الخابورة يفوز على صحم 2 / 1 وديا

الخابورة – سعيد الهنداسي
تصوير – مراد البلوشي

تغلب نادي الخابورة على نادي صحم بهدفين مقابل هدف في اللقاء الودي الذي جمع الفريقين على ملعب نادي الخابورة، حيث شهد الشوط الأول بداية نشطة من الخابورة بغية تسجيل هدف السبق، وكان له ما أراد في هذا الشوط من خلال تسديدات وتوغل مهاجمه محمد البداعي بالإضافة إلى تحركات لاعبيه وامتلاكهم خط المنتصف المكون من الخماسي نوح القطيطي ومحمود الزعابي وزكريا القرطوبي وسعيد الغداني وزيد الخابوري، ومن خلفهم خط دفاعي الذي كان متماسكا وقليل الأخطاء في هذه المباراة، وفي الشوط الأول تحديدا من خلال تواجد الرباعي سليمان السيابي وعماد الشحي وعيسى الحوسني ومازن السيابي، وكان ليقظة حارس المرمى احمد القطيطي دور كبير في الذود عن مرماه كرات خطرة من قبل لاعبي نادي صحم، ليواصل الخابورة تقدمه في هذا الشوط ويحقق الهدف الأول في الدقيقة 15 عن طريق لاعبه زيد الخابوري.
في المقابل اعتمد مدرب صحم وليد السعدي على تشكيلته المكونة من عبد السلام في حراسة المرمى ورباعي الدفاع أحمد ضاحي ومحمد مطر وعلي فاضل وخليل، فيما وجد في ثلاثي الوسط زكريا الشيدي واللاعب وجدي ولاعب الخبرة محسن جوهر الخيار الأمثل بينما ترك المقدمة لكلا من سالم حبيب ومحمد ربيع وعلي الهاشمي، وإن كان قد افتقد لخدمات عبد العزيز الشموسي وخليفة الجهوري للإصابة، ليبدأ بعدها صحم بالهجوم بغية تسجيل هدف التعادل إلا أن استعجال لاعبيه وبسالة دفاعات الخابورة ويقظة الحارس حالة دون ذلك لينتهي الشوط الأول بتقدم الخابورة بهدف.
وفي الشوط الثاني كان لزاما على صحم التقدم في محاولة التعديل وأضاع عديد الفرص في هذا الشوط ليجد الخابورة فرصة سانحة لتسجيل هدف ثان من خلال توغل اللاعب سعيد الغداني مسجلا الهدف الثاني في الدقيقة 75 لتشهد الربع ساعة الأخيرة محاولات كثيرة من صحم وهجوم ضاغط وكانت أخطرها ضربة جزاء أضاعها محسن جوهر بعد أن تصدى لها حارس الخابورة سامي غروب الذي دخل بديلا بعد أن تسبب نفس الحارس بهذه الضربة، ولكن بقي صحم ضاغطا عل مرمى الخابورة الذي تراجع ولم تمضي سوى دقيقتين من ضياع ضربة الجزاء ليتمكن اللاعب الأكثر بروزا في اللقاء من نادي صحم خلفان الرديني من تسجيل الهدف الأول والوحيد لنادي صحم وينتهي اللقاء بفوز الخابورة على صحم بهدفين مقابل هدف.
وعقب اللقاء أشاد مدرب الخابورة حمد الشقصي بالمستوى الجيد الذي ظهر عليه اللاعبين واستفادتهم من الفرص التي أتيحت لهم في إشارة إلى ارتفاع مستوى الفريق منذ مباراته الأولى التي خسرها من المصنعة بهدف وتعادله مع صحار بهدف وفوزه اليوم على صحم بهدفين مقابل هدف. في المقابل أشار مدرب صحم وليد السعدي إلى أهمية اللقاءات الودية التي خاضها الفريق على اعتبارها تكملة لفترة الإعداد القصيرة الجولات الثلاث الحاسمة بدوري عمانتل، وأضاف السعدي: استطعنا خلال فترة قصيرة الوقوف على الوضع البدني للفريق بهدف الوصول للمباراة المقبلة في الدوري أمام نادي صحار في احسن جاهزية، ولعبنا مع الخابورة ٧٠ % من قوة الفريق مع إعطاء فرصة جيدة للعناصر الجديدة المنضمة لنا من الأولمبي والشباب بهدف الزج بهم في المباريات القادمة مع وجود لاعبين خبرة أبرزهم محسن جوهر وسمير البريكي، كما يوجد لدينا غيابات ولكننا جاهزون من أجل إسعاد جماهير النادي خلال منافسات الدوري.