نبراس الشكيلية تحصد الميدالية البرونزية في أولمبياد كوريا بمشروع الذهب الأخضر

بهلا ـ أحمد بن ثابت المحروقي

تزامنا مع احتفالات السلطنة بيوم المرأة العمانية، حصدت نبراس بنت حمدان الشكيلية من بلدة سيفم بولاية بهلا، الميدالية البرونزية ضمن قائمة أسماء المخترعين من مرشحي المكتب من مواطني دول مجلس التعاون في أولمبياد كوريا الدولي الخامس للشباب ٢٠٢٠ بمشروع الذهب الأخضر . وأوضحت نبراس الشكيلية بأن شغف الابتكار وحب الاكتشاف رافقها منذ نعومة أظفارها فكانت ملهمة منذ الطفولة في حب المعرفة وشغفها الدائم بالابتكار والبحث العلمي، وتدرس نبراس حاليا في جامعة السلطان قابوس السنة التأسيسية ( بكلية العلوم).
وأضافت: بدأت رحلتي مع الابتكارات منذ الصف السابع حيث شاركت بمشروع في التنمية المعرفية ولكنه لم يتأهل، ومن ثم في الصف العاشر شاركت بمشروع معالجة فطريات الفواكه والخضروات بتقنية النانو مع الفريق بالمدرسة، وحصدت على المركز الأول في مسابقة التنمية المعرفية قسم البيئة والرياضيات التطبيقية ٢٠١٨ على مستوى السلطنة، وشاركنا بنفس المشروع في مسابقة ابتكار الكويت للفتيات وحصدنا على المركز الأول خليجيا عام ٢٠١٩ .
وتابعت قائلة: ثم شاركت بمشروع الذهب الأخضر في مسابقة تنمية نفط عمان للطاقة المتجددة وحصلت على المركز الأول على مستوى السلطنة ولله الحمد عام ٢٠١٩ م، كما شاركت في الملتقى السنوي للباحثين ٢٠١٩ والذي ينظمه مجلس البحث العلمي، وأيضا شاركت في هاكثون الخليج مع فريق بمشروع Revive وحصدنا المركز الأول عام ٢٠٢٠، وبعدها توجت مشاركتي في أولمبياد كوريا الدولي الخامس للشباب ٢٠٢٠ بمشروع الذهب الأخضر وحصدت الميدالية البرونزية ضمن قائمة أسماء المخترعين من مرشحي المكتب من مواطني دول مجلس التعاون، وأتمنى أن أجد جهة داعمة تتبنى المشروع، فنحن نرى في مثل هذه الابتكارات تحقيقا لرؤية عمان ٢٠٤٠ وقفزة في اقتصاد عمان.

الذهب الأخضر
وحول مشروع الذهب الأخضر أوضحت الشكيلية: الذهب الأخضر يرتكز على استخدام بذور النباتات العمانية المهملة وغير المستفاد منها كالحنظل ونوى التمر والشوع وإنتاج ديزل حيوي منها، كما تمت إعادة تدوير زيت الطبخ المستخدم بعد جمع كميات كبيرة من المطاعم، وقمنا بهذه الخطوة بعدما اكتشفنا أن المطاعم تتخلص منها بطريقة تضر بالبيئة، ألا وهي رميها في البحار أو التربة مما يكون طبقة عازلة تمنع وصول الشمس والغذاء للكائنات التي تعيش أسفل التربة أو المياه وبذلك تقتلها. تم اختبار الديزل الحيوي مخبريا في جامعة نزوى وكانت النتائج مبهرة، حيث إن الديزل الحيوي المُنتج يكاد يفوق كفاءة الديزل الاحفوري، كما أن سعره أقل مقارنة بالديزل الاحفوري.
بعد التجريب المخبري تم تجريب الديزل الحيوي عمليا على آلة الحراثة بواسطة لتر واحد من الديزل الحيوي، وقد استمرت الحراثة في العمل دون خبط أو إتلاف للمحرك، كما تم إعادة تدوير جميع مشتقات الإنتاج بطريقة ترفع كفاءة المشروع كصنع صابون من الجلسرين النباتي وأثاث خشبي.
وتأمل نبراس الشكيلية مواصلة عطائها وتنمية مواهبها وقدراتها في مجال الابتكارات العلمية، وبإذن الله ستعمل جامعة السلطان قابوس بتنمية هذه الموهبة التي تمتلكها، كما تأمل من الجهات المعنية بمجال الابتكار أن تحتضن مثل هذه المواهب وتستثمر هذه الطاقات لدى شباب الوطن بما يرفع من شأن وطننا الحبيب عمان وللمساهمة في التنمية كل حسب مجال تخصصه .