دراسة تؤكد أن غالبية المصابين العمانيين بسرطان الكبد من الذكور

  • شملت 284 مريضا يعانون من تليف والتهابات فيروسية
أكدت دراسة شملت 284 حالة أن غالبية المصابين العمانيين بسرطان الكبد في السلطنة من الذكور الذين يعانون من تليف الكبد جراء الإصابة بالتهابات الكبد الفيروسية، ونشرت الدراسة في المجلة العلمية المحكمة «المجلة الطبية لجامعة السلطان قابوس» الصادرة في أغسطس الماضي وكانت بعنوان «سرطان الكبد في عُمان»، وقد قام بالدراسة مجموعة من الباحثين وهم خالد النعماني، زمزم الهشامية، عمر السيابي، منصور المنذري، باسم البحراني، سهام السنانية، إبراهيم الزكواني، هبه عمر، سعيد البوصافي، هيفاء الزهيبية، عبدالله المعمري، بولا راجندرا كامث، عبدالله الكلباني، إكرام بيرني.
وأشارت الدراسة إلى تزايد معدلات حدوث سرطان الكبد والذي يعد أحد أكثر أورام الكبد الأولية شيوعا في جميع أنحاء العالم.
وتسعى الدراسة الحالية إلى وصف الخصائص السريرية والمسببات الرئيسة للمرضى العمانيين المصابين بسرطان الكبد، وعرض نتائج المرض، وإبراز أهمية التشخيص المبكر للمرض.
وكانت الدراسة قد أجريت بطريقة وصفية استرجاعية على الملفات الصحية الإلكترونية لجميع مرضى سرطان الكبد العمانيين البالغين الذين تمت متابعتهم وعلاجهم في المستشفيات المرجعية الرئيسة الثلاثة في السلطنة خلال المدة الزمنية من يناير 2008 إلى ديسمبر 2015.
وقد تضمنت الدراسة 284 مريضا مصابا بسرطان الكبد إذ بلغ متوسط أعمار المصابين 61.02 ± 11.41 سنة وكانت غالبيتهم من الذكور (67.6%) كما كانت الغالبية (79.9%) من المصابين تعاني من تزامن تليف الكبد من جراء الإصابة بفيروس (ج) بنسبة (46.5%) أو بفيروس (ب) بنسبة (43.2%).
وقد أظهرت الدراسة أن (13.7%) فقط من حالات سرطان الكبد تم تشخيصها كنتيجة لخضوع المصابين لفحوصات الكشف المبكر عن سرطان الكبد.
كما أوضحت الدراسة أن ما يقرب من نصف المرضى (48.5%) كان لديهم بؤرة سرطانية كبدية واحدة، وما يقرب من ثلث عدد المرضى (31.9%) كان مصابا بورم في الكبد بحجم أكبر من 5 سم. كانت مستويات (الالفا فيتوبروتين) لدى (49.2%) أعلى من 200 نانو غرام / مل.
تم تشخيص غالبية المرضى (72.5%) باستخدام الأشعة المقطعية متعددة المراحل فقط، وقد بيّنت الدراسة أن حوالي نصف المرضى المشمولين في الدراسة (48.9%) خضع لوسيلة واحدة من الوسائل المتعارف عليها لعلاج سرطان الكبد أو أكثر.
وجاءت خلاصة الدراسة لتؤكد أن غالبية المرضى العمانيين المصابين بسرطان الكبد من الذكور الذين يعانون من تليف الكبد جراء الإصابة بالتهابات الكبد الفيروسية، ونسبة قليلة من المرضى خضعت لبرنامج الكشف المبكر عن سرطان الكبد وتم اكتشاف سرطان الكبد في مراحل مبكرة، كما تم تشخيص غالبية المرضى في مراحل متقدمة من المرض حالت دون تقديم علاج شافٍ.