السلطنة توقع اتفاقية نفطية لاستكشاف منطقة الامتياز “70”

مها إينرجي: نتوقع 185-280 مليون برميل مخزونا بحقل المفرق

كتبت: رحمة الكلبانية
وقعت حكومة السلطنة ممثلة بوزارة الطاقة والمعادن الإثنين على اتفاقية بترولية جديدة في منطقة الامتياز رقم 70 البالغ مساحتها 639 كيلومترا مربعا والواقعة على بعد 40 كم جنوب منطقة قرن العلم بين محافظتي الداخلية والوسطى. وقع الاتفاقية معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير الطاقة و المعادن، ومن جانب شركة مها اينرجي طلال بن سيف الصبحي، ممثل الشركة في السلطنة.
ووفق الاتفاقية, تلتزم الشركة خلال فترة الاتفاقية على تقييم المسوحات الزلزالية، وإجراء العديد من الدراسات الجيولوجية والجيوفيزيائية وحفر عدد من الآبار التقييمية والانتاجية التجريبية واستخلاص النفط الثقيل المتواجد في المنطقة.
وقال طلال الصبحي في تصريح لـ”عمان”: ترى شركة مها إينرجي فرصا واعدة في السلطنة ، وقد نالت الشركة فرصة توقيع هذه الاتفاقية بعد منافسة شديدة. وتغطي الاتفاقية المربع 70 وفترة استكشاف أولية مدتها ثلاث سنوات مع فترة تمديد اختيارية لثلاث سنوات أخرى ستعمل الشركة خلالها على إعادة دراسة المسوحات زلزالية ثنائية الأبعاد لأكثر من 200 كم مربع، ومسوحات زلزالية ثلاثية الأبعاد لأكثر من 400 كم مربع. وأكد على ان مرحلة الاستكشاف مهمة جدًا فيما يتعلق بتوقع حجم الإنتاج من المنطقة مستقبلا.
وحول الكميات المتوقعة للنفط في الحقل، قالت الشركة في بيان نشر على موقعها الالكتروني نهاية سبتمبر الماضي أن حقل مفرق يضم مخزونا يتراوح بين 185-280 مليون برميل من النفط في خزانات بعمق 430 م تحت مستوى سطح الأرض. وصرح جوناس ليندفال ، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة مها اينرجي في نفس هذا البيان بأن إتاحة الفرصة لاستكشاف وتطوير حقل مفرق يعد فرصة استثنائية وقيمة إضافية للشركة والسلطنة. إذ تحتوي المنطقة على مخزون كبير من النفط وقد أثبتت اختبارات المضخات السابقة والمكثفة أن إنتاجية الحقل جيدة.
ويذكر أن منطقة الامتياز 70 تحتوي على حقل المفرق كما ان هناك سبع آبار تم حفرها مسبقا في هذه المنطقة معظمها قديمة تم حفرها قبل 1992، وتم حفر البئر الأخيرة في عام 2011.