انطلاق تدريبات منتخب المبارزة باستاد السيب

مسقط/ استأنفت اللجنة العمانية للمبارزة أنشطتها وبرامجها بإستاد السيب الرياضي، بعد فترة توقف قرابت سبعة أشهر بسبب الظروف الصحية لتفشي فيروس كورونا في مختلف أقطار العالم ومنها السلطنة التي تأثرت بهذه الجائحة وسببت الإغلاق للعديد من المناشط المختلفة ومنها الأنشطة الرياضية. واتخذ القائمون في اللجنة العمانية للمبارزة كافة الاشتراطات والإجراءات الوقائية الاحترازية التي كفلت السلامة لكافة منتسبي اللعبة بما فيهم اللاعبون، حيث راعت اللجنة كافة الضوابط الصادرة عن اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا والتوجيهات المباشرة من وزارة الثقافة والرياضة والشباب فيما يتعلق بسلامة الأفراد وتطبيق الإجراءات الوقائية اللازمة في المرافق الرياضية المختلفة.
وقد قال هشام كرشود مدرب منتخبنا الوطني للمبارزة عن عودة الأنشطة : نحن سعداء بهذه العودة بعد فترة انقطاع طويلة، وبالتأكيد ستكون تدريجية تتوافق مع مقتضيات المرحلة الحالية لضمان سلامة اللاعبين والتي تعد الأولوية القصوى للجنة. وأضاف المدرب كرشود: إن برنامج العودة التدريجية للاعبي منتخب المبارزة ينقسم إلى مرحلتين، حيث سيتم البدء بالمرحلة الأولى عبر تدريبات اللاعبين الأساسيين للمنتخبات الوطنية فقط بينما سيتم تخصيص المرحلة الثانية لجميع اللاعبين ومن ضمنهم المستجدون مع تحسن حالة الوضع الصحي للجائحة بالبلد.
وأشار مدرب منتخبنا الوطني للمبارزة إلى أن تدريبات المرحلة الأولى تم تقسيمها إلى ثلاثة مستويات أيضا، حيث تم البدء بتدريبات المجموعة الأولى ابتداء من الساعة العاشرة صباحا ولغاية الثانية عشرة ظهرا والتي تضم ثمانية لاعبين، حيث تتدرب هذه المجموعة بشكل يومي من الأحد ولغاية الخميس، بينما يتدرب لاعبو المجموعة الثانية اعتبارا من الساعة الرابعة عصرا ولغاية السادسة مساء لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع وهذه المجموعة مخصصة لعشرة لاعبين، فيما يتدرب لاعبو المجموعة الثالثة من الساعة السادسة مساء ولغاية الثامنة مساء وبشكل يومي من الأحد ولغاية الخميس وهذه المجموعة تضم 12 لاعبا.
وأوضح المدرب كرشود : إن اللجنة تولي اهتماما كبيرا بسلامة اللاعبين، حيث تم توفير العديد من الأدوات الخاصة التي تكفل سلامة اللاعب، إذ تم تفصيل البدلة الخاصة للمبارزة لكل لاعب بالتدريبات، إلى جانب الأدوات الأخرى كالخوذة والسيف والقفازات، وغيرها من الأدوات الشخصية الأخرى، كما أن التدريبات في هذه المرحلة تكون فردية وفي حالة التحدي بين لاعبين تكون المسافة بينهما أربعة أمتار على الأقل لضمان تحقيق التباعد الجسدي، والتركيز على الحصص التدريبية الفردية وتأجيل الحصص التدريبية الجماعية لإشعار آخر.
وتطرق مدرب منتخبنا الوطني للمبارزة إلى الحديث عن بعض البروتوكولات المتبعة في رياضة المبارزة ومنها المصافحة التي سيتم منعها في هذه الفترة بين اللاعبين إلى جانب متابعة الجهاز الفني للمنتخب لحالة اللاعبين الصحية بالتنسيق مع أولياء الأمور، كما سيتم فحص درجات الحرارة لكل لاعب قبل البدء في التدريبات، كما قامت اللجنة بالتنسيق مع إدارة استاد السيب بالقيام بعمليات التعقيم اليومية بعد نهاية الحصة التدريبية لكل مجموعة إلى جانب توفير المعقمات وأدوات النظافة الشخصية في مختلف المرافق، وتمنى كرشود أن يستفيد اللاعبون من هذه الفترة التي تتزامن مع الإجازة المدرسية للطلبة بسبب الجائحة، متمنيا أن يستغل اللاعبون أوقاتهم في تطبيق التدريبات الفنية المتنوعة.