معرض فني في السنغال يحتفي بالحرية

داكار – العمانية: يحتل الفنان الموريتاني عمر بال الصدارةَ في معرض يقام في العاصمة السنغالية داكار إيذانًا باستئناف النشاطات الثقافية التي توقفت منذ شهور بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.
ويشارك الفنان بعمل يحمل عنوان «المهاجرون الطيارون»، صُنع من الأسلاك الحديدية والمعادن المدوَّرة. ويتحاور عمله مع آخر للسنغالي «عصمان نيانغ» يحمل عنوان «الطيور المطلية».
ويتناول بال، الذي راقب الطيور طويلا أيام كان طفلا في ضفة نهر السنغال، «تلك الحرية» التي لم يكن قادرا على الحصول عليها.
ويقول في هذا الصدد، إن المعوقات التي اعترضت طموحه للحرية تكمن في قول الناس له: «لا، لا يمكنك القيام بهذا. لا يمكنك الذهاب هناك». مضيفًا إن الريش المتساقط على الأرض حول عمله الفني هو الريش الذي يحاول الكثيرون نتفه منه. أما طيور «عصمان نيانغ» فتتخذ شكلا بشريا، حيث يرى الفنان أن الريش يشبه الأثقال أو الأفكار السيئة. من جانبها، قالت مديرة المعرض، «أوليفيا مارسو»، أن هذه المواجهة بين عملَي الفنانين الموريتاني والسنغالي تمثل بالنسبة لها «مؤتمرًا للطيور».
وأضافت: «إنه أمر جميل. نظل دائما في فكرة الشعر والحرية والطيران».