مدينة صينية تجيز التطعيم بلقاح تجريبي بـ” 60 دولارا “..وإجراءات صارمة جديدة في أوروبا

عواصم – وكالات: من حظر اللقاءات الاجتماعية في لندن إلى منع التجول في فرنسا وإغلاق المدارس في بولندا، دخلت سلسلة جديدة من الإجراءات الصارمة حيز التنفيذ السبت في أوروبا على أمل وقف الموجة الثانية من وباء كوفيد-19. ففي لندن، يُمنع اعتبارا من السبت اختلاط سكان أي مكان في الداخل مع أشخاص من الخارج. وقد سجلت أكثر من 15 ألف إصابة جديدة الجمعة في المملكة المتحدة، الدولة التي سجل فيها أكبر عدد من الوفيات في أوروبا، بلغ 43400. وفي فرنسا، أمضى سكان 12 مدينة كبيرة بينها العاصمة باريس وضواحيها، آخر ليلة بحريّة قبل أن يبدأ حظر تجول بين الساعة 21,00 و06,00 السبت. وفرض الإجراء الذي سيبقى مطبقا أربعة أسابيع على الأقل، مع انتشار الفيروس مجددا في البلاد. وسجلت أكثر من 25 ألف إصابة في فرنسا خلال 24 ساعة الجمعة. وحوالى الساعة 22,00 الجمعة، كانت شرفات المطاعم مفتوحة في ساحة الجمهورية في وسط العاصمة، تغص بالشباب الذي تعالت أصوات ضحكهم. “من الأصغر سنا إلى الأكبر سنا” قال الطالب كورتيس ماغديلون (19 عاما) ردا على أصدقائه الأربعة “سنستمتع قدر الإمكان بمطعم وحانة وقليل من المشي مع الأصدقاء في جادة الشانزليزيه”. وبعدما التقطوا لأنفسهم صورة سيلفي وهم يضعون الكمامات، واصلوا طريقهم في الليل. وأشارت وكالة الصحة العامة الفرنسية الجمعة إلى استمرار انتشار الوباء “من الأصغر سنا إلى الأكبر سنا”، معتبرة أن هذا التطور “مقلق للغاية”. وستدخل قيود جديدة حيز التنفيذ في وارسو والمدن الكبيرة الأخرى في بولندا التي تعتبر “مناطق حمراء”. ومن هذه الإجراءات، إغلاق المدارس المتوسطة والثانوية ليصبح التعليم عن بعد، وإغلاق المطاعم عند الساعة 21,00 ومنع حفلات الزفاف بينما حدد عدد الأشخاص الذين يمكن أن يكونوا موجودين في وقت واحد في المحلات التجارية ووسائل النقل العام. كما ستكون المراسم الدينية محدودة. وتدل المؤشرات في كل أنحاء العالم إلى زيادة الإصابات. فوفق إحصاء أعدته وكالة فرانس برس الجمعة بناء على أرقام رسمية، تم تسجيل أكثر من 1.1 مليون وفاة. والخميس وحده، سجلت 400 ألف إصابة جديدة. وأحصي رسميا حوالى 38,99 مليون إصابة شفي أكثر من 26.6 مليونا. وفي إيطاليا، سجلت عشرة آلاف وعشر إصابات جديدة الجمعة أكبر عدد يسجل خلال 24 ساعة في هذا البلد. وفي بلجيكا، فرض حظر تجول من منتصف الليل حتى الساعة الخامسة فجرا. وسيتعين إغلاق كل المقاهي والمطاعم في البلاد اعتبارا من الاثنين لمدة شهر على الأقل. وبرر رئيس الوزراء ألكسندر دي كرو الإجراءات بالقول “الأرقام تتضاعف كل أسبوع إنها ترتفع بشكل كبير (…) إنها زيادة هائلة”. وبليجكا واحدة من الدول التي سجل فيها معدل وفيات كبير (أكثر من عشرة آلاف و300). “المستشفيات البلجيكية مكتظة ” قال وزير التنقل البلجيكي جورج جيلكينيت إن “مستشفياتنا مزدحمة (…)، والأرقام مرتفعة كما كانت في مارس عندما قررنا الإغلاق” لمدة شهرين. وما زال الفيروس يسبب اضطرابا في الحياة السياسية وأدى إلى مغادرة رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين ورئيسة الحكومة الفنلندية سانا مارين قمة أوروبية بعيد بدئها في بروكسل بعد مخالطتهما مصابين بكوفيد-19. وفي فيينا، قالت متحدثة باسم وزير خارجية النمسا الكسندر شالينبرج السبت إن اختبارات الكشف عن فيروس كورونا التي خضع لها الوزير جاءت إيجابية. وأضافت المتحدثة لوكالة الأنباء النمساوية (ايه بي ايه) أن الوزير شالينبرج يخضع حاليا للحجر الصحي بالمنزل، ولم تظهر عليه أعراض الإصابة بالفيروس. وبعد اكتشاف إصابة شالينبرج بالفيروس من خلال فحص روتيني الجمعة، يتم السبت خضوع جميع زملائه من الوزراء للاختبار. ونتيجة لذلك، الغى وزير الخارجية النمساوي زيارات كان من المقرر أن يقوم بها بداية من الجمعة وحتى الاثنين، إلى بريطانيا والدنمارك واليونان وقبرص، وأوضحت المتحدثة أن شالينبرج ربما أصيب بعدوي كورونا خلال اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورج يوم الاثنين الماضي. والأمل الوحيد هو ما أعلنته المختبرات الأميركية لمجموعتي “فايزر” و”مودرنا” أنها تخطط للتقدم بطلب للحصول على ترخيص للقاحاتهما بحلول نهاية نوفمبر في الولايات المتحدة، ما يمثل رقما قياسيا في سرعة تطوير لقاح، وإن إطلاق أي لقاحات محتملة بحلول نهاية العام سيكون محدودا للغاية ولا يسمح وحده باحتواء الوباء. مدينة صينية تجيز التطعيم بلقاح تجريبي بـ 60 دولارا بدأت مدينة صينية في توفير لقاح شركة سينوفاك التجريبي المضاد لكوفيد-19 لتطعيم الموظفين الأساسيين والفئات الأخرى الأكثر عرضة للإصابة بسعر 60 دولارا تقريبا وذلك في إطار برنامج وطني. وقال مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في مدينة جياشينغ بشرق الصين في بيان على ويتشات إن جرعتين من اللقاح المرشح الذي يُطلق عليه اسم كورونافاك ستتكلفان 200 يوان (29.75 دولار) لكل جرعة وأن التطعيمات للفئات الرئيسية بما في ذلك العاملين في المجال الطبي بدأت. ولم تنشر السلطات الصينية بعد تفاصيل أسعار اللقاحات المحتملة لكوفيد-19. وجرى تطعيم مئات الآلاف بلقاحات تجريبية في تجارب وصلت إلى المرحلة الأخيرة كجزء من برنامج طارئ للتطعيم بدأ في يوليو. ولم ترد سينوفاك على طلب للتعليق. ووصل لقاحها إلى تجارب المرحلة الأخيرة في البرازيل وإندونيسيا وتركيا وقالت الشركة إن تحليلا مؤقتا لبيانات تجارب المرحلة الثالثة قد يصدر في نوفمبر تشرين الثاني على أقرب تقدير. وكانت شركة بايو فارما المملوكة للدولة في إندونيسيا قد توصلت إلى اتفاق للحصول على 40 مليون جرعة على الأقل من سينوفاك وقالت الأسبوع الماضي إن تكلفة اللقاح ستبلغ نحو 200 ألف روبية (13.60 دولار) للجرعة عندما يصبح متوفرا في إندونيسيا. وقالت الصين إنه على الرغم من السماح للشركات بتحقيق أرباح معقولة فإن أسعار لقاحات كوفيد-19 يجب أن تكون قريبة من سعر التكلفة. الهند تختار 300 مليون شخص لتلقي للقاح ذكرت صحيفة “تايمز أوف إنديا” السبت أن الهند بصدد تحديد هويات 300 مليون شخص، سيحصلون على الجرعة الأولى من لقاح ضد فيروس كورونا. ونقل التقرير عن مسؤولين، لم يتم الكشف عن هويتهم قولهم إنه ستكون الأولوية لأفراد في قطاعات تواجه مخاطر شديدة مثل رجال الشرطة وموظفي الرعاية الصحية والصرف الصحي والمسنين وهؤلاء الذين يعانون من أكثر من مرض، حسب وكالة “بلومبرج” للأنباء السبت. وأضاف التقرير أنه من المقرر إجراء التجارب التي ستشمل جرعة زائدة للمرحلة الأولى فور الموافقة على استخدام لقاح حسب التقرير. وبالنسبة لدولة بهذا الحجم، فإن توفير لقاح آمن وسريع يمثل أولوية رئيسية لإدارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي. ولا يستطيع نظام الرعاية الصحية المنهار في البلاد، والذي كان يكافح بالفعل لتوفير رعاية كافية قبل التفشي، مقاومة ضغط جائحة على المدي الطويل. وأصيب أكثر من 7 ملايين شخص في الدولة الواقعة في جنوب آسيا بمرض كوفيد19- الذي يسببه فيروس كورونا، لتصبح بذلك ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد الإصابات. كانت مؤسسة ورئيسة مجلس إدارة شركة “بيوكون” الهندية للصناعات الدوائية كيران مازومدار شاو قد أشارت إلى إن الهند لديها القدرة على زيادة اختبارات الكشف عن فيروس كورونا “كوفيد19-“، في خطوة قد تساعد في كبح موجة ثانية من الوباء وتجنب إغلاق غير مجد اقتصاديا. ولاية ألمانية:الموجودين بالحجر الصحي بنحو 70 ألف شخص أعلن كارل-يوزف لاومان، وزير الصحة في ولاية شمال الراين ويستفاليا، غربي ألمانيا، أن عدد الأشخاص الموجودين بالحجر الصحي بسبب كورونا في الولاية يبلغ نحو 70 ألف شخص حاليا. وفي تصريحات لإذاعة (دويتشلاند فونك)، قال الوزير المحلي السبت إنه على الرغم من النقص في أطقم العمالة بمكاتب الصحة، فإن الاختبارات اللازمة وتتبع سلاسل العدوى مضمونة بشكل أساسي. وأضاف الوزير المنتمي لحزب المستشارة انجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي أن الولاية تجري اختبارات لنحو 350 ألف شخص أسبوعيا، ورجح وصول هذا العدد إلى 400 ألف شخص في الوقت الحالي. وتابع لاومان أن النظام الصحي لا يزال يمتلك ” الكثير جدا من القدرات” لرعاية المصابين حتى داخل وحدات الرعاية المركزة أيضا. تجدر الإشارة إلى أن ولاية شمال الراين ويستفاليا، هي أكبر ولاية ألمانية من حيث عدد السكان، ويقطنها نحو 18 مليون نسمة. كانت حكومة الولاية قررت الجمعة تشديد تدابير الحماية في مواجهة الفيروس، والتي شملت تشديد القيود على الاختلاط، وتوسيع نطاق الارتداء الإجباري للكمامات ليشمل، على سبيل المثال، الأماكن المخصصة للمشاة، وفرض غلق ليلي اعتبارا من الساعة الحادية عشرة في المناطق التي يزيد فيها معدل الإصابات الجديدة. كانت مطاعم مدينة كولونيا، بالولاية، اشتكت من فرض غلق ليلي في الفترة بين الواحدة والسادسة صباحا وما اقترن بذلك من حظر بيع بعض الاشياء. وقال لاومان إنه مطمئن إلى سلامة المرسوم الصادر عن الولاية في هذا الشأن من الناحية القانونية ” وهذا ليس حلا، بل هذا جزء من الحل من جل تخفيض المخالطات”. وثمة خوف من ارتفاع مخاطر الإصابات بسبب زيادة التقارب داخل القاعات المغلقة أثناء شهور الشتاء. وفيات كورونا في إيران تتجاوز 30 ألفا قالت وزارة الصحة الإيرانية السبت إن عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في البلاد ارتفع بواقع 253 وفاة إلى 30123 حالة كما ارتفع عدد حالات الإصابة المؤكدة إلى 526490. وقالت سيما سادات لاري المتحدثة باسم الوزارة للتلفزيون الرسمي إن إيران سجلت 4103 حالات إصابة بالفيروس في الأربع والعشرين ساعة الماضية. لا وفيات للمرة الأولى منذ 52 يوما بين الفلسطينيين أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة السبت تسجيل 312 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد مع عدم تسجيل اي وفاة للمرة الأولى منذ 52 يوما. وقالت الكيلة في بيان صحفي إن قطاع غزة سجل أعلى عدد من الإصابات الجديدة بإجمالي 86 حالة. وأوضحت الوزيرة أن هناك 40 مريضا “في غرف العناية المكثفة بينهم ستة على أجهزة التنفس الاصطناعي”. وتظهر قاعدة بيانات وزارة الصحة الفلسطينية أن إجمالي الإصابات بفيروس كورونا بين الفلسطينيين منذ بدء انتشار الفيروس في مارس الماضي بلغ 58150 تعافى منها 50898 وبلغت الوفيات 472. بولندا تسجل ارتفاعا قياسيا في إلاصابات اليومية أفادت بيانات لوزارة الصحة البولندية على تويتر بأن البلاد سجلت ارتفاعا قياسيا في الإصابات اليومية بفيروس كورونا بواقع 9622 حالة السبت. و كانت بولندا قد نجحت في احتواء الفيروس في بادئ الأمر خلال فصل الربيع لكنها واجهت زيادة حادة في عدد حالات العدوى والوفيات المتعلقة بالفيروس خلال الأسابيع القليلة الماضية مما ينذر بالضغط على المنظومة الصحية. وبذلك يرتفع عدد الإصابات المؤكدة في البلاد إلى 167230 إصابة و3524 وفاة. تايلاند تسجل أول 5 حالات عدوى محلية أعلن مسؤولون في تايلاند السبت أن البلاد سجلت أول خمس حالات عدوى محلية بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد 19- خلال أكثر من شهر. وقال تقرير يومي يصدره مركز إدارة كوفيد19- إن شخصين من ميانمار يعيشان في إقليم تاك بالقرب من الحدود ميانمار جاءت نتيجة اختباراتهما إيجابية للفيروس بدون ظهور أي أعراض. وقال بونجرات بيرومرات، حاكم تاك، في بيان إنه جرى اكتشاف ثلاث حالات أخرى داخل الأسرة، ليرتفع إجمالي الحالات المؤكدة إلى خمسة. وأمر الحاكم بغلق كل النقاط الحدودية بين الدولتين. وكإجراء احترازي أعلن أيضا عن غلق المساجد والمدارس في المنطقة لمدة أسبوع تبدأ من 19 أكتوبر. وسجلت الدولة الواقعة بجنوب شرق أسيا حتى الآن 3679 حالة إصابة بفيروس كورونا، تعافى منها 3478، بينما توفى 59 مريضا. وكانت آخر حالة عدوى محلية قد سُجلت في أوائل سبتمبر الماضي. ماليزيا تسجل 869 إصابة جديدة سجلت ماليزيا اليوم السبت رقما قياسيا في عدد الإصابات بفيروس كورونا، بلغ 869 حالة إصابة جديدة، طبقا لما ذكرته صحيفة “نيو ستريتس تايمز” الماليزية اليوم. وقال المدير العامة لوزارة الصحة، هشام عبد الله إن إجمالي عدد الحالات النشطة في البلاد بلغ الآن ستة آلاف و886 فيما بلغت حصيلة الإصابات بشكل إجمالي حتى الآن 19 ألفا و627. وأضاف عبر مؤتمر صحفي عبر الانترنت، تم بثه في صفحة وزارة الصحة على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) أن إجمالي 451 حالة وهي أكثر من نصف العدد المسجل امس، تم تسجيلها في ولاية صباح. وتابع أن جميع الحالات الـ869، تم انتقالها محليا وشملت 745 ماليزيا و124 أجنبيا. وتابع من بين إجمالي حالات اليوم، كانت أربع حالات فقط عائدة من ولاية صباح. وتم تسجيل أربع حالات وفاة، مما يزيد إجمالي حالات الوفاة إلى.180 كما تم تسجيل 302 حالة شفاء اليوم، مما يزيد إجمالي عدد المتعافين في البلاد إلى 12 ألف و561. سلوفاكيا تسجل ثاني أكبر زيادة في الإصابات قالت وزارة الصحة في سلوفاكيا اليوم السبت إن البلاد سجلت ثاني أكبر زيادة في عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا أمس الجمعة، في إطار تصديها لموجة ثانية من انتشار العدوى. وأضافت الوزارة امس أن 11 شخصا توفوا بالمرض أمس وهو أعلى عدد للوفيات تسجله سلوفاكيا في غضون 24 ساعة. وتوفي ستة آخرون بالفيروس امس ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 88. وتجاوزت البلاد التي يقطنها 5.5 مليون نسمة الموجة الأولى للجائحة بواحد من أقل معدلات انتشار العدوى في أوروبا إلا أن عدد حالات الإصابة قفز هذا الشهر. روسيا تسجل 279 وفاة خلال 24 ساعة أعلن المركز الروسي لمكافحة تفشي وباء كورونا السبت، تسجيل 279 حالة وفاة جديدة، و14922 إصابة بالفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وسجل عدد الإصابات تراجعا مقارنة بالحصيلة اليومية التي تم إعلانها الجمعة، والتي تجاوزت 15 ألف إصابة، للمرة الأولى منذ بدء تفشي الوباء، وذلك وفقا لما أورده موقع قناة “آر تي عربي” (روسيا اليوم). وبحسب أحدث الأرقام والإحصاءات الرسمية، ارتفعت حصيلة المصابين في روسيا منذ بدء تفشي الوباء إلى مليون و384 ألفا و235 مصابا، وبلغ إجمالي الوفيات 24002 حتى الآن. وتماثل للشفاء خلال آخر 24 ساعة 8617 شخصا، ليرتفع إجمالي المتعافين في أنحاء روسيا إلى مليون و651 ألفا و99 منذ بدء تفشي الوباء. وسجلت روسيا معدل وفيات منخفضا، مقارنة بالبلدان الأخرى، ورغم أنها تحتل المرتبة الرابعة من حيث عدد الإصابات، بعد الولايات المتحدة والهند والبرازيل، فهي تحتل المرتبة الـ13 من حيث عدد الوفيات. باكستان تسجل 641 حالة إصابة جديدة سجلت باكستان السبت 13 حالة وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية، لترتفع حصيلة الوفيات إلى 6ألاف و638 فيما ارتفع إجمالي عدد المصابين في البلاد إلى 322 ألفا و452، طبقا لما ذكرته صحيفة “نيشن” الباكستانية السبت. ووفقا لأحدث أرقام صادرة عن المركز الوطني للقيادة والعمليات، فقد أصيب 641 شخصا بالفيروس خلال الساعات الـ24 الماضية. وأجرت باكستان حتى الآن أربعة ملايين و41 ألفا و962 اختبارا للكشف عن الفيروس حتى الآن و32 ألفا و465 خلال الساعات الـ24 الماضية. وتعافى 306 آلاف و640 من المرضى في البلاد، فيما لا يزال 567 مريضا في حالة خطيرة. سلوفاكيا تسجل قرابة 2000إصابة سجلت سلوفاكيا قرابة 2000 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد 19 السبت، بعد يوم من تحطيم الرقم القياسي اليومي للإصابات الجديدة بتسجيل 2075 حالة الجمعة، حسبما أظهرت بيانات من وزارة الصحة. وفي ضوء الأرقام القياسية المرتفعة دقت رابطة الطب السلوفاكية ناقوس الخطر. وقال رئيس الرابطة الطبية ماريان كولار للصحفيين في براتيسلافا أمس الجمعة إن وضع العاملين في بعض المستشفيات بدأ يصبح خطيرا أو حتى حرجا. وأضاف كولار أن نقص الأطباء وغيرهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية يحدث، وفي نفس الوقت اتهم وزير الصحة بسوء إدارة الجائحة ورفض التواصل مع الخبراء. ومنذ بداية الجائحة، سجلت سلوفاكيا التي يبلغ تعداد سكانها5.5 مليون نسمة تقريبا، 28 ألفا و268 إصابة بفيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد19- وكذلك 82 وفاة.