أزمة حادة في المشتقات النفطية بتعز اليمنية

صنعاء – (د ب أ)-  طرأت أزمة حادة بالمشتقات النفطية أمس في مدينة تعز، جنوب غربي اليمن، الواقعة تحت سلطة الحكومة الشرعية ، المعترف بها دوليا،. وقال سكان محليون ، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ)، إن” أزمة حادة في المشتقات النفطية بدأت منذ صباح أمس في مدينة تعز، مركز المحافظة الأكثر سكانا في اليمن”. وأضاف السكان أن”أغلب محطات الوقود أغلقت أبوابها أمام المواطنين بسبب نفاد مخزونها من المشتقات النفطية”. وأشاروا إلى أن بعض المحطات فقط استمرت في تزويد المركبات بالوقود، غير أنها تشهد ازدحاما شديدا، وسط طوابير من قبل المستهلكين الذين ينتظرون لساعات حتى يأتي دورهم في التزود بالمشتقات النفطية. وأوضح السكان أن” هذه المحطات الرسمية تبيع اللتر البنزين بـ  500 ريال يمني، بعد أن كان يوم أمس بـ 400 ريال، وذلك بزيادة 20 بالمئة، بسبب الشح الكبير في المشتقات النفطية”. ولفت السكان إلى أن هذه الأزمة أدت إلى خلق سوق سوداء، يباع فيها اللتر الواحد بحوالي 750 ريالا، وقد يزيد على ذلك في بعض الحالات. ويتم تزويد مدينة تعز بالوقود عن طريق ميناء عدن، جنوب البلاد، الذي يخضع لسلطة المجلس الانتقالي الجنوبي فيما تعد تلك المدينة العاصمة المؤقتة للحكومة المعترف بها دوليا. وتعاني عدن منذ أيام أزمة حادة في المشتقات النفطية، بسبب إغلاق ميناء المحافظة من قبل متعاقدين عسكريين يطالبون الحكومة بضرورة صرف مرتباتهم المتوقفة منذ أشهر.