«قطون .. موت قبل الوفاة» رواية أمير آل سالم الأولى .. رحلة في محطات تناقضات الحياة!

كتب – عامر بن عبدالله الأنصاري
يُبحر بنا الكاتب أمير آل سالم في سفينة الحياة، يمر بنا إلى محطات كثيرة من مراحل عمر بطل شخصية روايته الأولى «قطون»، تلك الرواية التي تحمل نفس اسم بطلها «قطون .. موت قبل الوفاة». و«قطون» نال هذا اللقب من جدته، فقد كان طفلا شديد البياض ممتلئ الخدين فأسمته جدته «قطون» نسبة إلى القطن.
يتدرج أمير في سرد حكايات «قطون»، منذ الولادة إلى إلى خاتمة الرواية، خاتمة ليست كالختام!.
يسارد أمير تفاصيل كثيرة من التناقضات التي يعيشها الإنسان بطبيعته، لتتجلى صورة الإنسان الذي يعيش المتناقضات بطبيعة الحال، كل تناقض يبرره مقتضى الحال في تلك الفترة من الحياة، فحينا يكون صالحا بغلاف سيئ، وحينا يكون سيئا بغلاف صالح، ولكل حالة مبرراتها، ولكن من منظور بطل الراوية «قطون» ذي الشخصية الفريدة، غريبة الأطوار، والتي ستتضح ملامحها أكثر وأكثر كلما قرأت فصول الرواية وتسلسلت في أحداثها.
يكتب أمير في الغلاف الأخيرة من الرواية على لسان «قطون»: «اختلفت عن الجميع بكمال عقلي عند ولادتي، ولا أقصد بالكمال كل تفصيل يرنو للكمال، إلا أنني مدرك لما يدور من حولي تمام الإدراك، لست كأي طفل يكسب من والديه ومحيطه ما يغيره مباشرة، فأنا أحلل وأفكر، أيضا فطرتي وبراءتي سلمت من جميع المتغيرات المحيطة، كنت أحميها بواقع الأمر، المتغير الوحيد الذي كنت أحاكيه هو ردات فعلي، كنت أدرس الحالات والقصص التي يمر بها من حولي، وابني منها قاعدة بيانية في حال أني مررت بمثل هذه الأوضاع مستقبلا، كونت لقلبي ولعقلي جهاز مناعة صلب، لا يمكن اختراقه بسهولة، لن أقول أنه من المستحيل اختراقه وإلا لن يكون هذا النص بين أيديكم من الأساس، ستفهمون ما أقصد لاحقا».
هنا يقدم أمير ملامح «قطون» لتجده الرواية مختلفًا عن المحيطين به، لا يترك البديهيات تمر دون سؤال الذات وتفكر الباحث عن إجابة شافية، وغالبا يستطيع تحليل ما حوله بمفرده حتى يكتفي بذاته عن الآخرين في الحصول على الإجابات المقنعة.
لا يعني ذلك أن «قطون» مكتف بذاته، فقد كانت له علاقاته الاجتماعية الفريدة نوعًا ما، لعيش بتلك الشخصية أحداثا متعددة عبر مراحل حياته المنوعة والمليئة بالمحطات التي تصنع تفاصيل الرواية وحبكتها التي لا تسير كما اعتقد «قطون» وكما وثق من نفسه وقدراته العقلية، ومنها أن الموافق التي لم يقتنع يوما أنها ستكون سببا في بكائه -لأنها بديهيات- ستبكيه فعلًا ليعيش شعورا غريبا يصارع بها قناعاته فتغلبه! وما تلك إلا محطة واحدة من محطات تناقضات عديدة.
لا يكتفي «قطون» بسرد الأحداث فقط، بل تجده يفسر ما حوله، صانعا فلسفة حياة خاصة به، وفكر إنسان اعتاد على تمرين عقله منذ الطفولة على البحث والترصد ومراقبة سلوكيات المحيطين به.
قد يشعر القارئ للرواية أن هناك خلطا بين الكاتب «أمير» والراوي «قطون»، وقد يتجلى ذلك الشعور في فصول عن فصول أخرى، فتجد السرد حينا على لسان «قطون» الذي يحمل وجهة نظر ما، لينتقل من السرد إلى مخاطبة القارئ مبررًا لما يفكر فيه، وقد تكون وقاية للكاتب من هجوم الجمهور لفكرة ما، فتجد عبارات متكررة تخاطب القارئ بشكل صريح بـ«عزيزي القارئ»، ما أحدث -بالنسبة لي- نوعا من الخروج من جو الرواية، وقد لا يتفق معي قُراء آخرون.
لم تخلُ الرواية من بعض الأخطاء الإملائية والنحوية، وهو أمر بديهي نتيجة ضيق الوقت حتى يتم تدشين الرواية بمعرض مسقط الدولي للكتاب في نسخته الأخيرة.
رغم الملاحظات البسيطة -والتي لا يخلو منها أي عمل أدبي- فإن الرواية تستحق القراءة، بل وحصلت على ردود فعل إيجابية كبيرة، وإشادة وافرة من مختلف القراء، فما تخبئه الرواية بين دفتيها من جمال فكري ولغوي كان مدهشا بالنسبة لإصدار أول، فتقرأ الفصول، فصلًا تلو فصل دون أن تتمنى أن يعكر صفوك عمل أو إزعاج، وما أن تترك الرواية حتى يجرك الشوق لمواصلتها والدخول في عالم «قطون».
الرواية الأولى لأمير آل سالم، طُبخت على نار هادئة، لم يسابق بها الزمن حتى خرجت في إصدار روائي، وتميزت لغة الرواية بالبساطة والتجرد من التقعر باللغة والمصطلحات، تخاطب الجميع بلغة عذبة سلسلة لا تخلو من جماليات البيان والبديع.
وفي حديث سابق لـ«عمان» حول الرواية قال أمير: «الرواية فكرية، فلسفية، وروائية، قطون هو الطفل الذكي والذي يمتلك سرعة بديهة في التحليل والتفسير، ويرى الناس أنهم يكبرون ويتعلمون، بينما هو يعرف الأشياء قبل أن يعيشها، يعرف الحزن والحب والألم وكل المشاعر، يعرف التحليل والمنطق والاستنتاج، كل راوٍ يتأثر بمحيطه وبمن يعرفه، الشخصيات المذكورة في الرواية خيالية بما فيها الشخصية الرئيسة لكنها جميعًا لها انعكاسات واقعية!».
تقع الرواية -التي صدرت عن مؤسسة بيت الغشام- في 135 صفحة من القطع المتوسط، وتترك الرواية انطباعًا وتفكيرًا ينبئ عن مشروع كاتب كبير في المستقبل القريب، مشروع مفكر وفيلسوف وصانع شباك من الأفكار، يربط الأول بالآخر والثاني بالمنتصف وما قبل الأخير في الأوائل، يجعل من النص المتشعب كتلة واحدة، ويتجلى ذلك حين اكتمال قراءة الرواية.