تخفيف التدابير في ملبورن بعد انخفاض إلاصابات..و حظر التجوال ضروري لتفادي الإغلاق في فرنسا

عواصم -وكالات: أدى مواطنون ومقيمون صلاة الفجر اليوم الأحد في المسجد الحرام بالسعودية، بعد قرار السماح بأداء الصلوات فيه لأول مرة منذ سبعة أشهر. يأتي هذا مع بدء المرحلة الثانية من العودة التدريجية للعمرة من داخل المملكة بنسبة 75 %من الطاقة الاستيعابية، وفق الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا. ولفت بيان رسمي نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس) امس إلى أن وزارة الحج والعمرة، والرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، ووزارة الصحة، قاموا برفع درجة الجاهزية وكامل الاستعدادات لخدمة المعتمرين، إضافة إلى تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية، واستخدام جميع الأنظمة التقنية والبرامج الإلكترونية. ويشارك 4000 عامل في غسل المسجد الحرام وتطهيره وتعقيمه عشر مرات يوميا، وتوزيع 900 لتر معقم للأيدي يوميا عبر 300 جهاز في جميع أروقة المسجد الحرام و 1000 لتر معقم للسجاد و 2500 لتر معقم للأسطح. وأعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي السبت استقبال 220 ألف معتمر و560 ألف مصلٍ بدءا من اليوم الأحد طوال المرحلة الثانية للعودة التدريجية لأداء العمرة، والتي تستمر على مدار 14 يوما. كما سيتم السماح بالزيارة إلى الروضة الشريفة في المسجد النبوي. وصدرت بتاريخ 22 سبتمبر الماضي الموافقة على السماح بأداء العمرة والزيارة تدريجيا، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية الصحية اللازمة، وذلك من خلال أربع مراحل. حظر التجوال ضروري لتفادي الإغلاق في فرنسا ذكر رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستيكس، في مقابلة مع صحيفة “لو جورنال دو ديمانش” أن حظر التجوال، الذي بدأ مطلع هذا الأسبوع في باريس وثمان مدن فرنسية أخرى يجب أن يساعد في الحد من تفشي فيروس كورونا، بدون الضرر الناجم عن إغلاق وطني، طبقا لما ذكرته وكالة “بلومبرج” للأنباء الأحد. وأضاف رئيس الوزراء للصحيفة “يتمثل التحدي في مواجهته بدون اللجوء إلى إغلاق واسع، في مختلف أنحاء البلاد ولفترة طويلة من الزمن. أريد تفادي ذلك”. وتتزامن الإجراءات الجديدة، التي تم تنفيذها، فيما تعاني فرنسا من رقم قياسي من الإصابات بفيروس كورونا مع تراجع في شعبية كاستيكس، حسب استطلاع للرأي نشرته الصحيفة الأحد. فقد تراجعت شعبيه ست نقاط مئوية عما كانت عليه قبل شهر، لتصل إلى 39%، طبقا لاستطلاع أجراه معهد “إفوب” لاستطلاعات الرأي. وقالت الصحيفة إنه للمرة الأولى منذ أن تم تعيين كاستيكس في يوليو الماضي، أعرب أكثر من نصف هؤلاء الذين شاركوا في الاستطلاع عن عدم رضاهم عن أدائه. حجر وزير داخلية ولاية ألمانية أعلن متحدث باسم وزارة الداخلية في ولاية بادن فورتمبرج الألمانية الأحد أن وزير الداخلية توماس شتروبل أجرى اختبارا للكشف عن كورونا بعد مخالطته حارسا مصابا، وجاءت النتيجة السلبية. وأضاف المتحدث أن الوزير المنتمي إلى حزب المستشارة انجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي، سيبقى رغم ذلك في الحجر بشكل مبدئي. وذكر المتحدث أن شتروبل قادر تماما على ممارسة عمله من المنزل، مشيرا إلى إجراء مشاورات مع الأطباء حول ما سيتم القيام به لاحقا ومدى ضرورة إجراء اختبارات أخرى أو القيام بتدابير أخرى للحجر. كان شتروبل وضع نفسه في الحجر وألغى كل مواعيده بعدما تبين إصابة حارس شخصي كان يستقل السيارة معه. رئيس وزراء بولندا يخرج من الحجر الصحي كتب المتحدث باسم الحكومة البولندية بيوتر مولر تغريدة اليوم الأحد قال فيها إن رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي خرج من الحجر الصحي. خالط شخصا من وكالة الحماية الحكومية كان مصابا بفيروس كورونا. وقد ثبتت سلبية إصابة مورافيتسكي بالفيروس الثلاثاء الماضي. وبسبب خضوعه للحجر الصحي، تغيب رئيس الوزراء عن القمة الأخيرة للمجلس الأوروبي. ولم يتضح ما إذا كان مورافيتسكي خضع لفحص كورونا أخر. وشهدت بولندا ارتفاعا في حالات الاصابة بفيروس كورونا خلال الأسابيع الأخيرة. وقد أعلنت البلاد صباح امس تسجيل أكثر من 8500 إصابة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما تعد ثاني أعلى حصيلة إصابات يومية تسجلها بولندا. وسجلت بولندا أعلى حصيلة إصابات يومية أمس السبت، وبلغت 9622 حالة. الاختبار يؤكد عدم إصابة رئيسة وزراء فنلندا بكورونا أظهر اختبار خضعت له رئيسة وزراء فنلندا سانا مارين أنها غير مصابة بكورونا. إلا أن سلبية الاختبار الأول لا تعني إنهاء عزلها الصحي الطوعي. وأعلنت الحكومة الفنلندية السبت أن “رئيسة الوزراء ستواصل عزل نفسها، وستخضع لاختبار آخر الاثنين. وستنتهي فترة عزلها الذاتي إذا جاء اختبار كورونا الثاني سلبيا أيضا”. وخضعت مارين لاختبار الفيروس الجمعة فور عودتها من بروكسل. وكانت الزعيمة الفنلندية، البالغة من العمر 34 عاما، قد غادرت قمة الاتحاد الأوروبي كإجراء احترازي بعد تأكد ظهور حالة كورونا بين مقربين منها. وكانت مارين قد عزلت نفسها ذاتيا أكثر من مرة منذ بدء ظهور فيروس كورونا، إلا أنها لم تُصب بالفيروس. تخفيف التدابير في ملبورن بعد انخفاض عدد إلاصابات أعلنت السلطات الأسترالية الأحد تخفيفاً طفيفاً للتدابير المفروضة لاحتواء تفشي وباء كوفيد-19 في ثاني أكبر مدن البلاد ملبورن، بعد تراجع منتظم في عدد الإصابات الجديدة. ويخضع سكان المدينة، الذين يبلغ عددهم خمسة ملايين نسمة لتدابير صارمة منذ أكثر من 100يوم بهدف الحد من موجة ثانية من كوفيد-19. ورفعت السلطات الأحد الإجراء الذي حدد بساعتين الوقت الذي يمكن للناس تمضيته خارج منازلهم للقيام بأعمال مسموح به. كما وسعوا إلى 25 كلم المسافة التي يمكن للسكان قطعها لممارسة الرياضة وشراء الضروريات الأساسية وممارسة المهن التي تُعد ضرورية للمجتمع. ورفض رئيس وزراء ولاية فكتوريا التي تضم ملبورن دانيال أندروز الدعوات المتزايدة لرفع جميع قيود السفر وإعادة فتح المطاعم ومتاجر أخرى على نطاق أوسع. وقال إنه في الأول من نوفمبر، إذا بقي عدد الاصابات تحت السيطرة، فقد يتم رفع الإجراء الذي يفرض على السكان البقاء في المنزل وتخفيف القيود السارية على المتاجر. واوضح أندروز “لا أفعل ما هو شعبي، أنا أقوم بما هو آمن، لأننا لا نريد أن نشهد ذلك من جديد”. وانخفضت، خلال الأيام الماضية، الإصابات اليومية الجديدة في ولاية فيكتوريا إلى أقل من عشر، بعد أن وصلت إلى عدة مئات في أغسطس. وظهر فيروس كورونا المستجد من جديد في يونيو في هذه الولاية في حين نجحت مناطق في استراليا نسبيا في الحد من انتشار كوفيد-19، ولا سيما نيو ساوث ويلز المجاورة، والتي تضم سيدني. وانتقد أعضاء حزب المحافظين والحكومة الفيدرالية سياسة الإغلاق التي وضعتها حكومة يسار الوسط بقيادة أندروز في ولاية فيكتوريا، معتبرين أنها تقوض جهود الانتعاش الاقتصادي على مستوى البلاد. وقال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الجمعة “حان الوقت للتأكد من أننا نستطيع الآن المضي قدمًا ومنح سكان فيكتوريا وملبورن الفرصة لإعادة البناء واستعادة ما تم فقدانه بشكل رهيب”. وسجلت استراليا، التي يبلغ عدد سكانها 25 مليون نسمة، منذ بداية الوباء27 ألف إصابة و904 وفيات، بينها 800 في ولاية فيكتوريا. ماليزيا تسجل 871 إصابة جديدة واصلت حالات الإصابة بفيروس كورونا ارتفاعها في ماليزيا، حيث تم تسجيل 871 حالة إصابة جديدة خلال 24 ساعة حتى ظهر اليوم الأحد. وأشارت صحيفة “نيو ستريتس تايمز” الماليزية إلى أنه بعد تسجيل رقم قياسي من حالات الإصابة اليومية الجديدة بلغ 869 حالة السبت، سجلت ماليزيا رقما قياسيا جديدا الاحد. وارتفع إجمالي حالات الإصابة منذ ظهور الفيروس في ماليزيا بذلك إلى 20498 حالة إصابة. وقال المدير العام لوزارة الصحة، دكتور نور هشام عبد الله أن ماليزيا سجلت أيضا أكبر عدد من حالات التعافي، والذي بلغ 701 حالة، ليصل إجمالي عدد حالات التعافي إلى 13262 حالة، أو 7ر64% من إجمالي عدد الإصابات. طوكيو تؤكد 132 حالة إصابة جديدة أكد مسؤولون بحكومة العاصمة اليابانية، طوكيو 132 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا الأحد، حسب هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية “إن.إتش.كيه” امس. وبلغ إجمالي عدد الإصابات المؤكدة الآن 28 ألفا و971 في العاصمة. وتجاوزت الحصيلة اليومية لعدد الإصابات الجديدة مئة إصابة لليوم السادس على التوالي. وكانت اليابان قد ذكرت أواخر الشهر الماضي أنها ستبدأ رفعا تدريجيا لتحذيرات السفر الخاصة بها لبعض الدول، بداية من شهر أكتوبر الجاري، بحسب ما ذكرته صحيفة “نيكي” اليابانية. وأفادت وكالة “بلومبرج” للانباء بأن الاجراء الجديد يأتي بينما تأمل اليابان في أن يعمل ذلك على تشجيع الدول الاخرى بدورها على تخفيف التحذيرات التي أصدرتها بشأن سفر رعاياها إلى اليابان. البرازيل: إجمالي إصابات كورونا 5.22 مليون ارتفع عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في البرازيل إلى 5.22مليون حالة بحلول الساعة السابعة والنصف صباح اليوم الأحد بالتوقيت المحلي لساو باولو، وفقا لبيانات جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء. وبلغ عدد الوفيات في البرازيل بسبب الفيروس 153 ألفا و675 حتى صباح الأحد. واستقر عدد المتعافين من كورونا منذ أمس عند 53ر4 مليون شخص. وأعلنت البرازيل تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في البلاد قبل نحو 33 أسبوعا. روسيا تسجل 185 وفاة وأكثر من 15 ألف إصابة أعلنت السلطات الصحية الروسية الأحد تسجيل 15099إصابة جديدة بكورونا خلال الساعات الـ24 الماضية. ونقل موقع “روسيا اليوم” عن مركز العمليات الروسي الخاص بمكافحة تفشي فيروس كورونا أن إجمالي المصابين اقترب بذلك من مليون و400 ألف حالة. وسجلت روسيا 185 حالة وفاة جديدة، ليبلغ إجمالي الوفيات في روسيا منذ بدء تفشي الوباء 24187 حالة. وتماثل 5377 مريضا للشفاء من الفيروس التاجي في روسيا منذ السبت، ليتجاوز إجمالي عدد المتعافين المليون و70 ألفا. ووفقا للبيانات التي تجمعها جامعة جونز هوبكنز، فإن روسيا تأتي في المرتبة الرابعة عالميا من حيث عدد الإصابات بكورونا، بعد الولايات المتحدة والهند والبرازيل. كوريا الجنوبية: تتوقع أن يصل عدد المصابين ب إلى 34 ألف توقعت وكالة تأمين طبي حكومية بكوريا الجنوبية الأحد أن يصل عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 34 ألف بحلول نهاية العام. ويشار إلى أن عدد حالات الاصابة بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية حتى اليوم بلغ 25 ألفا و 199 حالة منذ تسجيل أول حالة إصابة بالفيروس في 20 يناير الماضي وأشارت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء أنه وفقا لتوقعات وكالة التأمين، فإنه سوف يتم تسجيل 120 حالة إصابة جديدة يوميا حتى نهاية العام. وقالت وكالة التأمين الوطنية إنه من المتوقع أن تنفق البلاد 320 مليار وون ( 279 مليون دولار) على اختبارت فحص كورونا وعلاج المصابين. وقدرت الوكالة أن كوريا الجنوبية سوف تجرى فحص كورونا لـ 3.38 مليون شخص. هولندا: الوفيات تصل الى 6797 حالة وصل إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في هولندا إلى 225 ألفا و970 حالة حتى الساعة السابعة والنصف من صباح الأحد بتوقيت امستردام، وذلك بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز الأمريكية ووكالة بلومبرج للأنباء. وأظهرت البيانات أن إجمالي الوفيات في هولندا جراء الإصابة بالفيروس وصل إلى.6797 وتعافى من مرض “كوفيد19-” الذي يسببه الفيروس 5184 من المصابين حتى صباح الأحد. وجرى الإعلان عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في هولندا قبل نحو 33 أسبوعا. بريطانيا: إصابات كورونا تتجاوز 708 آلاف وصل إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في المملكة المتحدة إلى 708 آلاف و298 حالة حتى الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم الأحد بتوقيت العاصمة البريطانية لندن، وذلك بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز الأمريكية ووكالة بلومبرج للأنباء. وأظهرت البيانات أن إجمالي الوفيات في البلاد جراء الإصابة بالفيروس وصل إلى 43 ألفا و.669 وتعافي من مرض “كوفيد19-” الذي يسببه الفيروس 2572 حتى صباح امس. وجرى الإعلان عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة قبل حوالي 37 أسبوعا.