في أول التجارب الودية .. الاتحاد يتغلب على ظفار بهدف

صلالة – عادل البراكة
تصوير – شرف الدين الغاوي

تمكن الفريق الكروي الأول بنادي الاتحاد من التغلب على منافسه فريق ظفار بنتيجة ١/صفر من خلال المباراة التي جمعتهما أمس على ملعب مجمع صلالة الرياضي، والتي تأتي في إطار الاستعدادات للمباريات المتبقية من الموسم ٢٠١٩/٢٠٢٠ المتمثلة قي كأس جلالته لكرة القدم ودوري عمانتل ودوري الدرجة الأولى، والتي يهدف من خلالها إلى وقوف الأجهزة الفنية للفريقين بقيادة المدربين الوطنيين رشيد جابر مدرب فريق ظفار وأحمد بيت سعيد مدرب فريق الاتحاد على جاهزية جميع اللاعبين قبل خوض الاستحقاقات الرسمية.
بدا فريق ظفار المباراة بتشكيلة مكونة من فايز الرشيدي في حراسة المرمى ومحمد المسلمي وعبدالسلام عامر وعلى سالم ومعتز صالح وحارب السعدي ومحمد المعشري وحسين الشحري والمنذر العلوي وصلاح اليحيائي وقاسم سعيد.، فيما بدأ فريق الاتحاد بتشكيلة مكونة من حمد المسلمي في حراسة المرمى ومؤيد عوض ومحمد السعدني ومحمد بيت سعيد والمحترف برايت وبندر مشعل ومحمد خادم وعبدالله غازي وناجي الكثيري وعبدالمجيد سعيد وحسين الحداد
في الشوط الأول قدم الفريقان من خلال مجريات الشوط الأول مستوى متكافئ مع أفضلية نسبية لفريق ظفار الذي حول في أكثر من مناسبة الوصول إلى شباك منافسه فريق الاتحاد الذي هو الآخر حاول مجارة منافسه في عدة مناسبات إلا أنها لم تشكل الخطورة الكبيرة على مرمى فريق ظفار. أغلب فترات الشوط الأول انحصار اللعب في وسط الملعب مع هجمات متقطعة من الفريقين بالرغم من أفضلية فريق ظفار من حيث امتلاك الكرة إلا إنها لم تهدد مرمى الاتحاد الذي شن هجمة منظمه في الدقيقة ٣٦ تمكن من خلالها محمد بن سالم بيت سعيد من زيارة شباك الحارس فايز الرشيدي حارس مرمى ظفار أثر تسديدة من مشارف المرمى استقرت في الشباك لينتهي الشوط الأول بتقدم فريق الاتحاد بهدف دون رد.

إشراك لاعبي الشباب

وفي الشوط الثاني دخل الفريقان مجريات الشوط الثاني بهدف الوصول للشباك خاصة فريق ظفار الذي شن جملة من الهجمات بهدف إحراز هدف التعادل إلا أن تلك الهجمات لم تسفر عن شيء كونها افتقرت للتنظيم والتركيز أمام مرمى الاتحاد الذي اعتمد على الهجمات المضادة والتي شكلت تهديد على مرمى الرشيدي حارس مرمى ظفار الذي واصل الضغط وكاد عمر المالكي أن يحرز هدف التعديل أثر هجمة مضادة استقبل من خلالها عرضية بتسديد اعتلت عارضة مرمى المنافس، فيما تبقى من زمن المباراة واصل الفريقان نفس الرتم، في ظل إشراك مجموعة من اللاعبين الشباب، حيث واصل ظفار هجومه من أجل التعديل والاتحاد اعتمد على الهجمات المضادة لتنتهي المباراة بهدف دون رد. أدار المباراة طاقم تحكيمي مكون من الحكم مازن المشيخي للساحة وساعده على الخطوط كل من أحمد بيت جميل وهاني باتميره.

تجربة إيجابية

أكد المدرب الوطني رشيد جابر اليافعي المدير الفني لفريق ظفار على أن المباراة الودية أمام فريق الاتحاد إيجابية، وقال: المباراة الودية أمام نادي الاتحاد تعتبر مباراة إيجابية وخرجنا منها بالكثير من الفوائد الإيجابية التي سنعمل على معالجة سلبياتها خلال الفترة القادمة. وأشار المدير الفني لفريق ظفار إلى أنه لعب خلال المباراة بفريقين وتم إشراك مجموعة كبيرة من اللاعبين بهدف الوقوف على جاهزيتهم وإدماجهم في المباريات لخلق التجانس بين عناصر الفريق. وأشاد رشيد جابر بما قدمه الفريق الأول بنادي الاتحاد من مستوى إيجابي خلال المباراة التي لعب بتركيز جيد مؤكدا على استمرار البرنامج الإعدادي من خلال خوض عدة تجارب إعدادية قبل انطلاقة المباريات المتبقية من الموسم الحالي.
من جانبه أكد المدرب الوطني أحمد بن سالم بيت سعيد مدرب الفريق الكروي الأول بنادي الاتحاد على صعوبة المباراة، وقال: المباراة كانت صعبة بحكم أنها أول مباراة للفريق بعد توقف 7 أشهر بسبب الجائحة، وكذلك لعدم جاهزية اللاعبين من الناحية البدنية. وأشار مدير فريق الاتحاد إلى أن نتيجة المباراة ليست بالمهمة، حيث استفدنا منها الكثير من جميع النواحي، فقد تمكنا من إشراك جميع اللاعبين أمام فريق يمتلك صفوه اللاعبين في السلطنة ومدرب كبير، حيث إن فريقنا يحتاج لعدة مباريات لنصل لأكبر جاهزية.