فوز الشاعرة الأمريكية «لويز غلوك» بجائزة نوبل للآداب 2020

تعد المرأة رقم 16 التي فازت بالجائزة مقابل 101 رجل –

ستوكهولم – أ ف ب: نالت الشاعرة الأمريكية «لويز غلوك» ذات الـ 77 عاما جائزة نوبل للآداب العريقة في خطوة مفاجئة تتوج نتاجها الذي باشرته في نهاية الستينيات، على ما أعلنت الأكاديمية السويدية المانحة للجائزة الخميس 8 أكتوبر 2020.
وأوضحت الأكاديمية في حيثيات قرارها أن «غلوك» كوفئت «على صوتها الشاعري المميز الذي يضفي بجماله المجرد طابعا عالميا على الوجود الفردي».
وتشكل الطفولة والحياة العائلية والعلاقات الوثيقة بين الأهل والأشقاء والشقيقات موضوعا مركزيا في عملها.
ويُعتَبَر «افيرنو» (2006) ديوانها الرئيسي وهو تفسير رؤيوي لنزول «بيرسيفونا» إلى الجحيم وهي أسيرة «هاديس» إله الموت.
وسبق لـ «غلوك» أن فازت عام 1993 بجائزة «بوليتز» عن مجموعتها الشعرية «ذي وايلد أيريس» وجائزة «ناشونال بوك اوارد» في 2014.
وهي أستاذة أدب إنجليزي في جامعة يال، «وتسعى إلى طابع عالمي وفي سعيها هذا تستوحي من الأساطير الحاضرة في غالبية أعمالها» على ما أكدت الأكاديمية السويدية.
ونال الجائزة العام الماضي الروائي النمساوي «بيتر هاندكه»، ما أثار موجة من الانتقادات إذ تساءل كثيرون كيف تمنح المكافأة إلى كاتب يدعم الزعيم الصربي «سلوبودان ميلوشيفتش» في حروب البلقان ويخفف من فظاعات جرائم جيشه، وبررت الأكاديمية خيارها بأنها تمنح الجائزة على أساس الجدارة من دون أي اعتبارات سياسية، وتترافق الجائزة مع مكافأة مالية قدرها 10 ملايين كرونة سويدية (حوالي 1.1 مليون يورو).
المرأة رقم 16
ونشرت وكالة «أ ف ب» إطارا حول فوز الشاعرة الأمريكية، سلطت من خلاله الضوء على نصيب العنصر الأنثوي من إجمالي الجوائز، فجاء في الإطار: «تشكل النساء نصف البشرية لكن 16 منهن فقط فزن بجائزة نوبل للآداب في مقابل 101 رجل».
وجاءت «لويز غلوك في الترتيب 16 كآخر امرأة تفوز بالجائزة في نسختها لعام 2020، وقبل عامين في 2018 فازت «أولغا توكارتشوك» من بولندا بالجائزة، وفي 2015 فازت «سفيتلانا أليكسييفيتش» من بيلا روسيا، وفي 2013 فازت الكندية «اليس مونرو»، وفي 2009 فازت الألمانية «هيرتا موللر»، وفي 2007 فازت البريطانية «دوريس ليسينغ»، وفي عام 2004 فازت «إلفريدي يلينيك» من النمسا، وفي عام 1996 فازت البولندية «فيسلافا شيمبورسكا»، وفي 1993 فازت الأمريكية «توني موريسون» بالجائزة.
بينما فازت عام 1991 «نادين غورديمر» من جنوب إفريقيا، لتسبقها بحوالي 21 عاما السويدية «نيلي ساكس» وذلك عام 1966، وقبلها بحوالي 20 عاما فازت «غابرييلا ميسترال» من تشيلي عام 1945، وفي عام 1938 فازت الأمريكية «بيرل باك»، وفي 1928 فازت النرويجية «سيغريد اندسيت»، وفي عام 1926 فازت الإيطالية «غراتسيا ديليدا»، وتعد أول امرأة تفوز بجائزة نوبل للآداب السويدية «سلمى لاغيرلوف» وذلك في عام 1909».
كما نشرت «أ ف ب» أسماء الفائزين في السنوات الخمس عشرة الأخيرة بجائزة نوبل للآداب، وهم على النحو التالي:
– 2020: لويز غلوك (الولايات المتحدة)
– 2019: بيتر هاندكه (النمسا)
– 2018: أولغا توكارتشوك (بولندا)
– 2017: كازوو إيشيغورو (بريطانيا)
– 2016: بوب ديلان (الولايات المتحدة)
– 2015: سفيتلانا أليكسييفيتش (بيلاروسيا)
– 2014: باتريك موديانو (فرنسا)
– 2013: أليس مونرو (كندا)
– 2012: مو يان (الصين)
– 2011: توماس ترانسترومر (السويد)
– 2010: ماريو فارغاس يوسا (البيرو)
– 2009: هيرتا مولر (ألمانيا)
– 2008: جان ماري غوستاف لو كليزيو (فرنسا)
– 2007: دوريس ليسينغ (بريطانيا)
– 2006: أورهان باموك (تركيا)