«الصيرة تحكي» .. تسرد مشاهد من مقاومة العمانيين للبرتغاليين

صدرت عن «لبان لنشر المعرفة» بمسقط، للدكتور سعيد السيابي روايته الثانية التي حملت عنوان «الصيرة تحكي» لتكون باكورة منشوراتها.
تتحدّث الرواية التي تعتمد على الوثيقة التاريخية، والوقائع المدوّنة عن مقاومة العمانيين للبرتغاليين، خلال غزوهم لعمان من خلال حكاية طالب دكتوراه عماني يتوجّه إلى لشبونة لدراسة تلك الحقبة، من تاريخ عمان المعاصر وخلال بحثه في الأرشيف الوطني البرتغالي يعثر على وثائق مهمة تتحدّث عّما خفي عن حقبة الاحتلال البرتغالي لعمان، فيجد ضالّته في الوثائق، ويكون ذلك بمتابعة المشرفة على أطروحته البرتغالية (البروفيسورة ليزا) وتحكي تلك الوثائق قصص بطولة الإنساني العماني دفاعا عن أرضه، ويهدي السيابي روايته إلى خاله سعادة سالم بن صالح السيابي الذي نهل منه حب التاريخ، و«قريات» التي تدور فيها الأحداث عند برجها التاريخي «البصيرة».
وفي الصفحات الأولى يتحدّث السيابي عن ظروف احتلال البرتغال لعُمان، وذلك «بعد سقوط مملكة غرناطة العربية على يد الإسبان، وهذا شجّع ملوك البرتغاليين على التوسُّع ليلتفُّوا بحرًا حول إفريقيا، وصولًا إلى بحر عمان، والمحيط الهندي، لتحقيق هدفين في آن واحد، هدف تجاري بالحصول على خيرات البلدان التي يجتاحونها، واستعمارية توسعية، والأبرز ذلك الهدف الديني الذي جعلوه نصب أعينهم بالتبشير بالمسيحية».
وبهذه الرواية يضيف السيابي الذي يعدّ أحد الوجوه الثقافية البارزة في السلطنة وله كتب، وبحوث في المسرح ويعمل تدريسيّا بجامعة السلطان قابوس ومسؤولا عن النشاط الثقافي فيها، نقطة مضيئة لسجّله الإبداعي موجّها دعوة لقراءة جديدة لتاريخ عمان الحديث.