الرواحي يحتفظ بالمركز الثاني في بطولة الشرق الأوسط للراليّات

واصل المتسابق الشاب عبدالله الرواحي الاحتفاظ بالمركز الثاني في ترتيب متسابقي بطولة الشرق الأوسط للراليّات مع ختام الجولة الثانية من البطولة التي استضافتها الطرق والمسارات الضيقة في قبرص، وذلك بعدما تمكن المتسابق القطري ناصر العطية من الفوز بالمركز الأول بالرالي وكذلك مواصلة صدارة بطولة الشرق الأوسط للراليات، ليأتي المتسابق الكويتي مشاري الظفيري ثالثا في ترتيب السائقين. الرالي الذي أقيم على مدى يومي السبت والأحد 17 و18 أكتوبر الحالي اشتمل على 6 مراحل في اليوم الأول و4 مراحل في اليوم الثاني، فيما تم إلغاء المرحلة الاستعراضية المقررة بعد ختام جميع المراحل العشر بسبب الجائحة وقرار اللجنة بعدم الجدوى من إقامة ذلك في ظل الظروف الراهنة.

 

الرواحي في مراحل رالي قبرص


المتسابق عبدالله الرواحي وصل إلى قبرص بعد رحلة شاقة بسبب ظروف الطيران، لكنه كان مفعما بالحيوية والنشاط كي يعيد النتيجة التي سجلها في مسقط ضمن منافسات الجولة الأولى في شهر فبراير الماضي، وكان بإمكانه تسجيل نتيجة أفضل مما تم تسجيله مع ختام السباق وحصوله على المركز العاشر بالترتيب العام مع احتفاظه بمركز الوصافة في رالي الشرق الأوسط خلف القطري ناصر العطيه وقد ساعدته كفاءة السيارة على ذلك.
وأكد الرواحي أن رالي قبرص كان صعبا جدا ووعرا رغم أنه رالي بطيء بسبب مروره بسلسلة غابات وأن المراحل كانت ضيقة جدا ولا مجال لأدنى خطأ من المتسابق مع أفضلية للمتسابقين القبارصة كونهم على دراية بكل جزء من المراحل، حيث يتميزون بالسرعة الكبيرة على تلك المراحل لامتلاكهم خبرة التدريب المستمر بتلك المراحل، وقد أكمل السباق بصعوبة نظرا للمشاكل التي واجهها في هذا السباق طوال فترة الرالي.
الرواحي دخل اليوم الأول من الرالي والذي اشتمل على 6 مراحل بقوة، لكنه صادف مشاكل عدة منذ المرحلة الأولى بعدما تفاجأ بفقدان ضغط المكابح وكذلك فقدان الدفع الرباعي والاعتماد على الدفع الأمامي فقط، وتم علاج تلك المشاكل وتصليح الأعطال من قبل الفنيين مع نهاية اليوم الأول قبل الدخول في منافسات اليوم الثاني، ومع ذلك تواصلت الأعطال من جديد مع انطلاق مراحل اليوم الثاني وخاصة بعد كسر حامل السيارة الخلفي بالإضافة إلى جهاز التعليق وفقدان الدفع الرباعي من جديد، كل تلك المشاكل وقفت حائلا دون حصول الرواحي على مركز متقدم بترتيب عام الرالي والاكتفاء بالمركز العاشر والثاني في الشرق الأوسط وكانت واضحة – من بعض الصور التي تم بثها – معاناة الرواحي في التحكم بالسيارة بسبب الأعطال.
ومع ختام منافسات الرالي فقد صرح الرواحي أن الحظ كان بعيدا عنه في هذا الرالي وكان بالإمكان فعل أفضل مما كان وقال: ” كنا نستحق الحصول على المركز الرابع على أقل تقدير لولا الأعطال التي أخرت توقيتنا، ولكن انتهى الرالي وتمكنا من الوصول إلى خط نهاية ولو متأخرين وهذا مهم وما زلت في المركز الثاني في بطولة الشرق الأوسط في انتظار إقامة الجولة الثالثة في لبنان الشهر المقبل.