“باش تشليلك”.. قصة من التراث الصربي مترجمة للعربية

القاهرة، “العمانية”: تُعد “باش تشليلك” أول قصة من التراث الصربي تُترجَم إلى اللغة العربية وهذه الكلمة تركية الأصل مكونة من مقطعين (Bash) وتعني “رأس”، و(Tchelik) وتعني “حديدي”. تدور القصة التي ترجمها ياسر شعبان وصدرت عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ في أجواء أسطورية ساحرة تُشبه أجواء “ألف ليلة وليلة” في الثقافة العربية، حيث تزخر بالعجائب التي يغلِّفها الخيال والإبهار، وكذلك بالرومانسية. تبدأ القصة بمشهد احتضار القيصر الذي يجمع أبناءه الثلاثة وبناته الثلاث، ليطلب من أولاده أن يزوجوا شقيقاتهم ممن يتقدم أولاً للزواج منهنَّ، وأن يتركوهن يرحلن، وإلا ستحلّ بهم اللعنة. وبعد موته، تهبُّ عاصفة هائلة، حيث يدوي الرعد ويتوالى لمعان البرق، مخترقًا الظلام ببريقه الأخاذ. وذات ليلة، يدوي صوت طرقات مرعب على بوابات القصر، مسببًا صدمة لجميع سُكانه الذين ارتعدوا من شدة الرعب.. وعند فتح الأبواب؛ يدخل القصر لسانٌ مشتعل يصيح بهم: “جئت طالبًا يد أكبر أخواتكم للزواج، لتسافر معي الآن؛ لأنني لا أستطيع الانتظار، ولن أطلب ذلك مجددًا، لذلك أجيبوا الآن؛ هل توافقون أم لا؟”. ويختلف الأشقاء الثلاثة في ما بينهم. ثم يتكرر المشهد نفسه مع الشقيقتين الأخريين. وتتوالى أحداث القصة بعد رحيل الشقيقات وتفرُّق الأشقاء ومواجهتهم للكثير من الأهوال والصعاب.