«أرض الالوان» معرض افتراضي لفنانات تشكيليات عمانيات

تنظمه الجمعية العمانية للفنون التشكيلية
ممثلة في الجمعية العمانية للفنون التشكيلية تنظم وزارة الثقافة والرياضة والشباب معرضا فنيا إفتراضيا تحت عنوان (أرض الالوان ) لأربع فنانات مجيدات من محافظة ظفار تميزت تجاربهن الفنية بالعطاء والإبداع، حيث شارك في المعرض كل من الفنانة التشكيلية ميادة سعيد ريحان والفنانة يسرا سالم مقيبل والفنانة التشكيلية أسماء عبدالعزيز كليب والفنانة التشكيلية مريم محمد العمري ، وسيتم بث المعرض اليوم وذلك احتفاء بيوم المرأة العمانية ودورها الرائد في كافة المجالات من خلال عرض أعمال المعرض في قاعة افتراضية عبر الرابط الإلكتروني الذي سيتم نشره في منصة الإنستجرام الخاصة بالجمعية العمانية للفنون التشكيلية osfagovoman.
ويضم المعرض مجموعة من الأعمال الفنية ذات الصلة بأهمية إبراز مفردات الثقافة والتراث العماني الأصيل ومناظر من البيئة العمانية بطبيعتها الغناء وتضاريسها الفريدة والمتنوعة، وعدد آخر من الأعمال في مجال جماليات الخط العربي والتشكيلات الحروفية يضم المعرض عدد 32 عملا فنياً بواقع 8 أعمال لكل فنانة مشاركة.
وذكرت الفنانة ميادة سعيد ” تعبر لوحاتي الفنية عن الطبيعة في بلادي والبحر وعالمة المنفرد الغريب وعن نهضة عمان المباركة والشروق في جبل سمحان الشاهق وتلاحم الغيوم مع القمم ليجسد لوحة فنية لمنظرٍ خلابة وبرزت في أعمالي الفنية شواطئ محافظة ظفار الساحرة الغنية بالأصداف الجميلة ومواسم تجميعها والبحث عنها في أعماق البحرٍ وتنعكس ألوانه مع قوارب الصيد، لتتجمع طيور النورس على متنها لتجعلها ملاذً لها”.
وذكرت الفنانة يسرا مقيبل على أن ” مشاركتي في معرض صوت الالوان تزامناً مع يوم المرأة العماني لإبراز دورها في كل المجالات وقد شاركت بأعمال فيها طابع تراثي مستوحاة من أبواب وشبابيك قديمة وكتابات ظفاريه بالألوان والخامات في لوحات تجريدية فنية .
وقالت الفنانة أسماء كليب ” في مجموعة أعمالي هذه تنوعت بين التراث والحروفيات حيث حاولت تجسيد التراث في المرأة من خلال التراث المنبثق من المهن والحرف التي كانت تعمل بها المرأة العمانية قديماً”،
فيما قالت الفنانة مريم العمرية” إن الحرف العربي بمختلف أشكاله يأخذ حيزا كبيرا في أعمالي الفنية وذلك لما يتسم به الحرف العربي من الخصوصية والجمالية، ولإضفاء الهوية العربية للعمل الفني يتزامن معرضنا الفني مع مناسبة عظيمة وهي يوم المرأة العمانية والتي تشير الى إنجازات المرأة العمانية في كافة الميادين والمجالات خلال العقود القليلة المنصرمة، حيث أصبحت المرأة تلعب دورا مهما إلى جانب الرجل اليوم وتسانده في المساهمة في بناء المجتمع في جميع المجالات ويعد هذا المعرض إضافة جديدة إلى الإنجازات التي حققتها المرأة، ونبارك لها هذا الإنجاز الملموس إلى جانب أخيها الرجل جنبا إلى جنب في تحقيق ما يستحقه هذا البلد العظيم”.