المكتب التنفيذي العربي يرحّل بطولات الجولف إلى 2021

استحداث بطولة للفتيات تحت 15 سنة
قرر المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للجولف خلال اجتماعه عبر التواصل المرئي ترحيل جميع بطولاته السنوية والمقرر إقامتها عام 2020 إلى عام 2021، وأرجع هذا الترحيل للوضع الراهن الذي يعيشه العالم بسبب تفشي فيروس كورونا وذلك من منطلق الحرص على صحة وسلامة اللاعبين وكافة الأجهزة الفنية والإدارية برياضة الجولف في الوطن العربي، كما قرر المجتمعون استحداث بطولة للفتيات تحت 15 سنة واعتبارها ضمن أجندة بطولات الاتحاد السنوية، على أن تقام بالتزامن مع بطولة المراحل السنية للجولف، وشارك في الاجتماع كل من معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس الاتحاد العربي للجولف وعادل الزرعوني الأمين العام للاتحاد والمغربي مصطفى الزين النائب الأول لرئيس الاتحاد والكويتي عبد العزيز الملا النائب الثاني للرئيس، والمهندس منذر البرواني رئيس الاتحاد العماني للجولف والمصري تيمور أبو الخير واللبناني كريم سلام، والتونسي حاتم قيقة.
في بداية الاجتماع رحب معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس الاتحاد العربي للجولف بالمشاركين في الاجتماع وقدم الشكر للجميع مشيدا بالجهود الكبيرة التي يبذلها القائمون على هذه الرياضة في الوطن العربي والتي مثلت الركيزة الأساسية لما وصلته إليه اللعبة من انتشار واسع وتطور منشود لممارسيها ونجومها على مستوى الوطن العربي، كما تمنى من الحضور حث اتحاداتهم على التقيد بالإجراءات الاحترازية لتفادي انتشار جائحة كورونا.
من جانبه أوضح عادل الزرعوني الأمين العام للاتحاد العربي للجولف أن قرار ترحيل جميع بطولات الموسم 2020 إلى عام 2021 جاء بالإجماع، برؤية الجميع أن المحافظة على السلامة وصحة اللاعبين وجميع المتعاملين مع اللعبة اهم من الفوز والخسارة التي يسعى لتحقيقها الجميع. وكشف الزرعوني عن البطولات التي تم ترحيلها وهي البطولة العربية 40 لرجال الجولف والتي تحتضنها جمهورية مصر العربية والبطولة العربية للمراحل السنية (الشباب والناشئين والأشبال والفتيات) والمقرر إقامتها في السلطنة والبطولة العربية للرواد بنسختها الثانية وبطولة التحدي العربي بين المنتخبين الآسيوي والإفريقي للجولف بنسختها الأولى والمقرر إقامتها في جمهورية مصر العربية.
واطمأن المشاركون بالاجتماع على الخطوات التي أنجزت من قبل تيمور أبو الخير المكلف بتشكيل المنتخب الإفريقي، وكريم سلام المكلف بتشكيل المنتخب الآسيوي، مع الإشادة بتلك الخطوات، إلى جانب الشروط والنظام والقواعد الخاصة ببطولة التحدي العربي.
كما أشاد الجميع بالنجاحات التي شهدتها دورتا الحكام للمستويين الأول والثاني مع التأكيد على إقامة دورة للمستوى الثالث للحكام، والشكر للجامعة التونسية التي ساهمت بتوفير الجوانب اللوجستية للدورتين، وتقديم الشكر للمحاضر الدولي الأردني هاني العبد اللات الذي أشرف على الدورتين، وتمت المصادقة على الاجتماع السابق والتقرير المالي لغاية نهاية سبتمبر الماضي.