«كوفيد-19» يخترق البنتاجون وأثرياء العالم يزدادون ثراء

دراسة أمريكية: النساء أكثر التزاما بالإرشادات –

عواصم (وكالات):كشفت دراسة حديثة عن أن جائحة فيروس كورونا جعلت الأشخاص أصحاب الثراء الفاحش حول العالم، أكثر ثراء. وأوضحت الدراسة الصادرة أمس عن شركة «بي دبليو سي» الاستشارية وبنك «يو بي إس» السويسري، أنه بحلول نهاية يوليو، ارتفعت الأصول الإجمالية لمليارديرات العالم الذين يزيد عددهم على ألفي شخص، إلى مستوى قياسي بنحو 2ر10 تريليون دولار. ويتجاوز هذا المستوى، الذروة السابقة البالغة 9ر8 تريليون دولار والتي تم الوصول إليها في نهاية .2017 وبحسب الدراسة، جاءت الزيادة في ثروة الأثرياء الكبار جزئيا نتيجة تعافي أسواق الأسهم، بينما ثبت أن الاستثمارات في المجالات سريعة النمو مثل التكنولوجيا والرعاية الصحية تجذب الثروة بشكل خاص. ويوجد حاليا 2189 رجلا وامرأة لديهم ثروات تزيد على مليار دولار. وفي ألمانيا ، ارتفع صافي أصول فاحشي الثراء إلى 9ر594 مليار دولار بنهاية يوليو، عقب ركود في بداية جائحة فيروس كورونا. وزاد عدد المليارديرات في البلاد من 114 إلى .119 ولأجل التقرير، حللت شركة «بي دبليو سي» وبنك «يو بي إس» بيانات من 2189 مليارديرا في 43 دولة وأجريا مقابلات مع 60 مليارديرا.

كوفيد-19 يخترق البنتاجون
دخل الجنرال كوفيد-19 إلى عقر دار المؤسسة العسكرية الأمريكية إذ أصيب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالوباء بينما يخضع كبار المسؤولين العسكريين الأمريكيين للحجر الصحي.
ومع اختراق كوفيد-19 جدران وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، سارعت الوزارة إلى التأكيد أنه «لم يطرأ أي تغيّر على الجاهزية العملياتية أو قدرة القوات المسلحة الأمريكية على أداء المهام».
وتأكدت إصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يحتفظ بالحقيبة النووية، بفيروس كورونا المستجد الأسبوع الماضي وقضى ثلاثة أيام في المستشفى، ليعود إلى البيت الأبيض الاثنين الماضي.
وما إن عاد ترامب إلى العمل حتى أعلن البنتاغون أن أعضاء هيئة الأركان المشتركة، بما في ذلك رئيسها الجنرال مارك ميلي، يخضعون للحجر الصحي.
وكشفت نتائج فحوص كوفيد-19 التي خضعوا إليها جميعا عدم إصابتهم بالمرض لكنهم سيعزلون أنفسهم بعدما التقوا الأسبوع الماضي نائب قائد خفر السواحل الأميرال تشارلز راي الذي تأكّدت إصابته بالوباء.
وتشمل قائمة الشخصيات التي حضرت الاجتماعات مع راي إلى جانب ميلي، نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال جون هايتن، ورئيس العمليات البحرية الأميرال مايكل غلداي، ورئيس أركان الجيش جيمس ماكونفيل، ورئيس أركان القوات الجوية الجنرال تشارلز بروان، بحسب ما أفاد مسؤول في البنتاغون.

الكويت تسجل 7 وفيات و475 إصابة جديدة
أعلنت وزارة الصحة في الكويت أمس تسجيل سبع حالات وفاة جديدة  بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي الوفيات في البلاد جراء مرض «كوفيد19-» الناجم عن الإصابة بالفيروس إلى639. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور عبدالله السند أمس إنه تم تسجيل475 إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات في البلاد إلى  108 آلاف حالة و 743.
وأشار المتحدث إلى وجود 127 مصابا يتلقون الرعاية الطبية داخل وحدات العناية المركزة. وأعلنت وزارة الصحة الكويتية في وقت سابق اليوم أن 597 مصابا تماثلوا للشفاء خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليرتفع بذلك إجمالي المتعافين من كورونا في البلاد إلى مائة ألف  و776.

إيران تسجل حصيلة يومية قياسية لوفيات كورونا
أعلنت وزارة الصحة الإيرانية أمس تسجيل 239 وفاة و4019 إصابات جديدة بكورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. ووفقا لبيانات وكالة «بلومبرج» للأنباء فإن هذه هي أعلى حصيلة يومية للوفيات تسجلها الجمهورية الإسلامية من جراء الإصابة بكورونا. كما تأتي حصيلة الوفيات القياسية بعد يوم واحد من تسجيل حصيلة قياسية لإصابات كورونا في إيران للمرة الثالثة خلال أسبوع واحد. وأعلنت الوزارة أن إجمالي عدد إصابات كورونا في البلاد ارتفع ليتجاوز 483 ألف حالة.
وصرحت المتحدثة باسم وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيرانية، سيما سادات لاري، بأن إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في البلاد ارتفع إلى 27 ألفا و 658 حالة. وأضافت أن 30 محافظة إيرانية، من إجمالي 31 محافظة، تصنف ضمن المناطق الحمراء، وهو ما يعني الحذر الشديد. ولفتت إلى أن 4274 من المصابين بكورونا في وضع حرج ويخضعون للعناية المركزة، فيما تجاوز عدد المتعافين 397 ألفا، وفقا لما أوردته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا).

فلسطين: 510 إصابات و6 وفيات
أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة أمس تسجيل 510 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد وست وفيات خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وقالت الوزيرة في بيان صحفي إن قطاع غزة سجل أعلى عدد من إصابات اليوم بإجمالي 127 حالة تلته مدينة القدس وضواحيها بواقع 118 إصابة فيما توزعت باقي الإصابات على مناطق مختلفة من الضفة الغربية. وأوضحت الوزيرة أن هناك 46 مريضا «في غرف العناية المكثفة بينهم عشرة على أجهزة التنفس الاصطناعي». وقال محمد اشتية رئيس الوزراء اليوم خلال اجتماع الحكومة الأسبوعي في رام الله «نواصل إجراءاتنا المشددة لتقليص مساحات انتشار فيروس كورونا … سوف نشدد الإجراءات لأن معدل الإصابات اليومية مرتفعة ومثيرة للقلق». وأضاف مخاطبا المواطنين «أطالبكم بالالتزام في المساهمة في مواجهة هذه الوباء وهذه الجائحة بلبس الكمامة وخاصة في الأماكن العامة والأماكن المغلقة والالتزام بالتباعد الاجتماعي والابتعاد عن المناسبات الاجتماعية المكتظة» وتظهر قاعدة بيانات وزارة الصحة الفلسطينية أن إجمالي الإصابات بفيروس كورونا بين الفلسطينيين منذ انتشاره في مارس آذار الماضي بلغ 53909 تعافى منها 45920 وبلغت الوفيات 418.

تونس: 4 ولايات تتجه لإعلان حظر التجوال
أعلن والي تونس الشاذلي بوعلاق أن قرارا بحظر تجوال في العاصمة والولايات المجاورة لها سيصدر في وقت لاحق أمس للحد من تفشي وباء كورونا. وقال الوالي بوعلاق إنه من المتوقع الإعلان عن القرار في وقت لاحق عقب اجتماع مع رئيس الحكومة وباقي الولاة واللجان الجهوية لمجابهة الكوارث، بسبب تسارع انتشار فيروس كورونا المستجد خلال الأسبوعين الأخيرين وتزايد عدد المصابين والوفيات. ويشمل الحظر منطقة تونس الكبرى التي تضم العاصمة وولايات بن عروس ومنوبة وأريانة المتاخمة لها، بدءا من الساعة الثامنة ليلا حتى الخامسة صباحا، وفق ما أفاد به الوالي لإذاعة موزاييك الخاصة.

النساء أكثر التزاما
خلصت دراسة جديدة إلى أن النساء أكثر التزاما من الرجال بالإرشادات التي وضعها الخبراء للحد من تفشي فيروس كورونا. وذكرت صحيفة «ديلي ميل « البريطانية أن الباحثين من جامعتي نيويورك وييل قاموا برصد الممارسات الوقائية للمئات من الأمريكيين، والتي تشمل التباعد الاجتماعي وغسل اليدين وارتداء الكمامات خلال ذروة تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية. وخلص فريق الباحثين إلى أن أكثر من 54% من النساء كن يرتدين الكمامة بصورة صحيحة، في حين قال 42% من الرجال إنهم يلتزمون بارتداء الكمامة. وكشف الاستطلاع أن سلوك النساء يرجع إلى الشعور بالقلق بشأن الوباء والمسؤولية التي يشعرن بها نحو أنفسهن والآخرين. وقال إرماك اولكايسوي اوكتين، الباحث في قسم علم النفس في جامعة نيويورك «البحث السابق قبل ظهور الوباء أظهر أن النساء كن يزرن الطبيب بصورة أكثر تكرارا في حياتهن اليومية ويتبعن توصياته بصورة أكثر التزاما من الرجال». وأضاف « كما أن النساء يبدين اهتماما أكبر بالاحتياجات الصحية للآخرين. لذلك من غير المفاجئ أن تترجم هذه النزعات لجهود أكبر من جانب النساء لمنع تفشي الوباء». وكانت أبحاث سابقة قد أشارت إلى أن النساء أكثر مقاومة للعدوى، وبما أن فيروس كورونا مازال موجودا، فقد أظهرت البيانات أن الرجال أكثر تضررا من الفيروس مقارنة بالنساء. وتدرس جامعتا نيويورك ويبل حاليا الممارسات بين الجنسين فيما يتعلق بالالتزام بالتوصيات الطبية للحد من تفشي فيروس كورونا. وقام الفريق بإجراء الدراسة باستخدام أسئلة استطلاع ورصد للسلوك في الشارع وتحليل التحركات عبر بيانات جهاز التموضع العالمي « جي بي اس» لإحداثيات 15 مليون هاتف محمول. وشمل الاستطلاع 800 أمريكي، حيث تم سؤالهم حول حفاظهم على التباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل وعدد مرات غسل أيديهم وعدد الأيام التي يتواصلون فيها بصورة مباشرة مع أصدقاء أو أفراد الأسرة.

الألمان يلغون زيارات الطبيب
كشفت نتائج استطلاع للرأي أُجْرِي في ألمانيا أن 37% من الألمان ألغوا زياراتهم للطبيب أثناء أزمة كورونا خوفا من الإصابة بالعدوى. جاء ذلك وفقا للاستطلاع الذي أجراه معهد (يوجوف) لحساب شركة التأمين (سويس لايف) وشمل 2158 شخصا، وأوضحت النتائج أن هذه الإلغاءات ربما كانت هي السبب في زيادة حالات الشكوى من آلام الظهر. يشار إلى أنه لا توجد إحصائية رسمية حتى الآن عن عدد المرات التي تم فيها إلغاء زيارة لعيادة الطبيب أو المستشفى في ألمانيا بسبب كورونا، غير أن نتائج الاستطلاع والتصريحات الصادرة عن أطباء ومستشفيات أظهرت أن عددا كبيرا من المرضى ألغى أو أجَّل مثل هذه الزيارات في بداية الجائحة. وكان معهد (يوجوف) أجرى الاستطلاع في أغسطس الماضي، وقالت شركة (سويس لايف) إن النتائج معبرة عن الوضع في الولايات. وقال أكثر من 80% ممن شملهم الاستطلاع إنهم كانوا يعانون في الشهور الماضية من آلام في الظهر، وأوضح 10% من هؤلاء أن الآلام أخذت تظهر بشكل متكرر منذ بداية الأزمة. ووجه الكثير من هؤلاء اللوم إلى أنفسهم قائلين إنه ربما كان السبب الرئيسي في تكرار ظهور هذه الآلام هو قلة الحركة، فيما قال 35% إنه ربما كان السبب في ذلك هو المرتبة أو ألواح السرير. وكشفت النتائج عن تباين في النسب بين الولايات، حيث قال 37% من سكان ولاية سكسونيا آنهالت إنهم كانوا يعانون بشكل متكرر من آلام الظهر، فيما وصلت هذه النسبة في ولاية مكلنبورج-فوربومرن إلى 23%. وحثت شركة (سويس لايف) على عدم إرجاء زيارة الطبيب لمدة طويلة « فأمراض الجهاز الحركي تعتبر في الوقت الراهن ثاني أكثر الأسباب شيوعا في العجز المهني».

التشيك الأسرع في أوروبا
أظهرت بيانات من وزارة الصحة في جمهورية التشيك أمس أن البلاد سجلت عددا قياسيا من حالات الإصابة بفيروس كورونا في يوم واحد بلغ 4457 حالة، حيث تزداد الحالات الآن بأسرع وتيرة في أوروبا بعدما شهدت قفزة خلال الشهر الماضي. وتجاوزت الزيادة اليومية المسجلة أمس الأول زيادة قياسية سابقة بلغت 3794 حالة ورفعت إجمالي عدد الإصابات المسجلة في البلاد منذ مارس آذار إلى 90022، أي زيادة قدرها أربعة أمثال منذ 25 أغسطس، وارتفع عدد المرضى الذين يجري إدخالهم إلى المستشفيات عشرة أمثال في تلك الفترة مما فاقم الضغوط على نظام الرعاية الصحية.

بريطانيا: 532 ألف إصابة و 42 ألف وفاة
وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة إلى 532 ألفا و779 حالة حتى الساعة السابعة والنصف صباح أمس بتوقيت لندن، بحسب بيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء.  وأشارت البيانات إلى أن عدد الوفيات في المملكة المتحدة  جراء الفيروس بلغ 42 ألفا و535 حالة. ومر نحو 35 أسبوعا حتى الآن منذ الإعلان عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة.

باكستان: لا إغلاق للمؤسسات التعليمية
نفى وزير التعليم والتدريب المهني الباكستاني، شوكت محمود تقارير بأنه سيتم إغلاق المدارس والمؤسسات التعليمية مرة أخرى بسبب زيادة عدد المصابين بفيروس كورونا بين الطلاب والمدرسين، حسب شبكة «جيو نيوز» التلفزيونية الباكستانية أمس. وفي تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، قال الوزير «يتم تداول أنباء زائفة على مواقع التواصل الاجتماعي بأنه سيتم إغلاق المؤسسات التعليمية في 15 أكتوبر. هذه أنباء لا أساس لها من الصحة». جاء ذلك بعد تداول شائعات بشأن إغلاق المؤسسات التعليمية بعد ورود تقارير بشأن إصابة تلاميذ ومدرسين في مدارس مختلفة بفيروس كورونا. وكانت باكستان قد أعادت الإثنين الماضي، فرض إجراءات إغلاق محلية في عدد من الأماكن التي تشكل نقاط ساخنة فيما يتعلق بإصابات فيروس كورونا، في ظل تحذيرات من تعرض البلاد لموجة ثانية من تفشي الإصابات. وقال مرتضى وهاب المتحدث باسم الحكومة المحلية، إنه قد تم فرض إجراءات إغلاق مصغرة في العديد من الأحياء بمدينة كراتشي الواقعة في جنوب البلاد، حيث لم يُسمح لأحد بالخروج من تلك الأحياء أو دخولها.

الهند: 72 ألف إصابة
سجلت وزارة الصحة الهندية أكثر من 72 ألفا و49 حالة إصابة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، ليبلغ بذلك إجمالي الإصابات حتى الآن 6 ملايين و757 ألفًا و131 حالة. كما سجلت 986 حالة وفاة بالفيروس، ليبلغ إجمالي حالات الوفاة بالفيروس 104 آلاف و555 حالة حتى الليلة الماضية.

موسكو: قفزة حادة في الوفيات اليومية
أعلنت السلطات الصحية الروسية تسجيل 41 وفاة بفيروس كورونا في موسكو، ما يمثل ارتفاعا كبيرا لهذا المؤشر على أساس يومي. وأفاد مركز العمليات الخاص بمكافحة فيروس كورونا في موسكو بارتفاع عدد المتوفين بالفيروس في المدينة خلال الساعات الـ 24 الماضية بواقع 41 حالة جديدة، مشيرا إلى أن الضحايا تم تأكيد إصابتهم بالالتهاب الرئوي وخضعوا لفحوص أثبتت إيجابية إصابتهم بفيروس كورونا، حسب قناة روسيا اليوم. وذكر المركز أن الحصيلة العامة للمتوفين جراء الفيروس في العاصمة وصلت حتى الآن إلى 5442 شخصا، بعد أن كانت 5401 في الإحصائية السابقة.

مصر: 121 إصابة و11 حالة وفاة
أعلنت مصر تسجيل 121 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا و11 حالة وفاة خلال الساعات الـ24 الماضية. وذكرت وزارة الصحة المصرية في بيانها اليومي بشأن الحالة الوبائية لانتشار الفيروس أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا ارتفع إلى 103902 من بينهم 6001 وفاة. وأضافت الوزارة أن 51 متعافيا من الفيروس خرجوا من المستشفيات بعد تلقي الراعية الطبية اللازمة، ليرتفع إجمالي المتعافين إلى 97449 حالة.