انطلاق الرحلات المنتظمة بمطار مسقط الدولي وسط إجراءات احترازية مشددة

التشغيل يقتصر على عدد محدود ووفقًا للاتفاقيات الثنائية

جهود كبيرة تبذلها الإدارة العامة لأمن المطارات للتأكد من التزام المسافرين بالتباعد والحفاظ عليهم

حركة محدودة في أول أيام التشغيل مع توقعات بازدياد حركة المسافرين تدريجيا خاصة في الفترات المسائية

تصوير: محمد محجوب
كتب – زكريا فكري:
باشر مطار مسقط الدولي أمس الخميس استقبال المسافرين مع بدء تطبيق إجراءات عودة الرحلات المنتظمة ضمن مستوى النقل الجوي المحدود، بمتابعة مباشرة الهيئة العامة للطيران المدني وبحضور سعادة رئيس الهيئة والرؤساء التنفيذيين والفريق المشترك المعني بدعم إجراءات جاهزية قطاع الطيران المدني.
كما انطلقت – وبعد قرار اللجنة العليا فتح محافظة ظفار-، الرحلات الداخلية من وإلى مطار صلالة حيث قامت الهيئة بتنفيذ تقييم الجاهزية لتطبيق بروتوكولات الصحة والسلامة لكوفيد-١٩ وبدء أعمال التشغيل وفق الاشتراطات المعمول بها.
اتصفت حركة المسافرين أمس بالمحدودية في أول يوم تشغيل ومن المتوقع ان تتزابد حركة المسافرين لاحقا وخاصة في الفترات المسائية.
وكانت هيئة الطيران المدني، قد أحاطت كافة شركات الطيران العاملة في السلطنة بأنه تقرر استئناف تشغيل الرحلات المنتظمة مع وضع بعض اشتراطات السلامة التي يجب أن يلتزم بها القادمون والمغادرون للمطارات.
وتشمل عودة الرحلات المنتظمة 20 دولة منها دول مجلس التعاون، ومصر والسودان وباكستان وتركيا والهند وبنجلاديش وتايلاند وماليزيا والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وهولندا والفلبين وتنزانيا وأثيوبيا، بواسطة الناقلين الوطنيين للسلطنة وشركات الطيران بالدول المذكورة سالفا. وقد تحدد عدد الرحلات بين السلطنة والدول المشار اليها بعدد رحلتين أسبوعيتين فقط لكل ناقل جوي بين المطارات المحددة في هذه الدول إلى مطار مسقط.
ويجب أن يلتزم بها المسافرون عبر مطارات السلطنة أو القادمون إليها بعدة اشتراطات منها وجوب التأمين الصحي الدولي على جميع القادمين إلى السلطنة من غير العمانيين وأن يغطي تكاليف العلاج من كوفيد 19 لمدة شهر واحد على الأقل. مع وجوب تنزيل تطبيق ترصد بلس قبل الوصول إلى السلطنة واستكمال التسجيل عند الوصول.
ويخضع جميع القادمين إلى السلطنة للفحص المخبري (PCR) لفيروس كوفيد 19، بالإضافة إلى فحص القادمين إلى السلطنة من1 إلى 7 أيام مخبريا ويسجلون في برنامج ترصد بلس ودفع تكلفة الخدمات البالغة 25 ريالا عمانيا. ويتم فحص القادمين للسلطنة لفترة تتعدى 7 أيام مخبريا مع الحجر الصحي لمدة 14 يوما ووضع سوار اليد ودفع كلفة الخدمات البالغة 25 ريالا. وألزمت الهيئة المغادرين وجوب تأمين صحي يغطي كوفيد 19 للعمانيين في الدولة الراغبين بالسفر إليها.
وكان سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي – رئيس هيئة الطيران المدني قد أوضح أن الهيئة كانت اتخذت تدابير احترازية لحماية المجتمع والعاملين في قطاع الطيران المدني في السلطنة من انتشار فيروس كورونا(كوفيد-19) عبر النقل الجوي.
كما أعلن عن الدليل الإرشادي للمسافر والذي سيكون متاحًا على المواقع الإلكترونية للهيئة، متضمنا كافة التعليمات والإرشادات الواجب اتباعها من قبل المسافرين المغادرين والقادمين إلى السلطنة وفي المطار، وسيتم تحديث هذا الدليل وفقًا للمستجدات في هذا الشأن.
وانطلاقًا مما أقرته اللجنة العليا في بيانها الصادر في السابع من سبتمبر الجاري، فان رحلات الطيران الدولية المنتظمة في السلطنة ستقتصر على مستوى النقل الجوي المحدود، أي تشغيل رحلات منتظمة محدودة العدد بين مطار مسقط الدولي وعدد من المطارات في دول مجلس التعاون وآسيا وأوروبا وإفريقيا تحقيقا لهدف هذه المرحلة المتمثل في توفير خدمات النقل الجوي للركاب والبضائع بين السلطنة والعالم عبر شبكة محددة من المطارات ووفقًا للاتفاقيات الثنائية للنقل الجوي بين الهيئة وسلطات الطيران المدني في تلك الدول.
ووفقًا للمخطط له، سيتم استئناف الرحلات الدولية المجدوَلة في مطار مسقط الدولي مع مواصلة تشغيل الرحلات الداخلية إلى المطارات الأخرى في السلطنة خلال هذه المرحلة التي ستليها مرحلة تقييم الوضع الصحي والجدوى الاقتصادية لاستئناف باقي الرحلات الدولية المنتظمة للوجهات الأخرى.

وتبذل الإدارة العامة لأمن المطارات جهودا متواصلة وكبيرة للتأكد من التزام المسافرين بالتباعد والحفاظ عليهم وضمان سلامتهم، وذلك الى جانب المهام العديدة التي تتولاها في مطار مسقط الدولي وغيره من المطارات العمانية.