بدء حملة “السهم الاستثماري الخيري ” بالسويق لإعانة أكثر من 5 آلاف أسرة معسرة

السويق – سعيد العلوي

أطلق فريق السويق الخيري المتصل بدائرة التنمية الاجتماعية حملة “السهم الاستثماري الخيري الأول في الولاية”، الذي يهدف إلى شراء مبنى استثماري وسندات وصكوك وأسهم وقفية وفق الشرع الحنيف لتكون وقفا خيريّا لإعانة أكثر من 5 آلاف أسرة معسرة وتوفير الأجهزة الكهربائيّة لهذه الأسر وكفالة مجموعة من الأيتام في الولاية وتوفير الكسوة لمستحقيها والمؤونة الغذائية للأسر المعسرة ومساعدة أسر المسرحين والمتضررين من الجوائح وكذلك تمكين الأسر المنتجة بالولاية ودعم البرامج التعليمية منها وبناء وترميم المنازل ودعم المبادرات التطوعية والثقافية وغيرها الكثير من أعمال البر، ويستهدف الفريق من خلال هذه الحملة الوصول إلى 50 ألف سهم بواقع ١٠ ريالات عمانية للسهم الواحد.

وتأتي هذه المبادرة ضمن مجموعة من الأعمال والمبادرات التي يقوم بها فريق السويق الخيري بالولاية والذي يهتم بأعمال البر والصدقات والأعمال التطوعية والتوعوية بجهود أفراد ومتطوعين بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والخاصة تحت إشراف لجنة التنمية الاجتماعية.
يذكر أن فريق السويق الخيري يعمل على رصد الحالات المستحقة عبر لجنة خاصة معنية بالأمر وبوجود أفراد متطوعين ومندوبين متوزعين على معظم قرى الولاية الذين يساهمون في إيصال المساعدات المختلفة لمستحقيها وفق جدول زمني معين إضافة إلى ذلك عكف الفريق على تنشيط الجانب التطوعي وتبني المبادرات المجتمعية، فأطلق العديد منها ومن أبرزها مبادرة أثر النسائية ومسابقة الصدقة المنزلية ومشروع الحقيبة المدرسية والتغذية المدرسية مع بدء العام الدراسي والمساعدات المالية العاجلة وإرجاع التيار الكهربائي وسداد الفواتير المتأخرة ومشروع ” مسكني ” وكذلك مشروع ” فك كربة ” وفي الجانب التوعوي أطلق الفريق مبادرة” في بيتنا قارئ ” لتشجيع القراءة للأطفال، وكذلك التعريف والتوعية بحقوق الطفل من خلال منصة أجيال الإلكترونية.

وقال سعيد بن ناصر البداعي رئيس فريق السويق الخيري: إن الفريق يسعى إلى إقامة مشاريع مستدامة تسهم في إيجاد مصادر دخل ثابتة ومقر دائم ( مكاتب ومخازن وغيرها ) لإدارة وتفعيل أنشطة وفعاليات الفريق وكذلك ليكون للأفراد دور في خدمة وتنمية مجتمعهم، من خلال استثمار إمكانياتهم وطاقاتهم وتفعيل دورهم الإيجابي للانطلاق نحو التوسعِ في الأنشطة والفعالياتِ من أجلِ تحقيقِ أهدافِ الفريق والوصول إلى أكبرِ شريحةٍ من المجتمعِ في الولاية، لتحقيق الغاياتِ النبيلةَ التي أُنشئ من أجلِها.
وعلى الرغمِ من طبيعةِ العملِ وما يواجهُهُ من صعوباتٍ، استطاع فريق السويق الخيري تحقيقَ إنجازاتٍ ملموسةً، وتنفيذَ جملةٍ من المشاريعِ والبرامجِ الخيريةِ والمبادرات التطوعية والتي استفادت منها شريحةٌ لا بأسَ بها من المستحقين في ولاية السويق، كما وجه رئيس فريق السويق الخيري دعوته لأهلِ الخيرِ من مجتمع ولاية السويق للتعاون وبذلِ المزيد من العطاءِ، والوقوف مع الفريق لتحقيق أهدافه ومساندته في سرعة الإنجاز للحملات التي تخدم أسر الولاية، ووجه كلمة شكر لوزارة التنمية الاجتماعية ممثلة في دائرة التنمية الاجتماعية بالسويق ولجنة التنمية الاجتماعية وجميع أفراد المجتمع والمؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة على تعاونهم وتسهيل أعمال الفريق ولجميع أعضاء ومنتسبي الفريق على جهودهم وسعيهم الحثيث لخدمة المجتمع والإنسانية ومنح جزء من أوقاتهم الثمينة خدمة للآخرين دون انتظار مقابل.