عرض مرتقَب للمجموعة الجنائزية لملكة الطوارق «تينهينان» بالجزائر

الجزائر – العمانية: يعرض المتحف الوطني العمومي «باردو»، بمقرّه بالجزائر العاصمة، المجموعة المتحفية الجنائزية لملكة الطوارق «تينهينان»، قبل نهاية العام الجاري.
وسيعرض المتحف الذي افتتح أبوابه مؤخرا بعد أشهر من الإغلاق نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد، الهيكل العظمي لتينهينان، ومجوهراتها، وأوانيها الخاصة بالطقوس الجنائزية، إذ يعود آخر عرض لهذه المقتنيات إلى عام 2006، تاريخ انطلاق أعمال الترميم التي شملت أجزاء كبيرة من المتحف.
ويعود الهيكل العظمي لتينهينان ومجوهراتها إلى القرن الرابع للميلاد، غير أنه لم يتمّ اكتشاف موقع دفنها إلا في عام 1925 من قبل بعثة فرنسية-أمريكية مشتركة في «أباليسا» بالأهقار، بولاية تمنراست (جنوب الجزائر). كما عُثر بجانب الهيكل العظمي الخاص بالملكة تينهينان، على مجموعة نادرة من التحف الثمينة والمجوهرات، التي نُقلت إلى الولايات المتحدة بغرض العرض، لمدة خمس سنوات، قبل أن تعود ثانية إلى الجزائر، وتُعرض بمتحف «باردو» إلى غاية 2006.
يُشار إلى أنّ الكثير من المراجع تؤكد أنّ تينهينان هي ملكة قبائل الطوارق، ويعني اسمُها المرأة كثيرة الترحال والسفر، وقد حكمت في القرن الرابع للميلاد، وإليها يستند هؤلاء القوم في تنظيمهم الاجتماعي الذي يستمدُّ السلطة، إلى غاية اليوم، من حكمة المرأة، كما تعدّ هذه الملكة الأم الروحية للطوارق بمنطقة تمنراست جنوب الجزائر.