دول أوروبية تدين قرار تل أبيب بناء وحدات استيطانية جديدة بالضفة الغربية

أكدت أن الخطوة ستؤدي إلى «نتائج عكسية» وتقوّض جهود السلام –

عواصم – (وكالات): دانت قوى أوروبية أمس الجمعة قرار إسرائيل الموافقة على بناء الآلاف من الوحدات الاستيطانية الجديدة في الضفة الغربية المحتلة، مشيرة إلى أن الخطوة تؤدي إلى «نتائج عكسية» وتقوّض جهود السلام في المنطقة.
وقال بيان مشترك صدر عن وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا إن «توسيع المستوطنات يشكل انتهاكا للقانون الدولي ويهدد بدرجة إضافية قابلية التوصل إلى حل الدولتين بهدف تحقيق سلام عادل ودائم في النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني».
وأضاف أنه «كما أكدنا مباشرة للحكومة الإسرائيلية، فإن هذه الخطوة تقوّض بدرجة إضافية جهود إعادة بناء الثقة بين الطرفين بهدف استئناف الحوار»، وحضّت الدول الخمس اسرائيل على وقف بناء المستوطنات فورا.
وأفاد الوزراء الأوروبيون أن المضي قدما في بناء مزيد من المستوطنات سيكون «خطوة تحمل نتائج عكسية في ضوء التطورات الإيجابية المرتبطة باتفاقيات التطبيع التي تم التوصل إليها بين إسرائيل (من جهة)، والإمارات والبحرين» من جهة أخرى.
ووقعت الإمارات والبحرين في منتصف سبتمبر اتفاقيتين برعاية واشنطن لتطبيع العلاقات مع الدولة العبرية.
ولأول مرة منذ وقّعت على الاتفاقيتين، وافقت إسرائيل الأربعاء على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة. وجاء القرار بعد ثمانية أشهر على تجميد النشاط الاستيطاني.
من جهتها، دعا الأردن، أمس الجمعة، إلى موقف دولي رافض لسياسة الاستيطان الإسرائيلية، على أراضي فلسطين المحتلة.
وقال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، في تغريدة عبر تويتر، «ندين قرار إسرائيل ببناء 4.900 وحدة استيطانية جديدة بالضفة الغربية».
واعتبر الصفدي، أن القرار الإسرائيلي يمثل «خرقا للقانون الدولي وإمعانا في الخطوات اللاشرعية التي تقوض حل الدولتين وفرص تحقيق السلام الشامل»، وأردف: «موقف دولي واضح في رفض هذه الخطوات والضغط لوقفها ضرورة لحماية السلام وحماية القانون الدولي».