قريبا.. أنظمة لتداول المنتجات السمكية إلكترونيا في أسواق صحار وقريات والسيب ومصيرة

في إطار مشروع التسويق الإلكتروني
تنظم وزارة الزراعة والثروة السمكية زيارات لعدد من الأسواق السمكية التي تتبع نظام البيع بالدلالة (المناداة) وهي أسواق (صحار، قريات، السيب، مصيرة) وتستهدف الزيارات تحديد الاحتياجات المطلوبة وفق آليات عمل كل سوق تمهيدا لتركيب نظام التداول الإلكتروني بها وتدريب وتأهيل الكوادر العاملة بها، إضافة إلى تزويد المراقبين بالأسواق السمكية بجميع المحافظات بأجهزة ذكية لتسجيل بيانات المنتجات السمكية المنزلة بالأسواق بشكل يومي وإرسالها لقاعدة البيانات الرئيسية بالوزارة.
وتعمل وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه ممثلة بالمديرية العامة للتسويق الزراعي والسمكي على تنفيذ مشروع التسويق الإلكتروني في الأسواق السمكية وذلك بتمويل من صندوق التنمية الزراعية والسمكية وبكلفة 184 ألف ريال عماني. حيث بدأ تشغيل المشروع منذ يوليو الماضي ولمدة سنتين.
وقال مدير المشروع خالد بن محمد بن عبدالله البلوشي مدير سوق الجملة المركزي للأسماك أن مشروع التسويق الإلكتروني سيعمل على زيادة عمليات البيع وتعزيز الشفافية وزيادة الإيرادات وتوفير فرص عمل للعمانيين بالإضافة إلى ربط الأسواق بعد ذلك بقاعدة بيانات واحدة يسهل من خلالها تتبع المنتجات، مشيرا إلى أنه استمرارا لجهود الوزارة في تطوير منظومة التسويق السمكي بالسلطنة والذي بدأ منذ سنوات وما تكلله من نجاحات سواء في إنشاء وتطوير البنية الأساسية بالأسواق السمكية ومناطق الإنزال مرورا بتطوير نظم وآليات التسويق ووضع التشريعات واللوائح بالتنسيق مع الجهات المعنية وانتهاء بتركيب الأنظمة الإلكترونية الحديثة بمنظومة التسويق والتي بدأت بسوق الجملة المركزي للأسماك والذي يعد مرحلة أولى تم إنجازها بنجاح بتعاون جميع الأطراف بسلسلة التسويق السمكي، و تزامنا مع قرب انطلاق الرؤية المستقبلية للسلطنة (رؤية عمان ٢٠٤٠ ) وما حوته من أهداف وخطط وبرامج ومن ضمنها النهوض بالقطاع السمكي كونه أحد القطاعات المستهدفة للمساهمة في نمو الناتج المحلي الإجمالي وكذلك إدخال تقنيات والأنظمة الحديثة بالقطاع لتنمية الإيرادات والاستدامة المالية وتعزيز مفهوم الحوكمة وتسهيل الإجراءات، عليه تم البدء بالمرحلة الثانية للمشروع بالأسواق السمكية بالمحافظات لما سيشكله من إضافة كبيرة في تنظيم حركة المنتجات السمكية بالأسواق السمكية بالمحافظات، إضافة إلى خلق فرص عمل مباشرة وغير مباشرة للعاملين بالأسواق السمكية.