تقديم خدمة إدارة النفايات لمؤسسة العزل المؤسسي للحالات المؤكدة الكائن بولاية صحار، حيث تُنقل النفايات وتُعالج في مرفق المعالجة بولاية لوى بالتعاون والتنسيق مع المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة شمال الباطنة».
وأشار الحارثي إلى أنه منذ بداية الجائحة استقبلت «بيئة» حوالي 180 طنًا من النفايات الناتجة من مراكز العزل المؤسسي حتى نهاية سبتمبر، لأكثر من 57 مركزا حول الساطنة.
وعلى صعيد فحوصات الكوفيد بالمنافذ، قامت الشركة بالتعاون مع إحدى المؤسسات الصحية الخاصة ًبتقديم خدمة إدارة نفايات لفحوصات (كوفيد-19) الخاصة للقادمون إلى أرض السلطنة.
الجدير بالذكر أنه تم في السلطنة إنشاء ثلاثة مرافق متطورة لمعالجة نفايات الرعاية الصحية وفقًا لأحدث المعايير الدولية التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية (WHO) لضمان الإدارة الآمنة من هذه النفايات، واستخدام أحدث الأساليب والتقنيات العلمية، ولدى شركة «بيئة» ثلاثة مرافق للمعالجة نفايات الرعاية الصحية موزعة في محافظات مسقط، وشمال الباطنة، وظفار.