« رسالة قبل انطلاق صافرة المنافسة » .. اتحاد الكرة يخطر الأندية بالتعديلات والإجراءات الاحترازية

كتب – ياسر المنا

استبق مجلس إدارة اتحاد كرة القدم العودة إلى النشاط الكروي في الأيام القليلة القادمة عبر تكملة المباريات المتبقية في الدوري والكأس الغالية ودوري الدرجة الأولى بإصدار تعميم لجميع الأندية تضمن بعض التعديلات التي تخص المباريات الثلاث المقبلة من الدوري والتي تستكمل اعتبارا من يوم 23 من الشهر الحالي. ومن أهم التعديلات زيادة عدد اللاعبين البدلاء المسجلين لكل مباراة إلى 12 لاعبا بدلا من 7، والسماح باستبدال 5 لاعبين في كل مباراة بدلا من 3.
وكما هو معروف سابقا فإن مجلس إدارة الاتحاد العماني قرر أن تقام جميع المباريات بدون حضور جماهير حيث سيتم إغلاق البوابات بعد دخول الفريقين، فيما طلب الاتحاد أن يتواجد المنسق العام والمنسق الأمني في الملعب قبل ثلاث ساعات من انطلاق المواجهة.
وطالب الاتحاد العماني الأندية في تعميمه ضرورة تفادي التجمعات وتطبيق التباعد الجسدي ولبس الكمامات في جميع مناطق المجمعات الرياضية مؤكدا أنه سيتم توفير معدات الفحص وأدوات التعقيم في جميع المجمعات الرياضية بالإضافة إلى تعقيم غرف اللاعبين. ويحرص حاد كرة القدم على مواجهو المواقف المعقدة نتيجة تفشي فيروس كورونا وتأمين سلامة الجميع من أجهزة فنية وإدارية ولاعبين وحكام حتى تمضي المنافسات دون أي عقبات.
وظلت جميع اللجان المسؤولة عن متابعة ومراقبة عودة النشاط الكروي تبحث مع مجلس إدارة اتحاد الكرة عن أنجع الحلول التي تضمن نهاية الموسم عبر إقامة جميع المباريات المتبقية في الموسم بما يمهد الطريق لتنفيذ برنامج الموسم الكروي الجديد ٢٠٢٠-٢٠٢١. وكان اتحاد الكرة أصدر في وقت سابق برنامج بتكملة المباريات المتبقية وبرنامج الموسم الجديد ورغم بعض الانتقادات إلا أن مجلس إدارة اتحاد الكرة أكد مضيه في تنفيذ رؤيته واعتمدها لتصبح رسمية وتجري الترتيبات لتنفيذها وفق البرمجة التي تم الإعلان عنها خاصة لمباريات دوري عمانتل والدرجة الأولى.
وشهدت الأيام الماضية دخول أندية دوري عمانتل وأندية الدرجة الأولى في سلسلة من التجارب الودية استعدادا للعودة للمباريات المتبقية والتي تدخل أيضا في إطار الاستعداد للموسم الجديد وهو ما سيكون له الأثر الإيجابي في دعم تطور القدرات الفنية للاعبين ومن ثم تطور المنافسة وقدمت تجارب الأندية خدمة طيبة لرابطة الدوري وذلك من خلال قياس مدى الالتزام بشروط ومعايير البرتوكول الطبي الذي يمثل شرطا أساسيا في إقامة وتنظيم أي مباراة ودية أو رسمية.
وكانت رابطة الدوري سجلت حضورا في معظم المباريات الودية التي جرت حتى الآن وقام فريق العمل بكتابة تقارير فنية وطبية بشأنها ستساعد كثيرا عند بداية المنافسات. وتجاوز السلبيات ودعم الإيجابيات على صعيد تطبيق البرتوكول الطبي وكافة الإجراءات الاحترازية التي يشدد عليها اتحاد كرة القدم ويطالب الأندية الالتزام الكامل بها. ويأمل المراقبون أن تحقق التجارب الودية بين الأندية الفوائد المرجوة وتساعد الجميع على عودة قوية للملاعب بما يسهم في صقل وإعداد اللاعبين لدعم برنامج المنتخب الوطني الأول لكرة القدم في الفترة المقبلة.
الجدير بالذكر أن اتحاد كرة القدم ولجانه ظلوا في حالة عمل متواصل منذ صدور قرار عودة النشاط الكروي ويجتهد الجميع في تعاون كبير من أجل إنهاء ملف ترتيبات وإجراءات العودة إلى الملاعب وأن تبرز هذه الإجراءات بصورة طيبة في مرحلة استكمال المباريات المتبقية في الدوري ودوري الدرجة الأولى وحتى اليوم تمضي الترتيبات بوتيرة منتظمة وتقترب من اللمسات الأخيرة حيث لم يتبق منها إلا إطلاق صافرة الإعلان عن عودة مباريات الدوري. وذلك بعد الاطمئنان على جاهزية المجمعات الرياضية التي ستقام عليها المباريات وإقامة ورش طبية بمشاركة مدربي ومديري الأندية وأخصائي العلاج الطبيعي والمسؤولين عن المهمات في الأندية والتي شهدت مشاركة إيجابية وتنوير متكاملا قدمه الدكتور محمود الغفيلي وشرح فيه القواعد الصحية الاحترازية التي يجب أن يتعاون فيها الاتحاد والأندية من أجل تحقيق أكبر قدر من النجاح عندما يحين موعد استئناف المنافسات.