إيفرتون يواصل انتصاراته وينفرد بصدارة الدوري الانجليزي

تشلسي يستعيد التوازن وتعثر جديد لمانشستر سيتي

لندن (أ ف ب) – واصل إيفرتون بدايته القوية وانفرد بصدارة الدوري الإنكليزي لكرة القدم بفوزه الرابع تواليا عندما أكرم وفادة ضيفه برايتون 4-2 بينها ثنائية للاعب وسطه الدولي الكولومبي خاميس رودريغيس في افتتاح المرحلة الرابعة التي شهدت استعادة تشلسي لتوازنه بفوز كبير على كريستال بالاس برباعية نظيفة، وتعثر مانشستر سيتي امام مضيفه ليدز 1-1. في المباراة الاولى على ملعب “غوديسون بارك”، تابع ايفرتون بدايته الرائعة هذا الموسم محققا فوزه السابع في مختلف المسابقات هذا الموسم (مع ثلاثة انتصارات في مسابقة كأس الرابطة).
وسجل دومينيك كالفرت لوين (16) والكولومبيان ييري مينا (45+2) وخاميس رودريغيس (52 و70) أهداف إيفرتون، والفرنسي نيل موباي (41) والمالي إيف بيسوما (90+2) هدفي برايتون. وانفرد ايفرتون بالصدارة برصيد 12 نقطة بفارق ثلاث نقاط امام شريكيه السابقين ليستر سيتي وليفربول اللذين يلعبان الاحد، الاول مع ضيفه وست هام يونايتد، والثاني مع مضيفه أستون فيلا.
وبكر إيفرتون بالتسجيل عندما مرر الدولي الايسلندي غيلفي سيغوردسون كرة عرضية طار لها كالفرت لوين برأسه من مسافة قريبة وتابعها داخل المرمى (16).
وهو الهدف السادس لكالفرت-لوين في الدوري، فانفرد بصدارة لائحة الهدافين بفارق هدف واحد أمام مهاجم ليستر جايمي فاردي. كما هو الهدف التاسع له في مختلف المسابقات حتى الان هذا الموسم.
وتلقى ايفرتون ضربة موجعة باصابة مهاجمه الدولي البرازيلي ريشارليسون فترك مكانه للنيجيري أليكس أيوبي (25).
ونجح برايتون في إدراك التعادل من خطأ فادح لحارس المرمى الدولي جوردان بيكفورد في التصدي لتسديدة ضعيفة على الطاير من مسافة قريبة للبلجيكي لياندرو تروسار اثر تمريرة عرضية لطارق لامبتي فتهيأت أمام المهاجم الفرنسي نيل موباي فاستدار حول نفسه وسددها داخل المرمى (41).
وأعاد المدافع الدولي الكولومبي مينا التقدم لإيفرتون، عندما استغل كرة من ركلة حرة جانية انبرى لها مواطنه خاميس وتابعها برأسه قوية من مسافة قريبة إلى يسار الحارس (45+2). وعزز خاميس تقدم إيفرتون مطلع الشوط الثاني، بتسديدة بيسراه من داخل المنطقة اثر تمريرة من أيوبي تابعها داخل المرمى الخالي (52).
وسجل خاميس هدفه الشخصي الثاني والرابع لفريقه عندما تلقى كرة من عبدواللاي دوكوريه سددها بيمناه داخل المرمى الخالي (70). وهو الهدف الثالث لخاميس في البريمر ليغ بألوان إيفرتون منذ انتقاله الى صفوفه هذا الصيف من ريال مدريد الإسباني، بعد هدفه الأول في مرمى وست بروميتش في المرحلة الثانية (5-2).
وهي المرة الاولى التي يسجل فيها خاميس هدفين في مباراة في أحدى الدوريات منذ مارس 2019 عندما سجل هاتريك لبايرن ميونيخ في مرمى ماينتس في البوندسليغا. وقلص بيسوما الفارق بتسديدة قوية من خارج المنطقة (90+2).

تشلسي يستعيد التوازن

واستعاد تشلسي توازنه واكتسح ضيفه كريستال بالاس برباعية نظيفة بمساهمة من وافده الجديد بن تشيلويل في اولى مبارياته مع الفريق اللندني. وسجل تشيلويل (50) والفرنسي كورت زوما (66) والايطالي جورجينيو (78 و82 من ركلتي جزاء) الأهداف. وكان تشلسي عاد من تأخر بثلاثية ليخرج بتعادل 3-3 امام مضيفه وست بروميتش في المرحلة الثالثة الاسبوع الفائت، قبل أن يخرج من الدور الرابع لكأس الرابطة بركلات الترجيح امام توتنهام.
ورفع فريق المدرب فرانك لامبارد رصيده الى سبع نقاط بعد تحقيقه فوزه الثاني في الـ”برميرليغ” هذا الموسم بعد أول في المرحلة الافتتاحية، علما انه سقط في الثانية امام ليفربول صفر-2. وشارك الحارس الجديد السنغالي ادوار مندي أساسيا في اللقاء في مباراته الاولى في الدوري منذ انضمامه من رين الفرنسي، في ظل تذبذب أداء الحارس الاول الاسباني كيبا أريسابالاغا.
وبعد أن قدم تشلسي أداء متواضعا في الشوط الاول، انتفض بعد الاستراحة مسجلا اهدافه الاربعة، بداية عن طريقة تشيلويل الوافد هذا الموسم من ليستر سيتي والذي خاض اولى مبارياته في الدوري عندما وصلته الكرة إثر دربكة داخل المنطقة تابعها بيسراه في الشباك (50)، ثم ساهم في الهدف الثاني عندما رفع عرضية تابعها المدافع زوما برأسه في المرمى (66).
وحصل تامي أبراهام على ركلة جزاء إثر خطأ من تايريك ميتشيل، ترجمها المتخصص جورجينيو إلى يسار الحارس الاسباني فيسنتي غوايتا (78).
وحصل هافيرتس على ركلة جزاء ثانية بعدما داس الفرنسي مامادو ساخو على رجله، فأصر أبراهام على تسديدها لكن القائد الاسباني سيسار أسبيليكويتا أخذ منه الكرة ومنحها للاختصاصي جورجينيو الذي انبرى لها بنجاح مرة أخرى (82). وحذر مدرب تشلسي فرانك لامبارد مهاجمه أبراهام من احترام “القواعد” بشأن من يجب أن ينفذ ركلة جزاء. وقال “لقد تم التعامل مع الأمر. أريد قادة ولا أمانع في القليل من الصراع. إنني أقدر حماسه لأن أداءه يستحق هدفا ولكن القواعد هي أنك لا تتخطى الترتيب في القائمة في أي لحظة”.

تعثر جديد لسيتي

وفي الثالثة، دفع مانشستر سيتي غاليا ثمن الفرص التي أهدرها مهاجموه خصوصا في الشوط الأول ليخرج بتعادل مخيب امام مضيفه ليدز يونايتد العائد حديثا الى دوري الاضواء 1-1. وكان سيتي في طريقه إلى إخماد فورة ليدز الذي حقق فوزين متتاليين بعد خسارته المثيرة أمام ليفربول حامل اللقب 3-4 في المرحلة الأولى، عندما تقدم بهدف لنجمه رحيم سترلينغ في الدقيقة 17، لكن الوافد الجديد لصفوف ليدز الدولي الإسباني رودريغو مورينو أدرك التعادل في الدقيقة 59. وهي المباراة الثانية على التوالي التي يفشل فيها مانشستر سيتي في تحقيق الفوز بعد خسارته المذلة امام ضيفه ليستر سيتي 2-5 في المرحلة الماضية. وكان رجال المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا الطرف الافضل في بداية المباراة وكان بإمكانهم هز الشباك في أكثر مرة بالنظر إلى الفرص الكثيرة التي سنحت أمامهم خصوصا ركلة حرة جانبية خادعة للاعب وسطه الدولي البلجيكي كيفن دي بروين ارتدت من القائم الأيمن قبل ان يشتتها الدفاع الى ركنية (3).
ونجح سترلينغ في افتتاح التسجيل بتسديدة قوية زاحفة رائعة من داخل المنطقة اسكنها على يسار الحارس (17). وتلقى دي بروين كرة عندما حافة المنطقة ففضل تسديدها بدل التمرير للدولي الجزائري رياض محرز فارتطمت بأحد المدافعين وتحولت الى ركنية لم تثمر (22). ونجح ليدز في ادراك التعادل عبر مورينو عندما استغل خطأ فادحا للحارس البرازيلي إدرسون في إبعاد ركلة ركنية فارتطمت بمدافعه الفرنسي بنجامان مندي وتهيأت أمام رودريغو الذي تابعها داخل المرمى الخالي (59).
وكاد رودريغو يضيف الهدف الثاني بضربة رأسية من مسافة قريبة ابعدها الحارس بصعوبة بمساعدة العارضة (69).
وأهدر سترلينغ فرصة ذهبية لتسجيل هدف الفوز من انفراد بيد أنه أفرط في المراوغة وتدخل الحارس ايلان ميسلييه والتقط الكرة (85). وحقق نيوكاسل فوزه الثاني هذا الموسم عندما ألحق الخسارة الثالثة تواليا بضيفه بيرنلي بثلاثة أهداف للفرنسي ألان سان ماكسيمان (14) وكالوم ويلسون (65 و77 من ركلة جزاء) مقابل هدف لأشلي وستوود (61).