ربط مخرجات المؤسسات الأكاديمية بمتطلبات القطاع الصناعي

نفذت “بيئة” برنامجا وطنيا تدريبيا يهدف إلى ربط مخرجات المؤسسات الأكاديمية بمتطلبات القطاع الصناعي المختلفة من خلال طرح فرص تدريبية للطلاب والطالبات تستمر لمدة سنة، حيث يتلقى المشاركون تعليما تفاعليا لفترة أطول تمكنهم من تطبيق ما تعلموه في بيئة العمل.
وقال مشعل بن عامر الريامي رئيس قسم البرامج التعليمية والفنية بشركة “بيئة” “مشاركة الشركة في البرنامج من خلال استقبالها عددا من المرشحين للمشاركة في برنامج “إعداد” أحد برامج “إيجاد”، وهي الجهة المنظمة لبرنامج “إعداد”، والتي تعمل مباشرةً مع عدد من الجامعات المحلية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وعدد من المؤسسات في مجالات مختلفة لتقديم هذا البرنامج.
وأضاف الريامي “يهدف هذا البرنامج إلى تعزيز الجانب العملي في مجالهم الدراسي وذلك من خلال ربطهم بأحد المؤسسات الرائدة في ذلك المجال وزيادة مؤشر التوظيف للخريجين الجدد وتكريس مفاهيم الأداء لديهم، وصقل المهارات، وتطوير جوانب الابتكار لديهم ، وبدأت المرحلة الأولى من البرنامج بداية أكتوبر الجاري. وبالنسبة لنظام البرنامج سيحتوي البرنامج على برنامج التطوير الأساسي الذي يجمع بين البرامج التدريبية، وبرامج بناء الكفاءة والتي تُعد من قبل مجالات العمل والمجال الأكاديمي.
وأشار إلى أنه خلال السنة الأولى من البرنامج، سيركز البرنامج على مجال الهندسة، وسيغطي أكثر من 13 تخصصا هندسيا مثل الهندسة المدنية والكيميائية والميكانيكية والكهربائية والبيئية، بالإضافة إلى إدارة الأعمال. وخلال السنوات القادمة سيشمل البرنامج تخصصات أخرى في مجالات أوسع”.
الجدير بالذكر، البرنامج يضم عددا من الجامعات والكليات منها جامعة السلطان قابوس، وكلية مسقط ، والجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا، والجامعة الألمانية، وجامعة التقنية والعلوم التطبيقية بصحار. وخلال المرحلة المقبلة ستشارك المزيد من الجامعات في السلطنة.