عودة بوغبا وبقاء كامافينغا في تشكيلة فرنسا

باريس (أ ف ب) – استدعى مدرب أبطال العالم ديدييه ديشان لاعب وسط مانشستر يونايتد الانكليزي بول بوغبا إلى منتخب فرنسا بعد غياب دام منذ العام الماضي، فيما أبقى على بديله الشاب الصاعد ادواردو كامافينغا بعدما بات أصغر لاعب يدافع عن ألوان المنتخب الفرنسي منذ 106 أعوام، لمواجهة أوكرانيا وديا والبرتغال وكرواتيا ضمن دوري الامم الاوروبية الشهر المقبل.
وكان من المقرر أن يعود بوغبا إلى منتخب فرنسا مطلع الشهر الحالي لخوض المباراتين الاولين في المسابقة القارية، إلا أن موعد عودته تأجل بسبب اصابته بفيروس كوروناالمستجد، على أن يكون جاهزا عندما تخوض فرنسا ودية في سانت-دوني في “ستاد دو فرانس” أمام أوكرانيا في 7 أكتوبر المقبل، ومن ثم تواجه البرتغال على أرضها ومن ثم كرواتيا في زغرب في 11 و14 منه ضمن مسابقة دوري الامم.
وارتدى لاعب وسط مانشستر يونايتد الذي خاض 69 مباراة دولية قميص منتخب بلاده للمرة الاخيرة أمام أندورا منذ 16 شهرا ضمن تصفيات قارة أوروبا المؤهلة إلى كأس أوروبا 2020 التي تم تأجيلها إلى العام الحالي اثر تداعيات جائحة كورونا .
وفي ظل غياب بوغبا، دفع ديشان ببديله الشاب كامافينغا أمام كرواتيا وصيفة بطلة العالم على ملعب “ستاد دو فرانس” ضمن الجولة الثانية من منافسات دوري الامم، ليصبح أصغر لاعب يشارك مع بلاده منذ 106 أعوام، وذلك عندما دخل في الشوط الثاني من المباراة التي انتهت بفوز فرنسا 4-2.
ودخل لاعب وسط رين البالغ من العمر 17 عاما و303 ايام في الدقيقة 63 من مباراة شكلت إعادة لنهائي مونديال روسيا 2018 حين توجت فرنسا باللقب العالمي للمرة الثانية في تاريخها، بدلا من نغولو كانتي، ما جعل لاعب الوسط المولود في أنغولا لأبوين من الكونغو أصغر من يرتدي قميص المنتخب منذ موريس غاستيجيه الذي كان يبلغ 17 عاما و128 يوما في 8 يناير 1914 حين شارك ضد لوكسمبورغ.
وبات كامافينغا الذي انتقل الى فرنسا حين كان في الثانية من عمره وحصل على الجنسية في نوفمبر الماضي، ثالث أصغر لاعب في تاريخ المنتخب بعد جوليان فيربروغ الذي لعب لفرنسا عام 1906 حين كان يبلغ 16 عاما و10 أشهر، وغاستيجيه.
وعلى غرار كامافينغا، يأمل لاعب وسط ليون حسام عوار (22 عاما) الذي استدعى مرة جديدة للفريق في أن يخوض مباراته الدولية الاولى في الاستحقاقات المقبلة، بعدما وقف فيروس كورونا حاجزا امام طموحاته في استدعائه الاول حيث اضطر للتغيب مع بوغبا، فيما عانى ديشان من اصابة حارس مرسيليا ستيف مانداندا ومهاجم باريس سان جرمان كيليان مبابي بالفيروس لاحقا.
وتضمنت لائحة اللاعبين اسم ادريان رابيو مرة جديدة بعدما عاد إلى منتخب فرنسا الشهر الحالي اثر غيابه منذ مونديال روسيا 2018 بعد قراره بعدم قبوله التواجد على لائحة اللاعبين البدلاء للتشكيلة الرسمية في حال تعرض احد زملائه للاصابة. ويعود أيضا جناح بايرن ميونيخ الالماني كينغسلي كومان مع زميليه في الفريق المدافع بنجامان بافار ولاعب الوسط كورنتان توليسو، علما أن الثلاثي غاب عن الاستحقاقين الاولين بسبب الاصابة.
ويقود الثلاثي أنطوان غريزمان (برشلونة الاسباني) ومبابي وأوليفييه جيرو (تشلسي الانكليزي) خط الهجوم، إلى جانب وسام بن يدر (موناكو) وأنتوني مارسيال من مانشستر يونايتد.
وجاءت التشكيلة في حراس المرمى: هوغو لوريس (توتنهام الانكليزي)، مايك مانيان (ليل)، ستيف مانداندا (مرسيليا) والمدافعون: لوكا دين (ايفرتون الانكليزي)، ليو دوبوا (ليون)، لوكاس هرنانديز (بايرن ميونيخ الالماني)، بريسنل كيمبيبي (باريس سان جرمان)، كليمان لانغليه (برشلونة الاسباني)، دايوت اوباميكانو (لايبزيغ الالماني)، رافايل فاران (ريال مدريد الاسباني). ولاعبو الوسط: ادواردو كامافينغا (رين)، نغولو كانتي (تشلسي الانكليزي)، ستيفن نزونزي (رين)، بول بوغبا (مانشستر يونايتد) ادريان رابيو (يوفنتوس الايطالي)، كورنتان توليسو (بايرن ميونيخ). والمهاجمون: حسام عوار (ليون)، وسام بن يدر (موناكو)، كينغسلي كومان (بايرن ميونيخ)، اوليفييه جيرو (تشلسي)، انطوان غريزمان (برشلونة)، انتوني مارسيال (مانشستر يونايتد)، كيليان مبابي (سان جرمان).