فتاوى لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة:

الابن يجوز له أن يوضئ «أباه وأمه» العاجزين وضوء الصلاة.. وغير المُحرِم لا ينبغي له أن يصلي حاسر الرأس –

■ هل يجوز للابن أن يوضئ أباه وأمه العاجزين عن الوضوء بسبب الشلل؟
إن كان السائل يقصد بالوضوء وضوء الصلاة المعهود فلا مانع من ذلك مطلقا. والله أعلم.

■ ما قولكم فيمن يصلي حاسر الرأس هل صلاته تامة؟
لا ينبغي لغير المحــرم أن يصلي حاســر الرأس، لأنــه يناجي ربه في صلاته، فينبغي أن يكون على أكمل هيئة وأحسنها لقوله تعالى: (خذوا زينتكم عند كل مسجد) ومن صلى حاسرا لم تفسد صلاته. والله أعلم.

■ ما قولكم فيمن توضأ لصــلاة الميت، فحضرته فريضة من الفرائض، هل تصح صلاته بذلك الوضوء؟
الوضوء يراد به رفع الحدث، والحــدث هو معنى قائم بالنفس مانع من الصلاة، فــإذا ارتفع الحدث جازت الصلاة، ولا داعــي إلى تجديد الوضوء. والله أعلم.
■ ما قولكم فيمن نسي مسح الرأس أثناء الوضوء، هل يمسحه ويصلي أم يستأنف الوضوء من جديد لاختلال شرط الترتيب؟

قيل: يجزي من نسي مسح رأسه حتى فرغ من وضوئه أن يمسحه عندئذ، بناء على القول بعدم وجوب الترتيب ـ كما هو قول أبي عبيدة رحمه الله وقيل: لا بد من إعادة مسح الرأس وغســل ما بعده بناء على لزوم الترتيب. والله أعلم.
■ هل ينتقض الوضوء بالضحك؟

الضحك ينقض الوضوء والصلاة عندنا وعند الحنفية إذا كان في الصلاة لا خارجها. والله أعلم.
■ ما هي الحكمة من تقديم المضمضة والاستنشاق على الأعضاء الواجب غسلها مثل الوجه واليدين؟

الحكمة ـ في رأي بعض العلماء ـ أن الماء إما أن يتغير طعمه أو لونه أو ريحه، وتغير اللون هو أكثر تأثيرا على المــاء من تغير الطعم أو الريح، لأن تغير اللون دليل على ما خالط الماء من غيره، فالإنســان إذا وضع الماء في يديه وقربه من عينيه يشــعر بتغير لونه، فإذا وضعه في فيه فإنه يشــعر بطعم الماء، فإذا وضعه في أنفه يشــعر بريحه، والحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم يبين أن الماء باق على أصل خلقته وهو الطهورية والتطهير ما لم يتغير لونه أو طعمه أو ريحه، فقد جاء في الحديث الذي رواه الإمام الربيع رحمه الله عن أبي عبيدة عن جابر بن زيد عن ابن عباس رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «الماء طهور لا ينجســه إلا ما غلب عليه فغير لونه أو طعمــه أو ريحه» هذه هي الحكمة التي استظهرها بعض العلماء، وقد تكون هنالك حكمة قــد خفيت علينا، والوضوء نفسه إنما هو أمر تعبدي. والله أعلم.
■ ما حكم الدعاء أثناء الوضوء. هل هو فرض أم سنة؟
الدعاء أثناء الوضوء ليس بفرض ولا سنة، إذ لم ينص عليه الكتاب ولا الســنة، ولم يثبت من فعله صلى الله عليه وسلم بل ولا من فعل أحد من الصحابة، وإنما استحبه بعض أهل العلم لأن الوضوء عبادة وقربة إلى الله فهو مظنة استجابة الدعاء. والله أعلم.

■ ما حكم الاســتغفار بعد الوضوء وبعد الصلاة، حيث إننا وجدنا بعض العلماء يمنعه لكون الإنســان غير قائم على معصية في تلك الحالة. بين لنا الحق في ذلك؟
ثبت عن النبــي صلى الله عليه وسلم أنه كان يســتغفر الله ثلاث مرات بعــد صلاته، وما الاســتغفار إلا طلب المغفرة من الله عز وجل، والعبد بحاجــة إليه في كل وقت، وبعد الصلاة والوضوء ترجى إجابة الدعاء، فكيف يقال بمنعه بعدهما، على أن الإنســان قد يقصر في صلاته نفســها لكثرة عوارضه فيكون بحاجة إلى الاستغفار. والله أعلم.

■ هل تجوز صلاة المرأة التي تكشــف مقدمة رأســها فــي الصلاة وتلبس ملابس رقيقة وقصيرة تشف عن جسمها؟

لا تجوز صلاة المرأة بهذه الهيئة، وعليها أن تلزم تمام الستر المفروض. والله أعلم.
■ ما حكم وضع السترة للمصلي؟ وأين يضعها؟ وكم ارتفاعها؟

يجب ذلك مع الإمكان، ويضعها في مكان قبلته، وارتفاعها شــبران أو ثلاثة. والله أعلم.

ما حكم الصلاة مع النائم والمتحدث والمرأة والحيوان والتصاوير والماء الجاري والقبر؟

تكره الصلاة مع النائم والمتحدث، وأما المرأة وما بعدها إن كانت بين يديه فيضع بينه وبينها سترا وكفى. والله أعلم.