المحروقية: 845 امرأة التحقت ببعثات البرنامج الوطني للدراسات العليا و456 باحثة استفادت من برامج التمويل

  • إرساء العدالة والمساواة بين أفراد المجتمع مبدأ متأصل في البناء الحضاري لعمان
أكدت معالي الأستاذة الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار على أن “إرساء العدالة والمساواة بين أفراد المجتمع العُماني مبدأ متأصل في البناء الحضاري لعمان ومن أبرز محاور وركائز رؤية عمان 2040، وهو ما حقق الرعاية الاجتماعية ومكّن الأسرة ودعم المرأة وأتاح الفرص أمام قطاع الشباب، وقد منحت هذه الركيزة المرأة العمانية فرصا مكافئة لشقيقها الرجل عبر منظومة متكاملة من التشريعات والقوانين في شتى المجالات” ؛ جاء ذلك في احتفال وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار بيوم المرأة العمانية والذي يصادف 17 أكتوبر من كل عام، بحضور أصحاب السعادة الوكلاء وعدد من موظفي وموظفات الوزارة.
وأضافت معالي الدكتورة رحمة المحروقية أن قطاع التعليم العالي والبحث العلمي يتصدر القطاعات الحيوية التي سجلت فيها المرأة العمانية حضورا جليا، حيث تتصاعد معدلات الالتحاق من الإناث بمؤسسات التعليم العالي سنوياً داخل السلطنة وخارجها. وتجاوزت المرأة العمانية عتبات المرحلة الجامعية الأولى، لتنطلق نحو أفق أوسع عبر العديد من برامج البحوث والدراسات العليا ليصل عدد الإناث المستفيدات من البرنامج الوطني للدراسات العليا (845) امرأة وذلك منذ انطلاقة الدفعة الأولى للبرنامج في العام الأكاديمي 2011/2012 إلى دفعته الأخيرة. كما بلغ عدد المستفيدات من برامج تمويل البحوث من قبل قطاع البحث العلمي والابتكار 456 باحثة عمانية.
وقالت هنيئا للمرأة العمانية يومها هذا، وهنيئا لهذا الوطن بها شريكا محوريا في بناء نهضته المتجددة، تحت رعاية سامية كريمة من لدن قائد البلاد المفدى حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه-
وتضمن برنامج الاحتفال مجموعة قصائد شعرية قدمتها الشاعرة أميرة بنت حمد الوحشية، إلى جانب عرض مقطع مرئي عن تجارب وإنجازات عمانيات مبتعثات داخل السلطنة وخارجها، واختتمت الاحتفالية بتكريم عدد من موظفات الوزارة المجيدات تقديرا وعرفانا لجهودهن في خدمة منظومة العمل بالمؤسسة.